عربي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٦‏/٧‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


​مقتل ثمانية مدنيين في غارات قرب دمشق رغم الهدنة

قتل ثمانية مدنيين ليلاً جراء غارة نفذتها طائرات حربية لم يتضح إذا كانت سورية أم روسية على الغوطة الشرقية، معقل الفصائل المعارضة قرب دمشق، في أول حصيلة قتلى منذ سريان هدنة، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان ومصدر طبي الثلاثاء 25-7-2017 .

وأفاد المرصد "بتنفيذ طائرة حربية عند الساعة الـ11,30 (20,30 ت غ) من ليل أمس غارة بثمانية صواريخ استهدفت وسط مدينة عربين" في الغوطة الشرقية في ريف دمشق.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن الغارة "تسببت بمقتل ثمانية مدنيين بينهم أربعة أطفال على الأقل وامرأة".

وأشار إلى إصابة ثلاثين شخصاً آخرين بينهم أطفال بجروح، عدد منهم في "حالة حرجة" جراء الغارة.

وأكد مصدر طبي في مستشفى ميداني نقل إليه الضحايا والجرحى حصيلة القتلى ذاتها. وتظهر صور التقطها مصور فرانس برس داخل المستشفى جثث أطفال ملفوفة بقماش أبيض وممددة على الأرض، اثنان منها لطفلتين رضيعتين.

وفي صورة أخرى، يعمل أطباء وممرضون على إسعاف طفل يصرخ وهي ممدد على السرير. وعلى سرير آخر جلس ثلاثة أطفال صغار، تغطي الدماء وجه أحدهم فيما يبكي الثاني ويظهر الآخر في حالة صدمة.

وقالت امرأة وهي تبكي قرب ثلاثة جثث مكفنة "جاءت أختي لزيارتنا مع ابنها وابنتها وقتلوا جميعهم".

وبحسب عبد الرحمن "إنها أول مرة يسقط فيها شهداء مدنيون منذ بدء اتفاق الهدنة".

وبدأ ظهر السبت تطبيق وقف للأعمال القتالية في منطقة الغوطة الشرقية، بعد ساعات من إعلان روسيا الاتفاق على آليات لتطبيق هذه الهدنة.

وتشكل الغوطة الشرقية إحدى أربعة مناطق نص عليها اتفاق "خفض التصعيد" الذي وقعته كل من روسيا وإيران حليفتا النظام وتركيا الداعمة للمعارضة في استانا في أيار/مايو.

وينص الاتفاق بشكل رئيسي على وقف الأعمال القتالية بين قوات النظام والفصائل المعارضة ووقف الغارات الجوية وإدخال مساعدات إنسانية.

وأعلن الجيش الروسي الاثنين نشر قوات من الشرطة العسكرية الروسية لمراقبة الالتزام بالهدنة في الغوطة الشرقية وفي جنوب سوريا، حيث تسري هدنة منذ التاسع من الشهر الحالي.


وفد الجهاد الإسلامي ينهي زيارته للقاهرة

أنهى وفد حركة الجهاد الإسلامي برئاسة الأمين العام للحركة رمضان عبد الله شلًح، زيارته للقاهرة التي جاءت بدعوة مصرية واستمرت لعدة أيام.

وقال المتحدث باسم الحركة داوود شهاب في تصريح صحفي، اليوم الاثنين، إن الوفد غادر القاهرة بعد أن أنهى زيارته التي استمرت عدة أيام حيث وضع الأخوة المصريين الحركة في صورة التفاهمات التي تمت مع حركة حماس.

وأضاف شهاب أن اللقاءات التي أجراها وفد الحركة استعرضت تلك التفاهمات، والوضع الفلسطيني بشكل عام.

ووصف المتحدث باسم الحركة أجواء الزيارة بالإيجابية، مشيرا إلى أن الاتصالات مع الأشقاء المصريين مستمرة بشأن تطورات الأوضاع، موضحاً أن مصر أكدت على تقديم التسهيلات اللازمة لقطاع غزة خلال الفترة القادمة بعد ضبط الحالة الأمنية.

و بخصوص ما تناقلته وسائل الإعلام حول لقاء جمع الحركة مع الأخ محمد دحلان ، قال شهاب :"الحركة لا تمانع من اللقاء مع أي فلسطيني لكن هذا اللقاء في الحقيقة لم يتم".

ولفت شهاب الى أن الوفد أكد على عمق العلاقة مع مصر والحرص على أمنها القومي ورفض المساس بأمنها واستقرارها، مشيداً بما تبذله مصر من جهود للتخفيف من معاناة ابناء شعبنا في قطاع غزة.

وعبر شهاب عن أمله في أن يلمس الناس المزيد من التسهيلات والإجراءات المصرية للتخفيف عن معاناتهم الناجمة عن الحصار الإسرائيلي لقطاع غزة، وسياسات التضييق أهلها وخنقهم وإغراقها في الأزمات الحياتية.

وكان وفداً من حركة حماس برئاسة يحيى السنوار رئيس الحركة بغزة، قد زار القاهرة في الرابع من الشهر الماضي، في زيارة استمرت لثمانية أيام، التقى خلالها مسؤولين مصريين لمتابعة عدد من الملفات كانت قد نوقشت مؤخرا بين الحركة والجانب المصري.


العمادي: قطر لن تتخلى عن دعم الفلسطينيين

أكد رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة السفير محمد العمادي، أن الدوحة لن تتخلى عن دعم للشعب الفلسطيني عامة وأهالي قطاع غزة خاصة في ظل الحصار المفروض عليها.

وأضاف العمادي خلال مؤتمر صحفي بحضور مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط نيكولاى ملادينوف، “قطر لديها مبادئ ثابتة لن تتخلى عنها ونحن مع الشعب الفلسطيني والشعب الفلسطيني في غزة أظهر التعاطف مع دولة قطر”، مضيفاً “نؤكد للشعب الفلسطيني بأننا باقون في غزة لاستكمال المشاريع الجديدة ودعم عملية الإعمار”.

وتابع “نأمل بأن نتمكن من حل مشكلة كهرباء غزة ومستمرون في دعم القضية الفلسطينية سياسياً واقتصادياً”، مؤكداً أن جميع المشاريع التي تنفذها قطر في غزة يتم بتنسيق مع السلطة الفلسطينية.

وأوضح السفير، أن اللجنة القطرية نفذت خلال خمسة سنوات أكثر من 100 مشروع في غزة من ضمنها أكبر مدينة سكنية وهي مدينة حمد السكنية جنوب القطاع، مبيناً أن الدوحة ستقوم بإنشاء 8 عمارات جديدة بتكلفة 5.5 مليون دولار.

وشدد على أن زيارته لغزة في الوقت الحالي “لنؤكد للشعب الفلسطيني أننا باقون هنا لاستكمال مشاريع وتنفيذ مشاريع جديدة واستيفاء تعهدات قطر في مؤتمرات سابقة”.

وبين أن سياسة قطر هي دعم الشعوب والحكومات الرسمية والدوحة تدعم حماس مكون من مكونات الشعب الفلسطيني مثل حركة فتح.


الداخلية المصرية تعلن قتل 14 مسلحًا في اشتباك بالإسماعيلية

أعلنت وزارة الداخلية المصرية يوم السبت أن قوات الشرطة قتلت 14 مسلحًا في اشتباك معهم بمحافظة الإسماعيلية، مضيفة أنهم على صلة بالهجمات التي نفذت مؤخرًا على قوات الأمن في شمال سيناء.

وقالت في بيان إن المسلحين أطلقوا النار على الشرطة من داخل معسكر كانوا يتدربون فيه وإن الشرطة ردت عليهم.

وأضافت الشرطة في البيان أن الاشتباك وقع "في إطار جهود الوزارة المتصلة بملاحقة العناصر الإرهابية الهاربة والمتورطة في تنفيذ العمليات العدائية التي شهدتها البلاد خلال الفترة الأخيرة بمحافظة شمال سيناء والتي كان من بينها استهداف بعض رجال الشرطة والقوات المسلحة".