36
إقرأ المزيد


وفد إسرائيلي يبحث في واشنطن ملف "الاستيطان"

الناصرة - فلسطين أون لاين

غادر وفد إسرائيلي رفيع المستوى في زيارة رسمية إلى واشنطن، لعقد مباحثات مع مسؤولين في الإدارة الأمريكية بشأن ملف الاستيطان.

وقالت صحيفة "هآرتس" العبرية في عددها الصادر اليوم الإثنين 20-3-2017، إن الطاقم الذي يرأسه "يوآف هوروفيتس" مدير مكتب رئيس حكومة الاحتلال، يضم عددا من كبار المسؤولين الإسرائيليين الذين سيركزون جهودهم خلال الزيارة، على بحث إمكانية إنشاء مستوطنة بديلة عن "عمونة" التي تم إخلاؤها بداية الشهر الماضي، بقرار قضائي، كونها أقيمت على أراض فلسطينية خاصة.

وأشارت الصحيفة، إلى أن ديوان رئيس الحكومة تكتم بداية على سفر الوفد إلى واشنطن، كون أن الزيارة "غير معلنة".

ونقلت "هآرتس" عن مسؤول إسرائيلي ضمن الوفد، قوله "إن أحد المواضيع الاساسية التي سيناقشها الجانبان هو رغبة الحكومة الإسرائيلية في إقامة مستوطنة جديدة بدلا من البؤرة الاستيطانية العشوائية عمونة التي تم اخلاؤها وهدم منازلها".

وسيلتقي أعضاء الطاقم الإسرائيلي في واشنطن بجيسون غرينبلات مبعوث الرئيس الأمريكي للمفاوضات الدولية، ومع مسؤولين كبار آخرين في البيت الأبيض، من أجل مواصلة الاتصالات التي انطلقت الأسبوع الماضي بين نتنياهو وغرينبلات، في القدس المحتلة.

ولم يتمكن نتنياهو وغرينبلات خلال لقاءاتهما في القدس من بلورة تفاهم حول مسألة الاستيطان؛ إذ يشير المسؤول الإسرائيلي ذاته إلى وجود "تفاوت" في مواقف واشنطن و"تل أبيب" حول هذا الأمر.

وكان نتنياهو اتفق خلال زيارته لواشنطن منتصف الشهر الماضي مع ترامب على تشكيل طواقم مشتركة من البلدين "سعيا للتوصل إلى صيغة مناسبة تتيح لـ(إسرائيل) مواصلة مشاريعها الاستيطانية واستئناف المفاوضات".

وكان مجلس الأمن الدولي، قد تبنى في 23 من كانون أول/ ديسمبر 2016، مشروع قرار بوقف الاستيطان وإدانته، بعد إعادة تقديمه من قبل أربع دول (نيوزيلندا، ماليزيا، السنغال، وفنزويلا) عقب سحبه نهائيًا من قبل مصر التي كان من المفترض أن تقدمه.