هنية:لن نسمح بتمرير مخططات الاحتلال في القدس

رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية
غزة/ فلسطين أون لاين:

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إسماعيل هنية، أن مخططات الاحتلال التهويدية في المسجد الأقصى والقدس المحتلة لن يُكتب لها النجاح.

وقال هنية في كلمة متلفزة نقلتها قناة الأقصى الفضائية، أقول بكل مسؤولية: لن تنجح مخططات تقسيم الأقصى، ولن نسمح ولو على رقابنا وعلى دمنا بتمرير مخططات الاحتلال، ولن تتغير معالم القدس، وكل القرارات لن تغير الحقائق.

وشدد على ضرورة مواجهة مخططات الاحتلال برؤية متكاملة وبخطة حكيمة وشجاعة، مؤكدًا أن كل الأحداث التي تجري من حولنا لا يمكن لها أن تطغى على قضيتنا المركزية؛ لأن القدس ستبقى البوصلة، وهي مركز الصراع مع الاحتلال.

وأضاف هنية "أننا في ملحمة واحدة، ورغم كل التحديات نحن نتجه نحو النصر والتحرير والعودة، متوجها بالتحية إلى المرابطين بالأقصى وبأزقة القدس".

ونبه إلى أن الاحتلال يستغل الأحداث وانشغال الشعوب، وينفذ أخطر حلقة من حلقات استهداف الأقصى، لافتًا إلى أن أهلنا في القدس لا يمكنهم أن يتوانوا في الدفاع عن الأرض والمقدسات وثوابت شعبنا.

وتابع أننا نحن كشعب في الداخل والخارج نلتف حول قدسنا، حول حاضرنا ومستقبلنا كجزء مهم من الأمة في الدفاع عن مقدساتنا.

ودعا هنية إلى التحرك في ثلاثة اتجاهات أمام مخططات الاحتلال التهويدية بحق المسجد الأقصى؛ فلسطينيًا وعربيًا ودوليًا.

وطالب أهلنا في القدس والداخل المحتل والضفة بالدفاع عن القدس ومقدساتنا أمام مخططات الاحتلال، مضيفًا أن أهلنا في القدس وال48 هم حراس على مقدساتنا، مردفًا: أقول لأهلنا هناك أنتم لستم وحدكم، هذه معركتنا، هذه جبهتنا، أنتم تمثلون ضمير هذا الشعب ومقدمة الفتح والنصر.

ودعا هنية، أهلنا في الضفة إلى تلبية نداء أهلنا في القدس، وألا يتأخروا على الإطلاق عن مساندتهم، باعتبار الأقصى والقدس منطلقًا للانتفاضة والمقاومة.

وطالب الأمة بالعمل على نصرة القدس المحتلة، والوقوف في مربع الدفاع عنها، داعيًا إلى توفير كل عوامل الصمود، وتعزيز الوجود الفلسطيني داخل القدس.

واستطرد أن الأمة مطالبة بإعادة الاعتبار للقدس في الأجندات السياسية والقانونية، والدفاع عن القدس، وإغلاق باب التطبيع مع الاحتلال.

كما طالب هنية دول وأحرار العالم بأن يعبروا عن ضمير الإنسانية، وفرض الحصار الدبلوماسي على الاحتلال ليتراجع عن مخططاته في الأقصى.