سياسي

نتنياهو: أبو العطا "قنبلة موقوتة" والتصعيد قد يستغرق وقتا

قال رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إن الشهيد القائد بهاء أبو العطا كان بمثابة قنبلة موقوتة، متهما إياه بإطلاق غالبية الصواريخ خلال العام الأخير صوب المستوطنات.

وألمح إلى أن العدوان على غزة الذى بدأ باغتيال القائد في سرايا القدس قد يستغرق وقتا.

وأضاف نتنياهو، في مؤتمر صحفي عقده في مقر وزارة الجيش، ظهر اليوم: "أي شخص يعتقد أن بإمكانه أن يضر بمواطنينا، ويهرب، هو مخطيء، كل من يؤذينا سوف نؤذيه" وفق تعبيره.

وكشف نتنياهو النقاب عن أن المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية "الكابينت"، صادق بالإجماع على اغتيال أبو العطا قبل 10 أيام.

من جهته، قال رئيس أركان الجيش أفيف كوخافي، في ذات المؤتمر: "نستعد للتصعيد وأيضًا احتمال استمرار عمليات القتل المستهدف"، في إشارة الى الاغتيالات.

وبدوره، قال رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك" نداف أرغمان، إن توقيت اغتيال أبو العطا، جاء "لأسباب مهنية".

وفجر الثلاثاء، اغتال جيش الاحتلال أبو العطا، بغارة استهدفت منزلا شرقي مدينة غزة، ما أدى إلى استشهاده وزوجته، وإصابة أبنائه بجراح مختلفة.

نواب عرب في الكنيست: نتنياهو يصعد عسكريا للبقاء سياسيا

قال نواب عرب في الكنيست الإسرائيلي، إن رئيس الوزراء المكلف بنيامين نتنياهو، يصعّد عسكريا على الأرض، في محاولة للبقاء سياسيا، في إشارة لاغتيال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي بغزة، بهاء أبو العطا.

وقال أيمن عودة، رئيس القائمة العربية المشتركة، في إشارة إلى نتنياهو: " إن الرجل الذي خسر انتخابات متتالية سوف يترك الأرض محروقة، فقط في محاولة يائسة للبقاء في منصبه".

وأضاف في تغريدة على حسابه في "تويتر": " طوال عقد من الزمن، كان يعمل كل صباح لتعميق الاحتلال ومنع آفاق السلام، وهذا ما فعله اليوم أيضا".

من جهته، قال النائب وليد طه إن "سياسة نتنياهو التصعيدية واصراره على فعل كل شيء من أجل التمسك بالحكم في (إسرائيل) بكل ثمن، سيعود بكارثة حقيقية على المنطقة بأكملها".

وأضاف: "إن ما يحدث يهدد أمن المنطقة كلها، وإن حياة ملايين الأبرياء باتت في خطر نتيجة لسياسات نتانياهو العدوانية".

واعتبر طه أن المرحلة الحالية "تتطلب وجود قيادات سياسية، تقوم بتغليب مصلحة الشعوب على النزوات السياسية الشخصية".

بطاقة تعريفية للقائد الشهيد بهاء أبو العطا

اغتال جيش الاحتلال الإسرائيلي، فجر الثلاثاء، القائد العسكري في سرايا القدس بهاء أبو العطا، في غارة استهدفت منزلا شرقي مدينة غزة، تسببت باستشهاد زوجته وإصابة أبنائه بجراح مختلفة.

وشغل أبو العطا المُكنّى بـ"أبو سليم"، منصب قائد سرايا القدس في المنطقة الشمالية لقطاع غزة.

وتعرض الشهيد لثلاثة محاولات اغتيال إسرائيلية، كان آخرها خلال العدوان على قطاع غزة صيف عام 2014.

التحق في صفوف حركة الجهاد الإسلامي، عام 1990، وتدرج في العمل التنظيمي "حتى أصبح قائدا للمنطقة الشمالية في سرايا القدس".

وولد أبو العطا في حي الشجاعية شرقي قطاع غزة، عام 1977، وهو أب لخمسة أطفال، أصيبوا خلال الغارة، دون أن تتضح طبيعة إصاباتهم.

وتلقّى القائد العسكري في سرايا القدس تعليمه في مدارس حي الشجاعية، شرقي مدينة غزة، وتخصص في المرحلة الجامعية بدراسة "علم الاجتماع".

وقال جيش الاحتلال في بيان، أصدره عقب اغتيال أبو العطا، إن الأخير، "نفذ عمليًا معظم نشاطات الحركة في قطاع غزة وكان بمثابة قنبلة موقوتة".

وأضاف: "لقد قاد أبو العطا وتورط بشكل مباشر في العمليات ومحاولات استهداف المستوطنين وجنود الجيش بطرق مختلفة ومن بينها إطلاق قذائف صاروخية وعمليات قنص وإطلاق طائرات مسيرة وغيرها (..) كان بهاء أبو العطا مسؤولًا عن معظم العمليات التي انطلقت في العام الأخير من قطاع غزة".

​حماس: دماء قادتنا خط أحمر والاحتلال سيدفع ثمن جريمته

قالت حركة المقاومة الإسلامية حماس: إن دماء أبناء شعبنا وقيادات المقاومة خط أحمر، وغالية علينا جميعا، ولن نسمح للعدو باستباحتها والتجرؤ عليها، أو أن تبقى غزة ساحة لتصدير أزماته الداخلية.

واعتبر الناطق باسم الحركة فوزي برهوم، في بيان، اليوم الثلاثاء، إقدام الاحتلال على اغتيال بهاء أبو العطا القيادي في سرايا القدس الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي تصعيد خطير، واستمرار لمسلسل العدوان والإجرام بحق الشعب الفلسطيني ومقاومته.

وقال: "إن هذا الاستهداف الذي طال رمزا من رموز المقاومة الفلسطينية، وعنوانا من عناوينها يكشف نوايا الاحتلال المسبقة ومخططه لفتح صراع ومعركة جديدة مع المقاومة الفلسطينية لتصدير أزماته الداخلية، ولفرض معادلات جديدة".

وأضاف: "أن هذا العدوان لن يرتد إلا في وجه الاحتلال الصهيوني وقياداته المجرمة؛ فهو الذي بدأ، وعليه أن يدفع الثمن ويتحمل النتائج".

وتابع: "إن كل هذه الجرائم لن تكسر شوكة المقاومة، ولن تثنيها عن القيام بواجبها، والمضي قدما في طريق الجهاد دفاعا عن شعبنا والتصديللعدوان".

وأعلن الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، مسؤوليته عن اغتيال بهاء أبو العطا، أحد أبرز قادة سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، في هجوم استهدف منزلا شرقي مدينة غزة، أسفر أيضا عن استشهاد زوجته.