​اتفاق أمريكي كندي مكسيكي جديد للتجارة الحرة

(صورة أرشيفية)
واشنطن- الأناضول

توصلت الولايات المتحدة وكندا والمكسيك إلى اتفاق جديد للتجارة الحرة، ليحل محل اتفاقية "نافتا" الموقعة في 1994.

جاء ذلك في بيان مشترك صادر عن ممثل التجارة الأمريكية، روبرت لايتيزر، ووزيرة الشؤون الخارجية الكندية، كريستيا فريلاند، في وقت متأخر أمس الأحد.

وقال البيان إن الاتفاق الجديد من شأنه "تعزيز الطبقة الوسطى، وخلق فرص جديدة، ووظائف بأجور مرتفعة، لنحو نصف مليار شخص".

وبحسب البيان، سميت الاتفاقية الجديدة "الاتفاقية الأمريكية المكسيكية الكندية أو USMCA، وستحل محل اتفاقية التجارة الحرة الأمريكية الشمالية(نافتا)، الموقعة قبل 24 عامًا.

وتوصلت الولايات المتحدة وكندا للاتفاق الجديد، قبل انتهاء المهلة التي فرضتها الولايات المتحدة، حتى منتصف ليلة أمس، للتوصل إلى انضمام كندا لاتفاق كانت واشنطن توصلت إليه مع مكسيكو بنهاية أغسطس الماضي.

البيان قال إن الاتفاق يمنح المزارعين الأمريكيين فرصة أكبر للوصول إلى سوق الألبان الكندية، لكنه يبقي على آلية التحكيم في النزاع بشأن نافتا التي أرادت واشنطن التخلي عنها.

كما يقدم لكندا الحماية في حال إقدام ترامب على خطط لفرض رسوم جمركية على السيارات والشاحنات وقطع تبديل السيارات المصدرة من كندا إلى الولايات المتحدة.

ورحب رئيس الوزراء الكندي بالاتفاق الجديد، وقال: "إنه يوم جيد لكندا" مضيفًا أن لديه الكثير للحديث عنه اليوم.

بدوره، قال جيسيس سيد، المفاوض التجاري للرئيس المكسيكي: "نحتفل باتفاق ثلاثي. الأبواب توصد على التشرذم التجاري في المنطقة.

ويشار أن كندا ثاني أكبر شريك تجاري للولايات المتحدة كانت خارج الاتفاق عندما توصلت إليه الولايات المتحدة والمسكيك، أغسطس الماضي، ليحل مكان اتفاق نافتا.

وكان ترامب فرض إعادة التفاوض حول اتفاقية (نافتا)، باعتبارها "كارثة قاتلة لفرص العمل" و هدد بالمضي قدمًا بالاتفاق الجديد (نافتا 2) مع أو بدون كندا.

يشار أن اتفاق نافتا نجح في إزالة العوائق التجارية بين الولايات المتحدة، وكندا، والمسكيك، مما أدى إلى ارتفاع التجارة بين الدول الثلاث. لكن ترامب وغيره من المنتقدين قالوا إنه شجع المصنعين على التوجه إلى جنوب الحدود للاستفادة من الأجور المكسيكية المنخفضة.