​الجزائر تسعى لتعزيز الصدارة في نزهة تنزانية

صورة أرشيفية
القاهرة / الأناضول

يخوض المنتخب الجزائري، غدًا الإثنين، مواجهة سهلة أشبه بالنزهة أمام تنزانيا في الجولة الثالثة والأخيرة للمجموعة الثالثة من بطولة كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم المقامة بمصر.

وانتزع المنتخب الجزائري صدارة المجموعة وبطاقة العبور إلى ثمن النهائي منذ الجولة الماضية من انتصارين على كينيا بهدفين دون رد، والسنغال بهدف نظيف.

ويكفي المنتخب الجزائري الحصول على نقطة واحدة للحفاظ على قمة المجموعة.

لن يفتقد محاربو الصحراء في آخر جولات دور المجموعات أي لاعب بداعي الإصابة أو الإيقاف، وستكون جميع العناصر متاحة أمام المدرب جمال بلماضي في لقاء الغد.

ومن المتوقع أن يخوض بلماضي لقاء الغد بطريقته المعتادة وهي 4-3-3 متمثلًا في رايس مبولحي لحراسة المرمى، وأمامه رباعي الدفاع رامي بن سبعيني، جمال بن العمري، عيسى ماندي، يوسف عطال.

وسيلعب في وسط الملعب سفيان فيغولي، عدلان قديورة، إسماعيل بن ناصر، على أن يقود الهجوم الثلاثي يوسف بلايلي، بغداد بونجاح، رياض محرز.

على الجانب الآخر، يقع المنتخب التنزاني في قاع الترتيب بلا رصيد من النقاط من هزيمتين من السنغال وكينيا، ومن ثم فإنه لا بديل أمامه سوى تحقيق الانتصار على أمل التأهل ضمن أفضل أربع منتخبات تحتل المركز الثالث.

وسيخوض النيجيري أيمانويل أمونيكي المدير الفني للفريق اللقاء بطريقة 4-4-2 معتمدًا على عيسى مانولا لحراسة المرمى، وأمامه رباعي الدفاع جابريل جاديل، يونداني، دافيد موانتيكا، حسن خميس.

وسيلعب في وسط الملعب، فريدي موسى، موداثيري يحيى، إيراستو نيوني، توماس أوليموانجو، على أن يقود الهجوم الثنائي مبوانا ساماتا وسيمون هابيجود.

وستكون مباراة الغد هي السابعة في تاريخ المواجهات التي تجمع بين المنتخبين، حيث حقق المنتخب الجزائري الفوز في ثلاث لقاءات، مقابل ثلاث تعادلات.

وسجل لاعبو الجزائر 19 هدفًا في الشباك التنزانية، فيما أحرز لاعبو تنزانيا سبعة أهداف في المرمى الجزائري.