عطر "الخزامي" يفوح من قرية تركية

إسبارطة - فلسطين أون لاين

تجذب "حقول الخزامى" (اللافندر) وعطرها الفواح، في قرية "كويوجاك" بولاية إسبارطة التركية، الزوار المحليين والأجانب، الراغبين بقضاء يوم ممتع في الحقول الزاهية.

وتوصف ولاية إسبارطة، وسط البلاد بـ"الوطن الأم للورد" و"جنة النباتات العطرية"، لاحتضانها على أعداد كبيرة من حقول الورود.

وتشتهر قرية "كويوجاك" بحقول الخزامى، وتستحوذ على ما نسبته 80% من إنتاج الخزامى في تركيا.

وبجانب عطرها المميز، تشكل أزهار الخزامى لوحة فنية ساحرة إذ لا يفوّت السياح فرصة التقاط صور فوتوغرافية ببساتينها.

وفي حديثه للأناضول، أوضح والي إسبارطة، شهموز كونايدن، أن حقول الخزامي في إسبارطة تعود إلى ما قبل 35 – 40 عاما، وأن موسمها يبدأ بعد انتهاء موسم الورود.

ولفت إلى أنهم اتخذوا خطوات كثير لتنشيط "سياحة الخزامى"، قائلا: "نوفر للضيوف السكن لقضاء أيام ممتعة في كويوجاك، كما يود مطاعم تقدم وجبات شهية".

وأضاف: "بدأ الأن موسم الخزامى وتجاوز عدد زوار حقول الخزامى خلال فترة قصيرة 50 ألف شخص، وننوقع أن يصل عددهم إلى 500 ألف على الأقل خلال العالم".

مواضيع متعلقة: