مجتمع

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٣‏/٤‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


​بذور عباد الشمس قد تحمل سمومًا وفطريات مسرطنة

أظهرت دراسة أمريكية حديثة، أن بذور عباد الشمس قد تكون فى كثير من الأحيان ملوثة بالسموم العالقة في القوالب أو الأقراص التى تُحفظ بها، لتشكل أضرارًا صحية بالغة على صحة الإنسان في العديد من البلدان المنخفضة الدخل.

وكان الهدف من الدراسة التي أجراها باحثون بجامعة ميتشيجان الأمريكية اكتشاف أثر التعرض المزمن لفطر "الأفلاتوكسين" في الفول السوداني والذرة وبذور عباد الشمس، الذي يتسبب في وفاة ما بين 25 إلى 155 ألف شخص سنويًا.

وأوضح الباحثون الذين نشروا نتائج دراستهم ، الأحد 23-4-2017، في دورية (PLoS ONE) العلمية، أن تكاثر فطر "الأفلاتوكسين" في بذور عباد الشمس، "وهو فطر يؤثر عادة على محاصيل الذرة، الفول السوداني، الفستق، واللوز"، حيث يعد هذا الفطر واحداً من أكثر الفطريات المسببة للمواد المسرطنة للكبد.

وتركزت أبحاث الفريق في تنزانيا، حيث قاموا بتحليل مستويات "الأفلاتوكسين" فى بذور عباد الشمس والأقراص التي تحمل البذور في 7 مناطق في تنزانيا بين عامي 2014 و2015.

وأثبتت النتائج أن ما يقرب من 60% من عينات البذور و80% من عينات القرص الذي يحمل البذور كانت ملوثة بـ"الأفلاتوكسين".

أما عن الحد الذي تعتبره هيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) آمناً للاستهلاك فى نسب التلوث، فهو 14% في البذور و16% في القرص الذي يحملها، وتعتبر أن الأطعمة التي تحتوي على أقل من 20 جزء في المليار من "الأفلاتوكسين" آمنة للاستهلاك.

وشدد الباحثون على أن المستويات المرتفعة من فطر "الأفلاتوكسين" الذي غالبًا ما يكون في العديد من المحاصيل الزراعية يشير إلى ضرورة تعزيز جهود مكافحة تلوث "الأفلاتوكسين" جنبًا إلى جنب مع تعزيز سلامة الأغذية والأعلاف في البلاد.

وقالت فيليشيا وو، أستاذ علوم الأغذية والتغذية البشرية فى جامعة ميتشيجان، وقائد فريق البحث إن ملايين البشر في جميع أنحاء العالم يتعرضون لتسمم "الأفلاتوكسين"، لا سيما في الأماكن التي لا يتم فيها تعرض الأغذية للملوثات بانتظام.

وأضافت أن عملنا السابق مع "منظمة الصحة العالمية" حول العبء العالمي للأمراض المنقولة بالغذاء، أظهر فطر "الأفلاتوكسين" أحد الملوثات الكيميائية التي تسبب العبء الأكبر للمرض في العالم".


​العملات الرقمية فرصةٌ لأرباح طائلة

عام 2009، اشترى شاب نرويجي عملات رقمية بقيمة 27 دولارا لأجل بحث دراسي يعدّه، أنهى البحث، ونسي أمر عملاته تلك، وبعد خمس سنوات قرر أن يتفقد حسابه بعدما سمع في الإعلام عن ازدياد سعرها، وكانت المفاجأة، إذ زادت قيمة عملاته عن 88 ألف دولار.. الرقم ليس خطأ ولا مُبالغا فيه، بل منطقيا تماما في سوق العملات الرقمية..

عالميًا، توجد مئات العملات الرقمية، وأشهرها "بيتكوين"، والاستثمار في هذه العملات يحقق أرباحا عالية جدا، ولكن بالطبع بعد التأكد من الموقع الذي يقدمها، وصدقيته، وإلا سيتحول المستخدم ضحية لعملية نصب.. "فلسطين" توجهت إلى مدير شؤون الموظفين في شركة الأصول الذهبية للاستثمار هناء الحلو للتعرف أكثر على هذه العملات وكيفية الاستثمار فيها..

بل حقيقية..

تقول الحلو إن هذه العملات ليست افتراضية، كما يسميها البعض، بل حقيقية، لكنها تُستخدم عن طريق الإنترنت، لذا يمكن تسميتها عملات رقمية، لأنها تُستخرج عن طريق خوارزميات عبر الحاسوب.

وتضيف: "الأجهزة المُخصصة لاستخراج هذه العملات تُعدّ أكوادا معيّنة، لتكون بمثابة شيفرة للعملة، مما يجعل اختراقها صعبا".

وتوضح أن في سوق العملات الرقمية حاليا نحو 300 عملة، ولها بورصة خاصة لها "كوين ماركت كب" يتم التداول من خلالها، وذلك لأن لكل عملة سعرها الخاص والمتغير من وقت لآخر، تماما كما الحال في أسعار العملات الورقية.

وتلفت الحلو إلى أن هذه العملات فرصة كبيرة جدا للاستثمار، ويمكن أن تعود على صاحبها بأرباح كبيرة جدا، وعلى مستوى العالم أشخاص كوّنوا ثروات كبيرة جدا بفعل الاستثمار فيها، ومنهم من وصلت ثروته إلى 400 مليون دولار.

وفي تفسيرها لكيفية الاستثمار، تبين: "أشهر العملات الرقمية هي عملة (بتكوين)، عندما دخلت إلى السوق عام 2009 كان سعرها سنتا واحدا فقط، وحاليا تجاوز سعرها 1100 دولار، ولذا انتشرت مقولة: (البتكوين خلق أثرياء حول العالم)، وهي مقولة حقيقية تماما، فهي فرصة استثمار حقيقية لا تتوفر في أي مشروع على أرض الواقع".

وتنصح الحلو من يرغب بالدخول على خط العملات الرقمية، بأن يتأكد من العملة التي يشتريها، لكي لا يتحول إلى ضحية لعملية نصب، لافتة إلى أن شركتها تبحث عن الشركات المضمونة، ومن ثم تتواصل مع إداراتها للحصول على ضمانات منها، قبل إرشاد المستفيدين للشراء من عملاتها.

مُتاحة للجميع

وتبين أن أي شخص بإمكانه الاستثمار بالعملات الرقمية، سواء بشكل فردي، أو من خلال وسيط، وربما يكون هو الوسيط الذي يرشد الناس لهذه العملات.

وعن كيفية شراء العملات، تقول الحلو إن ذلك يكون باختيار العملة أولا، ومن ثم الدخول إلى روابط التسجيل الخاصة بها، وإدخال البيانات المطلوبة مع توفير صور لوثائق تثبت الهوية ومحل الإقامة، وأخيرا يتم شحن المبلغ من خلال البنوك الأرضية أو الرقمية، مضيفة أن البعض يفضل تنفيذ هذه الخطوات من خلال وسيط لعدم خبرته في هذا النوع من المعاملات، ومن ثم يتابع هو بنفسه حسابه الخاص، ويساعده على ذلك سهولة التعامل مع هذا الأمر وإمكانية تعلمه بسرعة.

وتتابع: "في بداية إطلاق العملة الرقمية تكون رخيصة، وبعد فترة يصبح لها سعر حقيقي وتدخل إلى بورصة العملات الرقمية ليبدأ التداول بها، ومن هنا يبدأ الربح، وإن كان البيع فور فتح التداول يكون الربح أقل مما لو انتظر المستثمر لفترة أطول حتى يرتفع سعر العملة".

وتواصل: "سر الربح يكمن في وقت شراء العملة، فالأفضل هو شراؤها في بداية إطلاقها، لأنها تكون رخيصة جدا، أما إن اشتراها بعد فترة من البدء بتداولها ففرص الربح أقل، واحتمالات الخسارة واردة بدرجة أكبر".

وبحسب الحلو، يوجد آلاف المستثمرين في العملات الرقمية في قطاع غزة، ومنهم من يجعلها مصدر دخل شهري له، مؤكدة أنها فتحت آفاقا جديدة أمام الشباب هنا، وصعوبة الأوضاع تشجعهم على خوض هذه التجربة.


١٠:٣٧ ص
٢٢‏/٤‏/٢٠١٧

​عمر بن الخطاب في غزة !

​عمر بن الخطاب في غزة !

من المعلومات العزيزة أن عمر بن الخطاب كان يعمل في الجاهلية تاجراً وكان إذ ذاك شاباً قوياً ذا مال ونفوذ ، وفي بحثي عن نوع تجارته وجدت أبا القاسم ابن حوقل البغدادي الموصلي في كتابه صورة الأرض, يتحدث أن عمر بن الخطاب كان مُبَرْطساً ، والمبرطس أو المبرطِش من الكلمات الشامية القديمة التي تعني الوسيط ، وتحديداً في مجال النقل والمواصلات ، إذ كان يكتري (يستأجر) لتجار القوافل بين مكة والشام في بصرى وغزة الإبل والخيول والحمير ويأخذ على ذلك جُعْلاً أي نسبةً مقدّرة متفقاً عليها، وربما كان فيها تأمين وضمان لردّ هذه الحيوانات الناقلة إلى أصحابها أو تعويضهم عن التالف منها ، وكان الذي ساعده في ضبط هذه التجارة معرفته بالقراءة والكتابة ، وقد أقر عمر رضي الله عنه بحرفته بقوله في مواضع: "ألهاني الصَّفْق بالأسواق" أي الخروج للتجارة والتبايع بعقد الصفقات.

والأطرف أن برطسة عمر بن الخطاب كانت تتركز في غزة وهي إحدى محطات التجارة الشامية الختامية من مكة ، ويبدو أنه كان لعمر بن الخطاب علاقات تجارية واسعة في غزة, حيث إن يساره وثراءَه حدَث له هناك كما يقول ابن حوقل: (ومنها أَيْسَرَ عمر بن الخطّاب في الجاهليّة لأنّها كانت مُستطْرقاً لأهل الحجاز و كان عمرُ بها مُبَرْطِساً) ويظهر هنا أن غزة كانت مستطرقاً لأهل الحجاز أي محطة وطريقاً مطروقة مسلوكة السِّكّة للحجازيين .

أرأيتم كيف كانت غزة !


564 ألف زهرة تشكل أكبر سجادة توليب في العالم

زينت سجادة ضخمة من أزهار التوليب ساحة السلطان أحمد، في إطار مهرجان إسطنبول الثاني عشر للتوليب الذي تقيمه بلدية المدينة للعام الحادي عشر على التوالي.

وتتألف سجادة التوليب أو "اللّالَه" كما يطلق عليها بالتركية، من 564 ألف زهرة بألوان مختلفة (نسبة إلى مرور 564 عاماً على فتح إسطنبول)، وتبلغ مساحتها ألفا و728 مترًا مربعًا.

وانطلقت فعاليات مهرجان التوليب الثاني عشر عبر حفل أقيم في حديقة "أميرغان" بإسطنبول، يوم 18 أبريل/نيسان الجاري.

وفي إطار المهرجان الذي يستمر حتى نهاية أبريل/ نيسان الحالي، جرى غرس 10 ملايين شتلة من زهور التوليب في محميات وحدائق وساحات كثيرة بينها: محميتا "أميرغان" و"يلدز"، وميدان "السلطان أحمد" وحديقتا "قاضي كوي-غوز تبه" و"غول هانه".

وتتحول بعض المحميات والحدائق والساحات بإسطنبول خلال الشهر الجاري إلى مسرح للعديد من الفعاليات والأنشطة التي تشمل ندوات وعروضاً حية، وبيع نماذج ورسومات لأزهار التوليب، وغيرها من المعارض، وذلك في إطار المهرجان.

وتحمل أزهار التوليب أو "اللاله"، أهمية كبيرة لإسطنبول، إذ أحضرها الأتراك معهم من مواطنهم الأصلية في آسيا الوسطى إلى الأناضول، ومن ثم انتشرت من الدولة العثمانية إلى أوروبا في القرن السادس عشر، كما سمي أحد عهود الدولة العثمانية بـ"عهد التوليب"، وهي الفترة الممتدة من 1718 إلى 1730، حيث ساد السلام بعد توقيع معاهدة مع الإمبراطورية النمساوية، ما أتاح المجال لإيلاء مزيد من الاهتمام بالفنون، وازدهرت زراعة التوليب بشكل كبير في إسطنبول في تلك الفترة، وأُنتجت أنواع جديدة منها.