سياسي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٣‏/٣‏/٢٠١٧

1870 -إنشاء دار الكتب في القاهرة.

1921 -الشيخ أحمد الجابر الصباح يتولى حكم الكويت.

1934 -وفاة المناضل الفلسطيني موسى كاظم الحسيني متأثراً بجراح أصيب بها أثناء مظاهرة قادها في مدينة يافا يوم 27-1-1933.

1949 -توقيع اتفاقية الهدنة بين لبنان و(إسرائيل) في رأس الناقورة.

1950 -إنشاء المنظمة العالمية للأرصاد الجوية.

2004 -حركة حماس تختار الدكتور عبد العزيز الرنتيسي خلفاً للشيخ أحمد ياسين في قيادة الحركة في قطاع غزة.

2009 -اغتيال مساعد ممثل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان كمال مدحت وثلاثة من مرافقيه في انفجار عبوة ناسفة زرعت على جانب الطريق في مدينة صيدا.

2015 -قادة مصر واثيوبيا والسودان يوقعون على وثيقة مبادئ بشأن سد النهضة الذي تبنيه أديس أبابا على النيل الأزرق.

2015- الكشف عن حفريات ومبنى عميق أسفل قلعة القدس قرب باب الخليل.

2016- مستوطنون يقتحمون المسجدين الأقصى والإبراهيمي، والاحتلال يصادق على مخطط "مجمع كيدم" مقابل المسجد الأقصى.

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


رفض التماس يطالب بإسقاط "صفقة النائب غطاس"

رفضت المحكمة العليا الإسرائيلية، اليوم الأربعاء 22-3-2017، التماسا تقدمت به جمعية يمينية يهودية، تطالب فيه بإسقاط "التسوية" المتفق عليها بين النيابة العامة والنائب العربي المستقيل من الـ "كنيست" (برلمان الاحتلال)، باسل غطاس.


وكانت جمعية "عوتسما يهوديت" اليمينية، قدمت هذا الالتماس، بدعوى أن "التسوية التي توصل إليها الطرفان تنال من المصلحة العامة وتسيء إلى ثقة الجمهور بالجهاز القضائي وتضر بمبدأ المساواة".

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية على موقعها الإلكتروني، اليوم الأربعاء، إن القاضي المختص، "رأى أنه لا يوجد سبب لإصدار قرار مؤقت لوقف إجراء الصفقة، وأنه سيتم اتخاذ القرار النهائي بشأن الالتماس المقدم حول الصفقة في أقرب وقت ممكن".

وجاءت استقالة النائب غطاس بعد الإعلان عن صفقة أبرمها مع النيابة الإسرائيلية، يعترف بموجبها النائب العربي بتسريبه هواتف خلوية لأسيرين فلسطينيين في سجن "النقب الصحراوي"، ويستقيل من الـ "كنيست"، بالإضافة إلى دفع غرامة مالية وقضاء عامين في السجن.

وقدمت النيابة العامة اليوم لائحة الاتهام المعدّلة ضد غطاس إلى محكمة الصلح في بئر السبع، وذلك في أعقاب التوصل بينه وبين النيابة إلى صفقة ادعاء، وتقديم الطرفين مداخلاتهما بهدف إقناع المحكمة للمصادقة على الاتفاق.

وتنسب اللائحة الإسرائيلية لغطاس، تهم "القيام بمخالفات الخداع وخرق الثقة، وتقديم وسائل لتنفيذ عمل إرهابي وإدخال معدات الكترونية الى السجن ونقل رسالة ممنوعة حسب أنظمة السجون وخيانة الأمانة من قبل موظف عمومي".



​أبو مزروق: مخيماتنا ستساهم في دعم أمن لبنان

قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس الدكتور موسى أبو مرزوق نائب، ان الأمن الفلسطيني هو جزء من الأمن اللبناني، وان المخيمات الفلسطينية ستكون مساهمة في استقراره.

وأكد أبو مرزوق خلال لقائه رئيس المجلس النيابي في لبنان نبيه بري، مؤخرًا، رفضه أن يأتي من المخيمات أو سواها ما يضر لبنان، قائلاً "نحن عاقدون العزم من أجل أن يبقى لبنان مستقرًا، وأن تكون للمخيمات الفلسطينية مساهمة كبيرة في هذا الأمن والاستقرار".

وزار وفد من حماس بري، ضم كلاً من موسى أبو مرزوق، ومسؤول العلاقات العربية أسامة حمدان، وممثل الحركة في لبنان علي بركة ونائب المسؤول السياسي بلبنان أحمد عبد الهادي، والمسؤول الإعلامي رأفت مرّة.

وتناقش الطرفان في عدد من المواضيع التي تهم الشعبين اللبناني والفلسطيني، وأبرز المعوقات التي تقف في وجه المصالحة الفلسطينية.

وأكد أبو مرزوق أن مبادرة الرئيس بري في الاجتماع الأخير للجنة التحضيرية للمجلس الوطني الفلسطيني لاقت ترحيبًا كبيرًا من المجتمعين والمخرجات التي صدرت ودعت إلى إنهاء الانقسام وإنشاء مجلس وطني فلسطيني جديد.


إصابة مزارع باعتداء لمستوطنين يهود جنوب نابلس

أفادت مصادر فلسطينية، بأن مزارعًا أصيب اليوم الأربعاء 22-3-2017بجراح طفيفة عقب مهاجمته من قبل مستوطنين يهود قرب قرية بورين جنوبي مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة).

وقالت المصادر لـوكالة "قدس برس"، إن مستوطنين يهود هاجموا مزارعين فلسطينيين في قرية بورين، ومنعوهم من استصلاح أراضيهم الزراعية.

وأوضح الناشط في مجال الاستيطان، بلال عيد، أن عشرات المستوطنين من مستوطنة "يتسهار" المقامة على أراضٍ فلسطينية جنوبي نابلس، هاجموا مزارعين فلسطينيين، خلال عملهم داخل أرضيهم الزراعية المحاذية للمستوطنة.

وأضاف عيد، خلال حديث مع "قدس برس"، أن الارتباط الفلسطيني كان قد أبلغ الجانب الإسرائيلي مسبقًا، بتوجه المزراعين للعمل بأراضيهم القريبة من "يتسهار".

وأشار الناشط الفلسطيني، إلى أن اعتداء المستوطنين وقع على مرآى ومسمع من جنود الاحتلال الذين تواجدوا في المكان "دون أن يحركوا ساكنًا لوقف الاعتداء".

وبيّن، أن أحد المزراعين أصيب في قدمه جراء تعرضه للرشق بالحجارة من قبل المستوطنين، كما اضطر المزراعون لترك أرضيهم ووقف أعمال الزراعة والاستصلاح بسبب الاعتداء.

يذكر أن قرى جنوبي مدينة نابلس، تتعرض بشكل دائم لاعتداءات من قبل المستوطنين، يتخللها مصادرة أراضٍ واستهداف المزارعين الفلسطينيين وممتلكاتهم، خاصة أن غالبية المستوطنات والبؤر الاستيطانية في المنطقة يقطنها غلاة المستوطنين، المعروفين بانتمائهم لتنظيم "تدفيع الثمن"، التي تتحمل المسؤولية عن عشرات الاعتداءات التي راح ضحيتها عدد من الفلسطينيين.


الاحتلال يعتقل حقوقياً من فلسطينيي الـ48م

أعادت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر الأربعاء 22-3-2017 ، اعتقال الناشط الفلسطيني المتخصص بشؤون الأسرى، فراس العمري، بعد مداهمة منزله في قرية صندلة (شمال فلسطين المحتلة عام 1948).

وقالت مصادر محلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48م ، إن العمري؛ وهو عضو "لجنة الحريات والأسرى" المنبثقة عن "لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في الداخل" (الهيئة القيادية لفلسطينيي 48م)، اعتقل بعد العبث بمحتويات منزله وإرهاب أطفاله وعائلته.

وذكرت أن شرطة الاحتلال الإسرائيلي كانت قد اعتقلت العمري بتاريخ 18 شباط/ فبراير 2016، حيث كان يدير مؤسسة "يوسف الصدّيق لرعاية السجين"، عقب اقتحام مقر المؤسسة في مدينة أم الفحم ومصادرة أجهزة الحواسيب، وجميع الملفات والأوراق الموجودة فيها.

وزعمت شرطة الاحتلال الإسرائيلي حينها أن "يوسف الصدّيق" من المؤسسات التي تنضوي تحت عمل "الحركة الإسلامية"، والتي جرى حظرها مؤخرًا، باعتبارها غير قانونية.

ورأى رئيس "لجنة الحريات والأسرى" في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48م، الشيخ كمال الخطيب، أن إعادة اعتقال الناشط العمري، جاء على خلفية نشاطه في خدمة قضايا الأسرى.

وأشار الخطيب ، إلى أن الاحتلال يستهدف منع عدة فعاليات مناصرة للأسرى في سجونه ومحاولة لملاحقة وإخراس كل صوت يدافع عن قضايا الأسرى من خلال اعتقال الناشط العمري.

وبيّن أن اعتقال العمري جاء في اليوم الذي كان ينوي التوجه فيه إلى مدينة عرابة (شمال فلسطين المحتلة عام 48م) للقاء أهل الأسيرة لينا الجربوني، والتي سيطلق سراحها منتصف الشهر المقبل لوضع ترتيبات استقبالها.

وتعرض العمري (45 عامًا) للاعتقال الأول عام 1991م بتهمة كتابة شعارات معادية لدولة الاحتلال الإسرائيلي، وأمضى حينها 12 شهرًا في سجون الاحتلال؛ قبل أن يُعاد اعتقاله عام 1996م بتهمة حيازة أسلحة بطريقة غير قانونية وصدر بحقه حكمًا بالسجن مدة 3 سنوات.

واعتقل الناشط العمري المرة الثالثة عام 1999 م ووجهت له هذه المرة تهمة الانتماء لمنظمة محظورة وحيازة أسلحة بطريقة غير قانونية، وصدر بحقه حكمًا بالسجن الفعلي مدة 8 سنوات.

يذكر أنه سبق اعتقال العمري للمرة الرابعة؛ فجر اليوم، قيام قوات كبيرة من عناصر شرطة ووحدات الاحتلال الإسرائيلي الخاصة، بعد ظهر أمس، باقتحام عمارة الشافعي في مدينة أم الفحم (شمال فلسطين المحتلة عام 48)، ومداهمة عدة مكاتب في البناية ومصادرة حواسيب ووثائق من داخلها.

يُشار إلى أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي أخرجت في تشرين الثاني/ نوفمبر 2015، الحركة الإسلامية (الشق الشمالي) برئاسة الشيخ رائد صلاح عن القانون وحظرت نشاط 20 مؤسسة وجمعية أهلية تابعة لها استنادًا إلى قانون الطوارئ الانتدابي (من العام 1945م) بذريعة أنها تشكل خطرًا على أمن دولة الاحتلال الإسرائيلي، ويحاكم كل من ينتمي أو يتعامل معها بالسجن.