لا تقلقي من البقع.. معاناتكِ ستنتهي

صورة أرشيفية
غزة/ أسماء صرصور:

بقع الملابس الهاجس الأكثر إزعاجًا لكلِّ أم لديها أطفال صغار السن، ويزداد الأمر سوءًا إن اتسخت ملابس الطفل خارج المنزل، وعاد بعد جفاف البقعة وتمركزها على القماش، فتنظر إليه والدته، وقلبها يكاد ينفطر وهي تفكر بحيلة لإزالتها.

وعادة ما تلجأ الأمهات إلى مادة الكلور لإزالة جميع البقع، رغم أن للكلور مضارًا على الألوان غالبًا، وأنه لا يفيد سوى الملابس البيضاء أساسًا.

خبيرة التدبير المنزلي نجلاء الغلاييني تشرح لقارئات صحيفة "فلسطين" اليومية آلية إزالة بقع الملابس على اختلاف أنواعها.

بقع بروتينية وتصبّغات

بداية تقسم الغلاييني بقع الملابس إلى نوعين، الأول بقع بروتينية وهي التي تكون من الطبيعة كالحليب والبيض والدم والعرق، والثاني بقع تصبغات مثل صبغة النون أو الصلصة أو الشاي أو الحبر أو القهوة.

وتشير إلى أنه من الممكن صناعة مستحضر منزلي لإزالة البقع البروتينية، ومكوناته: نصف كأس من المياه، ونصف فنجان من الخل، وبطرف الملعقة القليل من سائل الجلي، توضع المكونات في علبة، وترج جيدًا لضمان امتزاج المكونات، ثم يسكب الخليط على البقعة مباشرة، ثم بفوطة قطنية أو قماش يضغط عليها برفق من الخارج للداخل، مع أهمية عدم فركها حتى لا تنتشر البقعة أكثر من مكانها الحالي، ثم بفرشاة أسنان تفرك البقعة بخليط المستحضر إلى أن تزول.

وتذكر خبيرة التدبير المنزلي طريقة أخرى لصناعة مستحضر آخر لإزالة البقع البروتينية، ومكوناته: نصف كأس من المياه، ومعلقة أمونيا (النشادر) سواء بودرة أو سائلة (من العطارين)، وقليل من سائل الجلي، وفي علبة توضع المكونات وترج جيدًا حتى تمتزج، ويكتب على العبوة مستحضر لإزالة البقع البروتينية، ويستخدم عند الحاجة له بالطريقة السابقة ذاتها.

وأما معاناة الأم مع البقع الطارئة، والتي تحدث أثناء خروج الأم مع أطفالها، فتنصح بضرورة أن تضع كل سيدة في حقيبتها علبة مناديل مبللة؛ كونها تحتوي نسبة من الكحول، فتساعد على إزالة البقع سريعًا، معلقة: "كلما أزلنا البقع سريعًا، كلما كان الأمر أسهل، فأي تأخر يزيد صعوبة إزالتها".

وتنتقل الغلاييني للحديث عن بقع التصبغات، منبهة إلى أن كل بقعة تتعامل معها ربة المنزل حسب نوعها، فمثلًا: بقع الحبر والتي تكثر خاصة في وقت المدارس، أفضل مزيل لها اللبن الزبادي، أو الحليب السائل، وتفركيها بالطريقة السابقة ذاتها.

ومن الممكن -كما تقول- استخدام مثبت الشعر على بقعة الحبر وتفرك، أو الصابون النابلسي، ببشره ووضعه على مكان البقعة، ورش القليل من الماء، وفرك البقعة.

وتشدد على أنه عند عملية إزالة البقعة يجب ألا تكون من الخلف طبقة القماش نفسها، بمعنى وضع عازل بين القماش، حتى لا تتسرب البقعة إلى قماش جديد،كسطح أملس أو قطعة خشبية، ولا يكون الفستان نفسه أو البنطلون.

أزيلي البقعة مباشرة

وتلفت إلى أن مادة الفازلين مهمة لإزالة البقع كالمكياج وأحمر الشفاه من على الملابس، بوضع القليل منها على البقعة مع قليل من الماء والفرك وتزول مباشرة، أما طلاء الأظفار يزال عبر مزيل طلاء الأظفار المستثنى منه مادة الإسيتون (موجود في الصيدليات)، وتفرك بفرشاة الأسنان وبكل سهولة يزول.

وتشير خبيرة التدبير المنزلي إلى أنه لأجل إزالة البقع الزيتية، ترش الأم القليل من النشا أو الطحين أو بودرة تلك للأطفال غير معطرة أو مصبوغة، وتتركها في الشمس، ثم تضع شاشة فوق القماشة، وتمرر عليها المكواة الساخنة، فيمتص النشا البقع.

وتوجه نصائح للسيدات، بقولها: "عندما ترتدي السيدة ملابسها في المناسبات يصبح على أطرافها بودرة أو كريم أساس أو غير ذلك، ويمكنها أن تتخلص منها بأن ترتدي على رأسها منديل أو كيس خفيف، وبعد ارتداء الملابس ترفعها، أو ممكن ارتداء الملابس قبل وضع مستحضرات التجميل".

وتطالب ربات البيوت بعدم ترك أي بقعة، وتنظيفها مباشرة، وعدم الإكثار من مواد التنظيف في إزالة البقع؛ لأنها مواد كيمياوية تؤذي على المدى البعيد، مع أهمية غسل الملابس البيضاء أولاً بأول، والابتعاد عن الكلور، وعدم استخدام المياه الساخنة في الغسيل مع كيمياويات التنظيف.

وبسؤال الغلاييني عن سبب تغيير لون الملابس خاصة البيضاء بعد وقت، تقول: "بالنسبة للملابس البيضاء يتغير لونها نتيجة طريقة التخزين، في أكياس أو مكان فيه رطوبة، فمن المهم تنظيف الخزانات بمواد مطهرة وتركها فارغة للتهوية".

وأما الملابس الملونة يتغير لونها لأنها تنشر كثيرًا في الشمس لمدة كبيرة، أو بسبب استخدام مواد تنظيف بكثرة، مشيرة إلى أن كثرة استخدام مواد التنظيف والزيادة فيها يؤذي أي نوع أو لون من الملابس.

وتختم خبيرة التدبير المنزلي، بقولها: "لذا من المهم أن ننتبه بعدم الإكثار من المواد الكيماوية، واستخدام درجات حرارة مناسبة، وعدم خلط الألوان في الغسيل، ولا تستهين أي ربة منزل حتى بالجوارب".