حصاد الجولة السابعة من الدوري الممتاز

غزة/ علاء شمالي:

خدمات رفح يتعادل ويخضع لتأثير مطاردة النشامى

الشاطئ والشجاعية جاهزان و"الاتي" والعميد" عاجزان

الصداقة يتحسن بسرعة والهلال والأهلي تذوقان طعم الفرحة

شباب رفح بحاجة للصبر والتخطيط والهدوء ليعود إلى مكانه

واصل فريق خدمات رفح صدارته لجدول ترتيب الدرجة الممتازة رغم تعادله سلبًا مع شباب جباليا، في حين دخل شباب خان يونس على خط المطاردة القوية للمنافسة على لقب البطولة.

ورغم استمرار تعادل الشاطئ والشجاعية إلا أن مستوى الفريقين يعطي طابع الجاهزية والقدرة على الاستمرار للمنافسة هذا الموسم، في حين ما زال غزة الرياضي واتحاد خان يونس عاجزينِ عن تحقيق أي شيء يخلصهما من الصداع الذي ينخر في جسديهما من البداية.

ويبدو أن فريق الصداقة غيَّر قبلته في بطولة الدوري بعد فوزه الثالث على التوالي، غير أن هذه الجولة كشفت عن صحوة للأهلي ينتظرها منذ وقت طويل للبناء عليها في الجولات القادمة.

وانتظر الهلال صحوته الأولى هذا الموسم على حساب اتحاد خان يونس، في حين ما زال شباب رفح ينتظر صعود الجبال والتخلص من الطريق الوعرة التي وقع بها منذ افتتاح الموسم الجديد.

تعثر وصدارة

لم يتأثر خدمات رفح بالتعثر بالتعادل أمام شباب جباليا كثيرًا غير أنه حافظ على صدارة الترتيب الذي يسعى لاستمرار السيطرة عليه حتى الجولات الأخيرة وضمان الاحتفاظ بلقب الدوري هذا الموسم.

ويبدو أن فريق شباب جباليا أصبح لا يلعب إلا للتعادلات منذ بداية الدوري حيث لم يحقق إلا فوزًا وحيدًا فقط رغم ظهوره في الغالب بمستويات متطورة ومتجانسة فنيًّا إلا أن نزيف النقاط جعله يبتعد عن هدفه من هذا الموسم وهو الدخول في المنافسة بقوة وإن كان ذلك ممكنًا إذا تمكن من تصحيح مساره خاصة أن الأمر ما زال مبكرًا.

زحف متدرج

واستغل شباب خان يونس تعثر خدمات رفح ليقترب منه أكثر واستغلال تعثر الشاطئ والشجاعية لينقض على مركز الوصافة بتدرج بطيء أعطى الفريق ثقة كبيرة بعد فوزه القاتل على شباب رفح للاستمرار في المنافسة بقوة هذا الموسم.

ولم يختلف حال الصداقة كثيرًا غن النشامى في الزحف المتقدم لكنه يتدرج بشكل سريع بعدما حقق الفوز الثالث تواليًا على غزة الرياضي الأمر الذي جعله يغير قبلته لمراكز المقدمة على جدول الترتيب ما يعني وجود فرصة حقيقية للتقدم أكثر والمزاحمة في مربع المنافسة خاصة مع ابتعاده بمقدار أربع نقاط فقط عن المتصدر.

جهوزية المنافسة

استمر الشاطئ والشجاعية في التعادلات ونزيف النقاط في مواجهة مباشرة لكن المباراة كانت بمثابة الإعلان عن الجاهزية الكبرى لعملية الاستمرار في المنافسة وامتلاك القدرة على ذلك حتى النهاية مع مساعي الفريقين لتصويب الأوضاع في الجولات القادمة ومحاولة استغلال تعثر المتصدر لتضييق الخناق وحصد مزيد من النقاط التي تزيد من حدة المنافسة حتى النهاية.

عجز متواصل

وما زال فريقا اتحاد خان يونس وغزة الرياضي عاجزينِ عن تحقيق أي صحوة لهما للخروج من هذا المأزق الذي يؤرق مستقبلهما في بطولة الدوري لا سيما أنهما يملكان القدرة على ذلك لكنهما يواصلان الخسائر ونزيف النقاط وزيادة الضغوط عليهما في قاع جدول الترتيب والمعاناة من شبح الهبوط لكن المساحة أمامهما ما زالت كافية لاستنهاض ما تبقى من قدرة لتجاوز هذه الأزمات والتغلب على التضحية بالاستقرار الفني الذي عصف بالفريقين واستغلال الأمر بإيجابية أكثر لتحقيق المطلوب والهدف الأكبر.

صحوة من غفلة

أخيرًا كشفت الجولة السابعة عن صحوة متأخرة لفريقي الهلال والأهلي بتحقيق الفوز الأول الذي كان مهما لكنه غير كافٍ مطلقًا للخروج من دوامة المعاناة من شبح الهبوط، الأمر الذي زاد المنافسة في مؤخرة جدول الترتيب احتدامًا في ظل وجود رغبة لكل الأندية لتفادي عثرات البدايات والانتقال للمناطق الدافئة بظروف أفضل ونتائج مضمونة تُبقي على مكانة الفرق في دوري الأضواء.

طريق معقدة

وما زال فريق شباب رفح يسير في طريق معقدة غير معلومة النهايات نظرًا لاستمرار سوء النتائج والخسائر المتتالية التي تعصف بالفريق من بداية الموسم الحالي، لكن الزعيم ما زال يواصل مساعيه للخروج من هذه الأزمة وتجاوزها بأي طريقة كانت، لا سيما أن الفريق يتبنى بناء عناصر شابة بعد خروج الكثير من العناصر الأساسية قبل بداية الموسم الحالي لكن ضغط الجماهير والنتائج السلبية تؤثر على الفريق بشكل مباشر.

حمى البدايات

وأثبت فريق اتحاد بيت حانون أن ما حققه في الجولات الأربع الماضية ما هو إلا حمى البدايات فقط بعد تلقيه الخسارة الثالثة على التوالي، خاصة بعدما بدأ القلق يتسلل للفريق بعدما بدأت فرق مؤخرة جدول الترتيب بالتقدم تدريجيًّا وإقحام فرق أخرى في منافسة الهروب من الهبوط، وهذا ما سيظهر بشكل أوضح في الجولات القادمة.

الصباحين يتصدر

ورغم غيابه عن مغازلة الشباك في الجولة الماضية إلا أن نجم خدمات رفح يسار الصباحين ما زال يتصدر قائمة الهدافين برصيد (6) أهداف، في حين يلاحقه، علاء عطية وعماد فحجان ومحمد نعيم عبيد برصيد (4) أهداف.

ويتنافس في قائمة الهدافين (6) لاعبين آخرين يمتلكون في رصيدهم (3) أهداف، هم: خالد القوقا، وعبد الرحمن وشاح، وعلاء اسماعيل، وميسرة البواب، ويوسف لولو، ويوسف سالم.