عربي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢١‏/١١‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


وزير خارجية قطر: لاعبون إقليميون يقومون بلعبة خطرة

حذر وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني اليوم الاثنين من أن "لاعبين إقليميين يقومون بلعبة خطرة دون استراتيجية واضحة".


وشدد على أن أزمة الخليج كانت ولا تزال تهدف لخنق قطر لتغيير سياساتها، وإن "هناك رغبة من السعودية والإمارات في إجبار قطر على التسليم".


وأوضح بن عبد الرحمن خلال ندوة في مؤتمر بواشنطن اليوم الإثنين، أن قطر قررت أن أفضل طريق للسلام هو طريق التعاون الدولي والمشاركة، مشددا على أن بلاده رائدة في مكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط.


واعتبر أن "الحصار غير القانوني المفروض على بلادي هو مجرد نموذج من إجراءات سوء استغلال السلطة"، مضيفا أن "الشرق الأوسط تحول من منطقة تنوير إلى مركز للقلاقل".


وتابع أن "الحكمة بدأت تزول وهناك من يقامر بحياة شعوب المنطقة"، موضحاً في الآن نفسه أن "أزمة الخليج هي في حقيقتها حصار على بلادي لخنق جهود عدم السماح بمركزية السلطة".


وقال أيضا إن "أفعال السعودية والإمارات في اليمن لا تخدم الهدف الذي تدخل لأجله التحالف".


اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب يبحث "مواجهة تدخلات إيران"

يعقد وزراء الخارجية العرب، اليوم الأحد، اجتماعا طارئا في مقر الجامعة العربية بالقاهرة، استجابة لطلب السعودية بحث "تدّخلات إيران في الشرق الأوسط" وسبل التصدّي لها.

ومن المتوقّع أن ينعقد الاجتماع في ظل غياب وزير خارجية لبنان جبران باسيل عن المشاركة، لتفادي أي مواجهة مع السعودية وحلفائها بشأن إيران، بحسب ما ذكرته تقارير إعلامية.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية أن الاجتماع يأتي لبحث "سبل التصدي للتدخلات الإيرانية في الدول العربية وتقويضها للأمن والسلم العربي، واتخاذ ما يلزم حيال ذلك".

وأشارت الوكالة إلى أن الإمارات والبحرين والكويت أيّدت طلب السعودية لعقد الاجتماع.

وفي الآونة الأخيرة، زادت حدة التوتر الإقليمي بين السعودية وإيران، بما ينذر ببلوغها مرحلة الغليان، وذلك في ظل تواصل الأزمة القائمة بلبنان إثر استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري يوم الرابع من الشهر الجاري، بحجة تدخّلأات "حزب الله" وإيران في بلاده.

وجاء إعلان استقالة الحريري أثناء زيارته للسعودية؛ حيث بقي فيها ولم يعد إلى بلاده منذ ذلك الحين، ما دفع بالرئيس اللبناني إلى اتهام الرياض باحتجازه، وهو ما نفته الأخيرة ونفاه الحريري الذي غادر إلى باريس الجمعة الماضية، تلبية لدعوة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

ويُنظر إلى مشهد غياب رئيس الوزراء اللبناني على أنه جزء من الصراع الإقليمي الأكبر بين السعودية ذات القيادة السنية وإيران ذات القيادة الشيعية.


ماكرون والحريري يعقدان لقاءً مغلقًا في قصر الإليزيه

عقد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم السبت، لقاء مغلقًا مع رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري، في قصر الإليزيه، بعد ساعات من وصول الأخير إلى باريس، قادمًا من السعودية.

ونقل موقع قناة "فرانس 24" عن مصادر بالرئاسة الفرنسية (الإليزيه) أن "ماكرون أعلن رغبته في عودة الحريري إلى لبنان، لتوضيح موقفه السياسي، استنادًا إلى الدستور (اللبناني)".

وقبيل اللقاء، أجرى ماكرون اتصالًا هاتفيًا بالرئيس اللبناني ميشال عون، أعرب فيه الأخير عن شكره للجانب الفرنسي على جهوده من أجل لبنان.

كما أكد عون لنظيره على "مشاركة الحريري في العيد الوطني اللبناني الأربعاء المقبل"، وفق بيان للإليزيه، نقلته إذاعة "أوروبا 1" المحلية.

وبالتزامن مع عقد اللقاء الثنائي المغلق، غرّد الرئيس الفرنسي باللغة العربية عبر حسابه الرسمي على "تويتر"، قائلا: "أهلًا وسهلًا.. مرحبًا بك في باريس".

يشار أن الرجلين استقبلا عقيلة الحريري وابنه البكر بعد انتهاء اللقاء، للمشاركة في مأدبة غداء دعا إليها ماكرون، أمس الجمعة.

وأمس، أعلن الرئيس الفرنسي أنه سيستقبل الحريري بصفته "رئيسا لوزراء لبنان"، فيما وصل الأخير في وقت مبكر صباح اليوم، بعد 15 يومًا أمضاها في العاصمة السعودية الرياض، التي أعلن منها استقالته، في 4 نوفمبر/تشرين ثاني الجاري.

وأرجع الرجل قرار استقالته إلى "مساعي إيران لخطف لبنان وفرض الوصاية عليه، بعد تمكن حزب الله من فرض أمر واقع بقوة سلاحه".

إثر ذلك، قال الرئيس اللبناني إنه لن يقبل استقالة الحريري حتى يعود إلى لبنان ليفسر موقفه.


مطالبة بإنقاذ المئات من مرضى الفشل الكلوي في تعز اليمنية

أطلقت كبرى مستشفيات محافظة تعز اليمنية (جنوب غرب) نداء عاجلاً لإنقاذ المئات من مرضى الفشل الكلوي، من خطر الموت، بعد أن أوشكت الأدوية الخاصة بهم على النفاد.

وقال بيان رئاسة هيئة مستشفى الثورة بتعز، إن "مركز غسيل الكلى في المشفى يتابع حالة حوالي 400 مريض يجرون يومياً من 80 إلى 88 غسلة، خلافاً للحالات الإسعافية التي يستقبلها المركز بين الحين والآخر".

وأضاف "أوشكت مواد الغسيل ومستلزماته على النفاد، وما تبقى منها لا يكفي المرضى المسجلين، إلا لأسبوع واحد".

وتابع البيان "نوجه هذا النداء الإنساني العاجل إلى الحكومة اليمينة، وكل المنظمات والمؤسسات الإنسانية والإغاثية والحقوقية ، وعلى رأسها مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية (سعودي حكومي) للاضطلاع بمهمة إنقاذ المئات من المرضى الذين بات يتهددهم خطر الموت".

وقال البيان إن "المركز ظل طيلة فترة الحرب يقدم خدماته لمرضى المحافظة بما توفر من مخزون، وتم تجاوز الكثير من المعوقات المرتبطة بتوفير بعض المستلزمات والمواد اللازمة قبل نفادها، لاسيما في ظل الحصار على مدينة تعز".

وتابع أن "النداء جاء بعد كثير من التواصل مع الجهات الحكومية المسؤولة، وبعض المنظمات الدولية والمحلية العاملة في مجال الإغاثة".

ومنذ أغسطس/ آب 2015 يفرض مسلحو جماعة "أنصار الله" (الحوثي) والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح حصارًا على مدينة تعز من منافذها الرئيسية، عدا الطريق الفرعية في منطقة الضباب (جنوب غرب) الذي يؤدي إلى مدينة عدن، الخاضع لسيطرة القوات الحكومية منذ أغسطس 2016.