عربي

​وزير جزائري: أياد فاسدة تغذي الانقسام السياسي في البلاد

أعلن وزير العدل الجزائري بلقاسم زغماتي، الثلاثاء، إن "أياد ملطخة بالمال الفاسد تغذي الانقسام السياسي في الشارع من أجل إطالة عمر الازمة السياسية".

جاء ذلك في كلمة لـ"زغماتي" خلال افتتاح ملتقى عن الضمان الاجتماعي في العاصمة، بتنظيم مشترك بين وزارتي العمل والعدل.

وقال زغماتي أنه "منذ أشهر هناك استمرار لشنآن (بغض) بين أبناء الوطن الواحد، تغذيه أياد ملطخة بالمال الفاسد، من مصلحتها استمرار الوضع الحالي تحقيقا لمآربها الضيقة".

ولم يوضح من يقصد بأصحاب المال الفاسد ومخططاتهم، غير أنه على الأرجح يشير إلى الجدل الدائر بين داعمي ورافضي تنظيم انتخابات الرئاسة في 12 ديسمبر المقبل.

واعتبر وزير العدل الجزائري أن حل هذه الأزمة يكمن في تنظيم انتخابات الرئاسة المقررة في 12 ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

وأضاف "في هذا الإطار تشكل الانتخابات الرئاسية القادمة طوق النجاة".

وبدأ العد التنازلي لإجراء الانتخابات الرئاسية التي ترشح لها اكثر من 140 شخصا، وسط تباين المواقف بين داعمي هذا الخيار باعتباره مخرجا للأزمة، وبين من يرونه "حلا متسرعا" قد يعمقها في ظل عدم توافر ظروف ملائمة لإجرائه.

وقبل أيام، قال قائد أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح "أنبه أبناء شعبنا الذين يقومون بالمسيرات السلمية، إلى أن هناك أطرافا مغرضة تحاول جاهدة ركوب هذه المسيرات وتسخير المال الفاسد من جهات مجهولة وذات مرامي خبيثة".

ومنذ 22 فبراير/ شباط الماضي، تشهد الجزائر حراكا شعبيا في مختلف محافظاتها، أدى إلى استقالة بوتفليقة من منصبه، ومحاكمة وسجن مسؤولين ورجال أعمال من حقبته.

لبنان: مقتل متظاهر والحريري "يمهل شركاءه 4 أيام"

منح رئيس الحكومة اللبنانيّة، سعد الحريري، الفرقاء السياسيين مهلة 72 ساعة لتقديم "حلّ يقنع الجميع" للخروج من الأزمة الماليّة التي تمرّ بها لبنان، على وقع تظاهرات مستمرّة في مدن عدّة، أبرزها في العاصمة، بيروت.

وقال الحريري، في خطاب يبدو أنه موجّه إلى السياسيين أكثر من المتظاهرين، "من لديه حل إصلاحي غير ما قدمناه فليتفضل لتقديمه وليكن ذلك عبر انتقال هادئ"، وأضاف "هناك من يريدون أن يجعلوا مني كبش محرقة للأزمة والغضب الشعبي" و"الحديث عن وجود مخططات خارجية تستهدف الاستقرار في لبنان لا ينفي مشروعية وجع الناس وغضبهم".

واستعرض الحريري سلسلة من العراقيل في آليّة اتخاذ القرارات في الحكومة اللبنانيّة، وقال "عند المرور لتطبيق الإصلاحات التي تم اقتراحها تلاحَقَتْ العراقيل في كل المجالات"، تكرّرت "عند الوصول لخطوة خفض العجز المالي واجهنا اعتراضات وعرقلة وتصفية حسابات داخلية وخارجية".

وانطلقت التظاهرات أمس، الخميس، احتجاجًا على تردّي الأوضاع الاقتصاديّة وسط حزمة إجراءات جديدة، من المفترض أن تقدّمها الحكومة اللبنانيّة، قريبًا.

ليبيا.. طيران حفتر يستهدف مقرا لإحدى كتائب "الوفاق" بطرابلس

استهدف طيران حربي تابع لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، الخميس، مقر كتيبة تتبع لقوات حكومة الوفاق الليبية، وسط العاصمة طرابلس.

وقال شهود عيان، إن الطيران الحربي استهدف مقر كتيبة باب تاجوراء بشارع الظل وسط طرابلس.

ويقع مقر الكتيبة وسط حي سكني، ما تسبب في حالة ذعر بين المدنيين من أهالي الحي.

وفي السياق ذاته، قال المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة التابع لحفتر، إن سلاح الجو استهدف الموقع الرئيسي لكتيبة باب تاجوراء.

وأضاف البيان المقتضب الذي نشر على صفحتها الرسمية بموقع "فيسبوك"، أن القصف دمر غرفة عمليات، دون إعطاء مزيدا من تفاصيل.

ومنذ عام 2011، تعاني ليبيا، البلد الغني بالنفط، من صراع على الشرعية والسلطة، يتركز حاليا بين حفتر وحكومة الوفاق، المعترف بها دوليا.

وتشن قوات حفتر، منذ 4 أبريل/ نيسان الماضي، هجومًا متعثرًا للسيطرة على طرابلس (غرب)، مقر حكومة الوفاق، وهو ما أجهض جهودًا كانت تبذلها الأمم المتحدة لعقد مؤتمر حوار بين الليبيين بحثًا عن حل سياسي للنزاع.

وقفة تضامنية في الأردن تطالب بالإفراج عن الأسير مرعي من سجون الاحتلال

طالب مشاركون في وقفة تضامنية مع الأسير الأردني في سجون الاحتلال عبدالرحمن مرعي والتي دعت لها اللجنة الوطنية للأسرى الحكومة الأردنية بالتحرك العاجل والجاد تجاه قضيته والإفراج عنه، محذرين من تدهور حالته الصحية نتيجة سياسة الإهمال الطبي والتعذيب التي يمارسها الاحتلال بحقه.

و اقيمت الفعالية أمام منزل الأسير مرعي في قرية أبو الزيغان في الزرقاء بحضور عدد من أعضاء مجلس النواب وحشد من المواطنين والناشطين في مجال قضية الأسرى.

وأكد الأسير المحرر مازن ملصة والذي قدم الفعالية على ضرورة التحرك العاجل للإفراج عن مرعي في ظل الخطر الذي يتهدد حياته نتيحة إصابته بالسرطان و سياسة الإهمال الطبي وممارسات التعذيب وسياسة القتل البطيءالتي تمارس بحق الأسرى، مشيرا إلى تلويح الأسير عبد الرحمن بالدخول في الإضراب المفتوح عن الطعام حال لم يتم الإفراج مع نهاية الشهر الجاري.

وأضاف ملصة ” هذه رسالة للحكومة بأن الشارع لن يصمت على الاستمرار في اعتقال مرعي وتعذيبه من قبل سلطات الاحتلال و تجاه استمرار الصمت الرسمي تجاه قضية الأسرى والمفقودين الأردنيين في سجون الاحتلال.

فيما ثمن عم الأسير مرعي جهود القائمين على نذه الوقفة والداعمين لقضية الأسير مرعي، وما تمثله الوقفة من رسالة ضد ممارسات الاحتلال و تأكيد الدعم الشعبي لقضيتهم، وطالب الحكومة بزيادة التحركات تجاه قضية مرعي، حيث أشار إلى متابعة القضية مع وزارة الخارجية، مضيفا “مستمرون بالوقفات دعما لقضيتهم وستكون هناك وقفة أمام الصليب الأحمر حتى الإفراج عن الأسير مرعي الذي اعتقل بدون أي تهمة”، في حين ناشد شقيق الأسير مرعي الملك بالتدخل للإفراج عن شقيقه من سجون الاحتلال.

من جهته، قال النائب عن كتلة الإصلاح، الدكتور نبيل الشيشاني، إن على الحكومة أن تقوم بمسؤولياتها تجاه الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال، مستهجنا ما وصفه بضعف التحرك الحكومي تجاه قضية مرعي واللبدي واكتفائها بتوجيه استفسار للكيان الصهيوني دون رد من سلطات الاحتلال.

ودعا الشيشاني لاتخاذ إجراءات جادة وفاعلة للإفراج عنهما وعن جميع الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال، واعدًا بتحرك نيابي تجاه القضية.

بدوره، ثمن النائب سعود أبو محفوظ جهود اللجنة الوطنية للأسرى والمفقودين الأردنيين في سجون الاحتلال تجاه قضية الأسرى ونصرتهم، كما ثمن أهالي قرية بني حسان وتضحياتهم في سبيل القضية الفلسطينية.

وتحدث النائب عن لقائه مع وزير الخارجية أيمن الصفدي وإبلاغه رسالة قال فيها: “لا يعقل أن نتنياهو يينجح في إطلاق سراح من اعتقلوا في محاولة اغتيال خالد مشعل في نفس الليلة، وإطلاق سراح موظفي السفارة الصهيونية المتهمين بقتل أردنيين بنفس الليلة، وغيرهم من الصهاينة، فيما لنا عشرات من الأردنين المعتقلين في سجون الاحتلال دون العمل للإفراج عنهم، فالأردني بالنسبة لنا ذو قيمة كبيرة، والدولة مسؤولة عن كل مواطن وعن حفظ كرامته وحريته”.

من جانبها، قالت النائب حياة المسيمي، إن الاحتلال يسعى من خلال اعتقال الشباب الأردنيين للضغط على الأردن لتمرير مخططاته الصهيونية وكسر روح المقاومة لدى الشباب، مؤكدة على دعم الشعب الأردني لقضية الأسرى في سجون الاحتلال، ولمقاومة الشعب الفلسطيني وصموده على أرضه.

بدوره، اتهم النائب طارق خوري الحكومة بالتقصير تجاه قضية الأسرى في سجون الاحتلال، مؤكدا على ضرورة التحرك الشعبي للإفراج عن الأسرى الأردنيين.

وفي كلمة باسم اللجنة الوطنية للأسرى والمفقودين الأردنيين، حذر الأسير المحرر فادي فرح من تدهور الحالة الصحية للأسير مرعي نتيجة إصابته بمرض السرطان والإهمال الطبي، مطالبا الحكومة باستخدام جميع الأوراق التي لديها للضغط على الاحتلال للإفراج عن مرعي وجميع الأسرى الأردنيين.

وأشار فرح إلى استمرار الشعب الأردني في فعالياته المتضامنة مع قضية الأسرى، حتى الإفراج عنهم.

php shell hacklink hacklink satışı hacklink al wso shell indoxploit shell istanbul evden eve nakliyat hacklink Google bedava bonus canlı bahis deneme bonusu canlı bahis bostancı escort 1xbet sex hattı kayseri escort eryaman escort mersin escort adana escort bahis siteleri bahis siteleri bahis siteleri bahis siteleri bahis siteleri bahis siteleri betpas supertotobet süperbahis