36

سياسي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٢‏/٥‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


أحكام بالسجن بحق فلسطينييْن من الداخل ساعدا الشهيد نشأت ملحم

فرضت محكمة اسرائيلية في مدينة حيفا، حكما بالسجن الفعلي مدد تراوحت بين 8 و5 أعوام، على فلسطينييْن من الداخل الفلسطيني المحتل، بتهمة تقديم المساعدة لمنفذ عملية إطلاق النار في تل أبيب، العام الماضي.



وكانت سلطات الاحتلال قدمت إلى المحكمة، في 24 من كانون ثاني/يناير 2016، لائحة اتهام بحق ثلاثة شبان فلسطينيين من بلدة "عرعرة" شمال فلسطين المحتلة عام 48، بتهمة تقديم المساعدة للشهيد نشأت ملحم منفذ عملية إطلاق النار، والتي وقعت في الأول من كانون الثّاني/ يناير 2016، في شارع ديزنغوف وسط (تل أبيب)، والتي أسفرت عن مقتل مستوطنين، وإصابة ستة آخرين، واستشهد بعد أن لاحقته قوات الاحتلال على مدار أسبوع.



واتهم الشبان الثلاثة بالتحريض، وإخفاء الشهيد، وتقديم الطعام له، بينهم صاحب بقالة رأى ملحم بعد يوم واحد من تنفيذ العملية.



وفرضت المحكمة أمر حظر نشر حول تفاصيل هوية المعتقلين.



ونسبت لائحة الاتهام للمعتقل الأول تقديم المساعدة لعدو وقت الحرب، والتستر على مخالفة، حيث حكمت عليه بالسجن 5 أعوام، إضافة إلى السجن 12 شهرا مع وقف التنفيذ.



أمّا المعتقل الثاني فقد وُجهت له تهمة تقديم المساعدة لعدو وقت الحرب، ومخالفة التهديد، وحُكم عليه بالسجن 8 أعوام، إضافة إلى السجن 18 شهرا مع وقف التنفيذ.



يذكر ان ملحم استشهد بعد أسبوع من تنفيذه العملية بتاريخ الثامن من كانون ثاني/يناير 2016 بعد اشتباك مع قوات الاحتلال في بلدة "عرعرة".


قيادي في المنظمة: ربط ترامب اسم حماس بـ"الإرهاب" مرفوض من الكل الفلسطيني

أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، واصل أبو يوسف، أن محاولة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الزج باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، والمقاومة الفلسطينية بـ"الارهاب"، مرفوض من الكل الفلسطيني.



واعتبر أبو يوسف في تصريحات لـ"قدس برس" أن حديث ترامب "ليس محاولة لاتهام حماس وحدها، بل هو إساءة لكل النضال الفلسطيني، ومحاولة لوصمه بالإرهاب .. من حق الشعب الفلسطيني ممارسة كل اشكال المقاومة ضد الاحتلال، وهو مكفول بقرارات الشرعية الدولية" وفق تعبيره.



وشدد على أن "القيادة الفلسطينية تدرك أن واشنطن بانحيازها للاحتلال تحاول فرض شروطها على الشعب الفلسطيني، بما فيها وقف كل أشكال المقاومة ومحاولة وصمها بالإرهاب، بما يندرج في أطار بيع مواقف للاحتلال الاسرائيلي".



واعتبر القيادي في منظمة التحرير الفلسطينية، أنه "لا يمكن التعويل على مواقف الإدارة الأمريكية التي تعتبر الحليف الاستراتيجي للاحتلال سياسياً وعسكرياً .. واهم من يريد نصرة الحقوق الفلسطينية من واشنطن". حسب قوله


وجاء وصف ترامب لحركة "حماس" بأنها "إرهابية"، خلال كلمة له أمس الأحد، من العاصمة السعودية (الرياض)، أمام القمة العربية الإسلامية الأمريكية التي عقدت بمشاركة 55 زعيمًا عربيًا وإسلاميًا.


11 زيارة لـ 6 رؤساء أمريكيين إلى (إسرائيل)

بوصوله (إسرائيل)، اليوم، يكون الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، هو السادس من سادة البيت الأبيض الذين يزورونها منذ عام 1974.

وأحصت وكالة "الأناضول" 10 زيارات رئاسية أمريكية إلى (إسرائيل)، قام بها من قبل 5 رؤساء أمريكيون، تعلقت بمجملها بعملية التسوية مع العرب، آخرها، زيارة الرئيس ترامب الحالية وهي الحادية عشرة.

وكان الرئيس ريتشارد نيكسون، هو الأول الذي يزور (إسرائيل) في عام 1974 أي بعد 26 عاما من الإعلان عن قيامها في الأمم المتحدة، بدعم كبير من الولايات المتحدة الأمريكية.

وجاءت زيارة نيكسون بعض وقف إطلاق النار بين القوات العربية و(إسرائيل)، إثر حرب أكتوبر/تشرين أول 1973، وإضافة إلى (إسرائيل)، فقد شملت جولة نيكسون آنذاك، مصر والسعودية وسوريا والأردن.

وزار (إسرائيل) لاحقا، الرؤساء: جيمي كارتر، بيل كلينتون، جورج دبليو بوش (الابن)، باراك أوباما، وصولا إلى دونالد ترامب.

وكان من بين الزيارات، زيارتان للمشاركة في جنازتين، إذ زار الرئيس كلينتون (إسرائيل) في عام 1995 للمشاركة في جنازة رئيس وزراء الاحتلال، سابقا، اسحق رابين، الذي اغتاله متطرف يهودي في ذات العام.

كما شارك الرئيس باراك أوباما في عام 2016 في جنازة رئيس الكيان الإسرائيلي الراحل شمعون بيريس، الذي أطلق عملية التسوية مع السلطة الفلسطينية، وقد كانت آخر زيارة لرئيس أمريكي إلى (إسرائيل)، قبل زيارة ترامب الحالية.

ويعد بيل كلينتون، هو الرئيس الأمريكي، الأكثر زيارة لـ(إسرائيل)، حيث زارها 4 مرات بين الأعوام (1994-1998)، وذلك لرعايته المباشرة لعملية التسوية بين منظمة التحرير و(إسرائيل).

وفيما يلي الزيارات التي قام بها رؤساء أمريكيون إلى (إسرائيل):

1-ريتشارد نيكسون (16-17 يونيو/حزيران 1974)، 2- جيمي كارتر (10-13 مارس/اذار 1979)، 3- بيل كلينتون (27-28 أكتوبر/تشرين أول 1994)، التقى مسؤولين وألقى خطابا في الكنيست الإسرائيلي، تلاها بزيارة (5-6 نوفمبر/تشرين الثاني 1995) للمشاركة في جنازة إسحق رابين، بالإضافة إلى زيارة (14 مارس/اذار 1996)، وكذلك زيارة (12-15 ديسمبر/كانون أول 1998) للقاء رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو ومسؤولين آخرين.

والرئيس الرابع هو جورج بوش (الابن) (9-11 يناير/كانون ثاني 2008)، وزيارة أخرى بتاريخ (14-16 مايو/أيار 2008) وتخللها إلقاء خطاب في الكنيست بمناسبة مرور 60 عاما على قيام (إسرائيل).

والرئيس الخامس هو باراك أوباما (20-22 مارس/آذار 2014) تلاها زيارة أخرى في (29-30 سبتمبر/ أيلول 2016) للمشاركة في جنازة رئيس الكيان الإسرائيلي شمعون بيرس.


ترامب يصل الأراضي المحتلة ويلتقي نتنياهو

وصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، ظهر اليوم، في أول زيارة رسمية، تستمر يومين ويلتقي خلالها كبار مسؤولي الاحتلال الإسرائيلي.

وجرى حفل استقبال رسمي لترامب، في مطار بن غوريون الدولي، قرب مدينة تل أبيب، من قبل رئيس الكيان الإسرائيلي رؤوبين ريفلين، ورئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، وكبار المسؤولين الإسرائيليين.

وهذه هي المحطة الثانية للرئيس الأمريكي في المنطقة، والذي استهل جولته بزيارة للمملكة العربية السعودية على أن يزور غدا أراضي السلطة الفلسطينية قبل توجهه إلى أوروبا.

ومن المقرر أن يلتقي ترامب مع الرئيس الإسرائيلي في مقر رؤساء (إسرائيل) غربي القدس المحتلة، قبل أن يزور كنيسة القيامة وحائط البراق، في البلدة القديمة من مدينة القدس المحتلة.
ويجري ترامب محادثات الليلة في فندق الملك داود في غربي القدس مع نتنياهو، قبل أن يتوجه غدا إلى مدينة بيت لحم في الضفة الغربية للقاء رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.