غرائب وطرائف

١١:٥٥ ص
٢١‏/١٠‏/٢٠١٩

الأغنام تغزو مدريد

الأغنام تغزو مدريد

احتلت الأغنام شوارع العاصمة الإسبانية مدريد، أمس، ، حيث ساق الرعاة قطعانهم من الأغنام والماعز في قلب المدينة، مارين بمسارات قديمة للهجرة السنوية.

ويسمح هذا الحدث السنوي، الذي بدأ عام 1994، للرعاة باستخدام مسارات تقليدية لهجرة حيواناتهم من شمال إسبانيا لمراعي الشتاء في جنوب البلاد.

وكان الطريق فيما مضى يتيح للرعاة وأغنامهم المرور بمناطق ريفية لم تكن متطورة قبل بضعة قرون، لكنها أصبحت الآن وسط مدينة مدريد الصاخب، الذي يضم بعض أشهر شوارعها، حسب ما ذكرت وكالة رويترز.

ويدفع مربو الأغنام رسوما رمزية، بموجب اتفاقية موقعة عام 1418 مع مجلس بلدية المدينة، تعادل نحو 50 عملة معدنية ذهبية من القرون الوسطى، مقابل مرور كل ألف رأس من الغنم والماعز عبر ساحة سول وشارع غران فيا.

وبلغ عدد القطيع ألفي خروف وشاة من فصيلة مارينو، و100 رأس من الماعز.


١:٣٩ م
٦‏/١٠‏/٢٠١٩

​هولندا تعتزم تغيير اسمها

​هولندا تعتزم تغيير اسمها

تعتزم الحكومة الهولندية تغيير اسم البلد والامتناع عن استخدام تسمية "هولندا" نظرا للصورة السيئة التي باتت مقترنة في الأذهان بهذه التسمية، وفقا لمجلة "Adformatie" التسويقية.

وذكرت المجلة المحلية، الأحد، أن هذه "الخطوة تأتي في إطار قرار السلطات تحديث البلد، وأن التسمية الحالية تقترن في أذهان السياح بالمخدرات وبحي أمستردام المعروف بالفوانيس الحمراء".

وأوضحت "أن السلطات الهولندية تنوي الترويج للتسمية الجديدة (لم تعلن حتى الآن) في المحافل الدولية مثل مسابقة "يوروفيجن-2020"، وكذلك عن طريق منتخب كرة القدم".

لأجل الشقق .. عائلة صينية تحتال على الحكومة بزيجات وهمية

عمد 11 فردا من عائلة صينية واحدة -بينهم أشقاء وأبناء عم- إلى تدبير زيجات وهمية تنتهي بالطلاق في ظرف زمني وجيز، للحصول عن طريق التحايل على شقق تقدمها الدولة تعويضا للمتضررين من أعمال صيانة تقوم بها في القرية التي يقيم فيها أغلبهم.

وقالت صحيفة لوفيغارو الفرنسية إن 23 حالة زواج وطلاق قام بها المحتالون في شهر واحد، للاستفادة من برنامج حكومي في مقاطعة جيجيانغ التي عرضت فيها الحكومة تعويضا يعادل شقة جديدة تبلغ مساحتها 40 مترا مربعا لأي شخص مسجل في السجل المدني كمقيم في المنطقة، وذلك من أعمال التطوير الجارية بقرية في المقاطعة.

وأوضحت صحيفة غلوبال تايمز الصينية اليومية أن شخصا يدعى زواجه مجددا في مارس/آذار من طليقته التي انفصل عنها منذ عام 2011 للاستفادة من امتلاكها أوراقا تثبت أنها من سكان القرية، وهو أمر ضروري للحصول على شقة مجانية، غير أن زواجه منها لم يدم سوى ستة أيام ليعلنا عقبها الطلاق.

وتكشف الصحيفة أن فترة زواج العروسين كانت كافية لحصول العريس على شهادة الإقامة في المدينة التي يمكنه الحفاظ بها بعد الطلاق وتخول له الحصول على ممتلكات عقارية.

ولم يتوقف التحايل عند هذا الحد، فعمد إلى ارتكاب أعمال جديدة وحرص على جلب منافع غير مستحقة لأفراد أسرته للحصول على شقق تعويضية، فتزوج في أسبوعين بالشقيقة الأولى لطليقته وانفصل عنها، ثم تزوج شقيقتها الثانية وطلقها أيضا.

وسارت الزوجة السابقة لبان على منوال طليقها، فاستخدمت هي الأخرى نفس طريقة التحايل وارتبطت بزوج سابق ثم طلقته، لمساعدته في الحصول على وثائق تقوده إلى الاستفادة من الشقق التعويضية ليبلغ في عدد عمليات الزواج والطلاق التي قام بها أفراد العائلة 23 مرة في شهر.

وكانت الشرطة المحلية في القرية التي تقيم فيها العائلة المتحايلة قد فتحت تحقيقا في عمليات الزواج الوهمية وباشرت تحقيقات مع المتورطين فيها الذين اعترفوا بتحايلهم، وبرروا تصرفاتهم بالجشع.

​قرية مخصصة لمرضى الزهايمر قريبا

تنتظر بلدة «داكس» بإقليم «لاند» الفرنسي في ربيع العام المقبل تدشين أول قرية في العالم مخصصة لإقامة مرضى الزهايمر فقط، في تجربة وصفتها صحيفة «لو فيغارو» الفرنسية بالـ«فريدة من نوعها».

وتمتد القرية المبتكرة على مساحة 5 هكتارات مقسمة إلى غرف يسكنها مرضى الزهايمر وتحيط بها مسطحات خضراء واسعة. ومن المنتظر أن تستقبل القرية عند افتتاحها 120 مريضا.

ويؤكد فرانسيز لاكوست، المسؤول عن القرية، أن هدف القرية هو منح مرضى الزهايمر فرصة التمتع بحياة عائلية آمنة وهادئة، ما يخفف عنهم حدة معاناتهم.