لهذه الأسباب احرص على تناول ثمرة الجوافة

صورة أرشيفية
غزة/ صفاء عاشور:

ربما لا يدري بعض أن ثمرة الجوافة "مخزن" للفيتامينات والفوائد، لكن من المعلوم أنها محببة إلى قلوب الكبار والصغار.

ولا تقتصر فائدة الجوافة على الثمرة نفسها، بل تمتد إلى أوراقها التي هي علاج قوي للسعال وتزيد من مناعة الجسم، لكن في بعض الأوقات يكون لها أضرار يجب الحذر منها.

مدير مركز ابن البيطار للأعشاب الطبيعية شحدة العالول يوضح أن فاكهة الجوافة تحتوي على الكثير من الفيتامينات، خاصة في قشرتها, مثل فيتامين A, B1,B2,B3,B5,B6,B9 K, C, لذا ينصح بعدم تقشيرها والاكتفاء بتنظيفها جيدًا.

ويبين العالول لصحيفة "فلسطين" أن فاكهة الجوافة مصدر غني بالكالسيوم، والحديد، والفوسفور، والبوتاسيوم، والنحاس، والمنجنيز، والألياف، والقليل من الدهن والبروتين بنسبة 1%.

ويقول: "فاكهة الجوافة لها الكثير من الفوائد، وأهمها مقاومة أعراض البرد لدى الأطفال وعلاج السعال، والوقاية من مرض الإسقربوط لغناها بفيتامين C، وهي معالجة لقروح الفم وألم الأسنان".

ويضيف العالول: "تعمل الجوافة على منع نمو وتكاثر الخلايا السرطانية، خصوصًا سرطان البروستاتا وسرطان الثدي والفم، فإنها غنية بمضادات الأكسدة مثل الكاروتين والبوليفينول, ومادة "الليكوبين" وهي مادة مضادة للسرطان".

ويشير إلى أن الجوافة مفيدة لصحة القلب, فهي تخفض ضغط الدم، وتُساعد على التخلص من الكولسترول الضار، وتزيد نسبة الكولسترول المُفيد للجسم, وتقلل التوتر العصبي، وتدر البول، وتمنع تصلب الشرايين بما تحويه من مواد مانعة للأكسدة ومضادة للالتهاب.

ويذكر العالول أن الجوافة مفيدة للمرأة الحامل, إذ تحمي من الإجهاد وتحافظ على ضغط الدم، وتحتوي على كمية كبيرة من الألياف التي تحمى من الإمساك في أثناء الحمل.

ويفيد أن الجوافة تحتوي على مادة قوية تعمل على استرخاء العضلات في أثناء الحمل، وهي مادة المغنيسيوم، وعلى مواد مضادة للأكسدة المهمة للحامل، التي تحميها من الأمراض, وتحمي الجنين من التشوهات.

ويبين أن الجوافة لديها القدرة على ضبط السكر في الدم، إذ إنها تحتوي على مضادات الأكسدة والألياف والفيتامينات، وذلك ما أثبتته إحدى الدراسات التي أظهرت أن عصير الجوافة قادر على خفض معدل السكر في الدم إلى الربع.

ووفق قول العالول، إن الجوافة مفيدة للعناية بالبشرة، إذ تحتوي على فيتاميناتA, B, C ونسبة كبيرة من الماء، ما يقي من المشاكل الجلدية، وتعمل على ترطيب وتفتيح وتنقية البشرة.

ويلفت إلى أن الجوافة تساعد أيضًا على وقف نمو الميكروبات في الأمعاء، وأن غناها بفيتامين C يسرع عملية التئام الجروح والحروق، وأنها غنية بمضادات الأكسدة التي تمنع تلف الخلايا الذي تصيب الجلد بالشيخوخة.

ويوضح أن الجوافة مفيدة لتقوية جهاز المناعة؛ فهي واحدة من أكثرالأغذية النباتية احتواءً على مضادات الأكسدة، ومن أغنى الفواكه بفيتامين”C”؛ فهي تحتوي على أكثر من أربعة أضعاف ما يحتويه البرتقال من هذا الفيتامين، وتساعد على التخلص من الوزن الزائد لاحتوائها على سعرات حرارية قليلة؛ فهي مثالية لمن يريد إنقاص وزنه.

الأوراق

أما أوراق الجوافة فيبين العالول أنها تستخدم في تنظيم سكر الدم لمحتواها من الفلافونويد، وتحتوي على ما لا يقل عن 12 مادة أخرى فعالة ضد السكر، مثل البكتين، والفركتوز، وحمض اليورسوليك، والأروجونوليك، وبعض المعادن الأخرى المهمة، إضافة إلى انخفاض سعراتها الحرارية.

ويقول العالول: "أوراق الجوافة تعطي العين بياضًا أكثر، وتقوي النظر خاصة ليلًا، ويُساعد مغلى هذه الأوراق على علاج حبوب الشباب، والكلف، والقشف، وغيرها من المشاكل التي تظهر على البشرة، وذلك بمسح الوجه بهذا المغلى عدة مرات مُتكررة".

ويحل مغلى أوراق الجوافة –والكلام للعالول- مشاكل المعدة كأوجاعها وقرحها والتهاباتها الحادة، ويساعد على تقوية جدارها، ومُدر للبول، وينقي البول من السموم، وعلاج لاضطرابات والتهابات الكلى".

لكنه يشير إلى أنه مع كون الجوافة تقريبًا آمنة صحيًّا في حدود الأكل المعتدل؛ زيادته عن ذلك قد تؤدي إلى زيادة البوتاسيوم في الدم، وهو ما قد يسبب ضررًا للكلى أو الإصابة بالإمساك.

ويحذر العالول من تناول ثمار الجوافة غير الناضجة، لأنها قد تؤدي إلى الإصابة بالتسمم، لأن قشرتها تحتوي على سموم قبل النضج، وفي الوقت نفسه يجب عدم تركها تنضج جدًّا لأنها تفقد خواصها المفيدة، ويفضل أكلها متوسطة النضوج.