"الهيئة الوطنية": تنصل الاحتلال يفتح أبواب التصعيد

غزة - فلسطين أون لاين

قالت الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار في ختام فعالية جمعة "مؤامرة الحصار لن تمر" إنها تجدد وفائها للشهداء والجرحى ولكل أبناء شعبنا بالسير على خطاهم وبعدم التفريط بالحقوق والثوابت و عدم المساومة عليها.

وأوضحت الهيئة في بيان تلاه القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش شرق غزة أن الجماهير المحتشدة أكدت عزمها على مواصلة المسيرات حتى تحقيق أهدافها جميعا.

وقالت الهيئة: "لن تتزحزح ولن تتراجع الجماهير في الاستمرار بهذه المحطة النضالية الهامة وبطابعها الشعبي وباستمرار الجهود لنقل تجربتها إلى عموم أراضينا المحتلة".

وحملت الهيئة الاحتلال الإسرائيلي المسئولية المباشرة باستمراره في المماطلة في كسر الحصار الظالم وإنهاء معاناة شعبنا، فـ"استمرار هذا التلاعب والتنصل من كسر الحصار سيفتح الأبواب مشرعة أمام تصعيد كبير سيذوق من خلاله الاحتلال وسكان ما يسمى غلاف غزة الألم والمعاناة".

وأكملت: "على الشقيقة مصر وكل الوسطاء الدوليين التدخل قبل فوات الأوان، فشعبنا قادر بفضل الله على تحويل هذه الغمة إلى قوة ضغط وانفجار في وجه الاحتلال".

وأضافت: "في الوقت الذي جاءت فيه المنحة القطرية كلمسة وفاء من قطر الشقيقة لشعبنا المقاتل من أجل الحرية والمقدسات وفي الوقت التي شكرنا فيه قطر وكل الدول التي قدمت لنا العون فإننا لن نقبل ابدا أن يحول الاحتلال هذه المنحة إلى وسيلة ابتزاز لشعبنا و مقاومتنا".

وأكدت على تأييدها القرار الذي اتخذته حماس برفض الآلية الإسرائيلي لإدخال هذا المال العربي القطري المستحق لشعبنا دون منة منه.

وجددت الهيئة الوطنية دعمها وإسنادها وتضامنها الكامل مع أبطالنا الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، داعية الى استمرار الاسناد الشعبي لهموتضييق الخناق على المستوطنين في الضفة كي يخضع السجان لمطالبهم ويوقف عدوانه عنهم.

وأكدت أن معركة الأسرى هي معركة شعبنا جميعاً، محذرة الاحتلال من مغبة التمادي في جرائمه ضد الاسرى، فـ"هذا سيصب الزيت على النار وسيشعل النار في وجه الاحتلال".

وقالت إنه في إطار برنامج التضامن المستمر مع الأسرى، قررت الهيئة الوطنية اعتبار الجمعة القادمة جمعة دعم واسناد للأسرى الابطال وتحمل عنوان "أسرانا ليسوا وحدهم" تأكيداً من شعبنا على قضية الأسرى وبأنه يقف إلى جانبهم دائماً في مواجهة الهجمة الإسرائيلية المتواصلة.

ودعت الهيئة جماهير شعبنا إلى المشاركة الواسعة في هذه الجمعة، وإلى تحويل كل مواقع الاحتلال في الضفة إلى بؤر للاشتباك المفتوح والمتواصل مع الاحتلال.