دولي

​صعود أسعار النفط انتظارا لاتفاق أمريكي مع الصين

صعدت عقود النفط الآجلة في بداية تعاملات الثلاثاء، انتظارا لمؤشرات إيجابية من طرفي حرب التجارة، بعد تصريحات الرئيس الأمريكي بشأن إمكانية التوصل لاتفاق مع الصين.

والإثنين، أعرب الرئيس دونالد ترامب عن اعتقاده بأن الصين ترغب في التوصل إلى حل ينهي الحرب التجارية مع الولايات المتحدة؛ فيما لم تعلق بكين على تصريحاته حتى صباح الثلاثاء.

وبحلول الساعة (05:35 تغ)، صعدت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت تسليم أكتوبر/تشرين الأول بنسبة 0.50 بالمئة أو 30 سنتا إلى 58.41 دولارا للبرميل.

كما صعدت العقود الآجلة للخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط بنسبة 0.52 بالمئة أو 28 سنتا إلى 53.92 دولارا للبرميل.

وتعرقلت مفاوضات التجارة بين البلدين منذ انعقادها أول مرة مطلع العام الجاري؛ بسبب خلافات حول انسيابية السلع والرسوم المفروضة.

وتؤثر التوترات التجارية القائمة على ثقة المنتجين في كل من واشنطن وبكين، إضافة إلى مصدري المواد الخام حول العالم؛ ما يدفع نحو تراجع طلب المصانع على النفط.

خسائر في 6 بورصات عربية مع نهاية تعاملات الأسبوع

هبطت 6 بورصات عربية في نهاية تداولات الخميس، في وقت تباينت فيه أسعار النفط بالأسواق العالمية وغابت المحفزات الإيجابية.

وبحلول الساعة (14:17 تغ)، انخفضت العقود الآجلة لخام برنت القياسي تسليم أكتوبر/ تشرين أول بنسبة 0.07 بالمئة أو 4 سنتات، إلى 60.26 دولارا للبرميل.

فيما زادت العقود الآجلة للخام الأمريكي "نايمكس" أكتوبر/ تشرين أول بنسبة 0.31 بالمئة أو يعادل 17 سنتاً إلى 55.85 دولارا للبرميل.

وهبطت بورصة دبي بنسبة 0.79 بالمئة إلى 2768 نقطة، مع تراجع أسهم "إعمار العقارية" 2.53 بالمئة و"الإمارات دبي الوطني" 1.28 بالمئة و"سوق دبي المالي"، الشركة التى تدير البورصة، بنحو 0.88 بالمئة.

فيما نزلت بورصة العاصمة أبوظبي بوتيرة أقل بلغت نسبتها 0.03 بالمئة إلى 5038 نقطة، مع تراجع "الدار" العقارية بنسبة 1.79 بالمئة و"أبوظبي التجاري" بنسبة 0.73 بالمئة و"أبوظبي الإسلامي" بنحو 0.2 بالمئة.

وتراجعت بورصة السعودية، الأكبر في العالم العربي، مع هبوط مؤشرها الرئيس "تأسي" بنسبة 0.74 بالمئة إلى 8445 نقطة، مع انخفاض بعض الأسهم القيادية في قطاع المصارف والبتروكيماويات من بينها "ساب" بنحو 1.36 بالمئة و"سامبا" بنسبة 2.58 بالمئة.

وهبطت بورصة الأردن بنسبة 0.43 بالمئة إلى 1830 نقطة، مع تراجع أسهم "بنك الأردن" بنسبة 2.83 بالمئة و"جوبترول" بنسبة 0.92 بالمئة و"الأسواق الحرة" بنسبة 0.26 بالمئة.

وتراجعت بورصة مصر مع هبوط مؤشرها الرئيس "إيجي أكس 30"، الذي يقيس أداء أنشط ثلاثين شركة، بنسبة 0.17 بالمئة إلى 14333 نقطة، بفعل ضغوط بيع للمؤسسات المحلية والعربية.

وفي الكويت، انخفض المؤشر الأول بنسبة 0.01 بالمئة إلى 6610 نقطة، فيما هبط المؤشر الرئيس بنحو 0.22 بالمئة إلى 4799 نقطة، ونزل المؤشر العام بنسبة 0.06 بالمئة إلى 6000 نقطة.

في المقابل، ارتفعت بورصة مسقط بنسبة 1.48 بالمئة إلى 3987 نقطة مع صعود "العنقاء للطاقة" بنسبة 9.59 بالمئة و"الرؤية للتأمين" بنحو 4.55 بالمئة و"بنك ظفار" بنسبة 4.35 بالمئة و"الوطنية للتمويل" بنحو 3.7 بالمئة.

وزادت بورصة قطر بنسبة 0.42 بالمئة إلى 9918 نقطة، بدعم رئيس من مكاسب أسهم 5 قطاعات يتصدرها الاتصالات بنسبة 1.92 بالمئة والصناعة بنسبة 0.78 بالمئة.

وصعدت بورصة البحرين هامشياً بنسبة 0.09 بالمئة إلى 1533 نقطة، مع ارتفاع أسهم "زين" بنحو 0.98 بالمئة و"الأهلي المتحد" بنسبة 0.33 بالمئة و"بتلكو" بنسبة 0.26 بالمئة.

فيما يلي أداء البورصات العربية، بارتفاع أسواق:

مسقط: بنسبة 1.48 بالمئة إلى 3987 نقطة.

قطر: بنسبة 0.42 بالمئة إلى 9918 نقطة.

البحرين: بنسبة 0.09 بالمئة إلى 1533 نقطة.

فيما انخفضت أسواق:

دبي: بنسبة 0.79 بالمئة إلى 2768 نقطة.

السعودية: بنسبة 0.74 بالمئة إلى 8445 نقطة.

الأردن: بنسبة 0.43 بالمئة إلى 1830 نقطة.

مصر: بنسبة 0.17 بالمئة إلى 14333 نقطة.

أبوظبي: بنسبة 0.03 بالمئة إلى 5038 نقطة.

الكويت: بنسبة 0.01 بالمئة إلى 6610 نقطة.

البورصة السعودية تتراجع... وقطر تهبط بفعل خسائر

هبطت البورصة السعودية، متأثرة بخسائر أسهم البتروكيماويات التي طغت على مكاسب لبعض البنوك بفعل نتائج مالية إيجابية، بينما دفعت أسهم قطر للتأمين البورصة القطرية للانخفاض.

تراجع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.1 في المئة، مع هبوط سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)، 1.1 في المئة بعدما سجلت الشركة المنتجة للبتروكيماويات أقل ربح فصلي منذ أواخر 2009.

وعادت المملكة لتسجيل عجز في الميزانية في الربع الثاني من العام، بعدما حققت فائضا في الربع الأول للمرة الأولى منذ 2014، مع تراجع إيرادات النفط 5 في المئة، وهبوط الإيرادات غير النفطية 4 في المئة.

وانخفض سهم مجموعة سامبا المالية 1.2 في المئة، بعد تداوله بدون الحق في توزيعات الأرباح.

لكن أسهم بعض البنوك ارتفعت في أعقاب نتائج مالية قوية للربع الثاني من العام، وزاد سهم البنك الأهلي التجاري 0.7 في المئة، بعدما سجل أكبر مصرف في المملكة زيادة 24 في المئة في ربح الربع الثاني، بفضل ارتفاع دخل الرسوم والعمولات وهبوط النفقات.

وتستفيد البنوك السعودية من ارتفاع أسعار الفائدة وزيادة في الطلب على القروض لدعم الإسكان ومشروعات مرتبطة بالحكومة.

وقفز سهم عطاء التعليمية 10 في المئة في اليوم الأول لتداوله في السوق. وعرضت الشركة التي تدير مجموعة من المدارس 12 مليون سهم للبيع تشكل 30 في المئة من رأسمالها المساهم بسعر 29 ريالا للسهم.

وانخفض مؤشر بورصة قطر 0.8 في المئة، وشكل سهم قطر للتأمين أكبر ضاغط على المؤشر مع تراجعه 3.6 في المئة.

وانخفض سهم صناعات قطر 1.1 في المئة، قبيل إعلان النتائج المالية للشركة المنتجة للبتروكيماويات، وتتوقع المجموعة المالية هيرميس أن يهبط ربح صناعات قطر 47 في المئة في الربع الثاني.

وزاد مؤشر سوق دبي 0.2 في المئة، مع صعود سهم إعمار العقارية 1.7 في المئة، مسجلا أعلى مستوياته منذ 14 يونيو/حزيران العام الماضي.

وحقق السهم مكاسب في الجلسات السابقة بعدما وقعت شركة التطوير العقاري مذكرة تفاهم بشأن مشروع يتكلف 11 مليار دولار في مطار بكين الجديد.

وارتفع سهم بنك الإمارات دبي الوطني 1.7 في المئة. وقال المصرف بعد إغلاق السوق إنه استكمل الاستحواذ على بنك دينيز، خامس أكبر مصرف في تركيا، في صفقة قيمتها 15.48 مليار ليرة (2.80 مليار دولار).

أسعار الذهب تهبط متأثرة بصعود الدولار

سجلت أسعار الذهب، هبوطا عاما في الوقت الذي يحوم فيه الدولار قرب أعلى مستوى في عدة أسابيع، بينما باع بعض المستثمرين المعدن الأصفر لجني الأرباح قبيل اجتماعات لبنوك مركزية كبرى هذا الشهر.

وهبط سعر الذهب في المعاملات الفورية 0.3 بالمئة إلى 1422.03 دولار للأوقية. وتراجع في العقود الأمريكية الآجلة 0.1 بالمئة إلى 1422.60 دولار.

وتسبب اقتراب مؤشر الدولار إلى أعلى مستوى في شهرين الذي بلغه في الجلسة السابقة، ليزيد الضغط على أسعار الذهب وليدفعها للانخفاض، ومن شأن ارتفاع الدولار زيادة تكلفة حيازة الذهب على المستثمرين من حائزي العملات الأخرى.

وسيتحول تركيز المستثمرين اتجاه اجتماع البنك المركزي الأوروبي الذي يعقد في وقت لاحق في ظل توقعات كبيرة بخفض مجلس الاحتياطي الاتحادي لأسعار الفائدة في الأسبوع القادم، مما من المتوقع أن يحدد إيقاع العملات وعوائد السندات في الأشهر القادمة.

وانخفاض أسعار الفائدة الأمريكية يشكل ضغطا على الدولار وعوائد السندات مما يزيد الإقبال على المعدن الأصفر الذي لا يدر عائدا.

وارتفعت أسعار الذهب أكثر من 12 بالمئة أو 150 دولار منذ لامس أدنى مستوى في 2019 عند 1265.85 دولار في أوائل مايو/ أيار مدفوعا بتوقعات تيسير بنوك مركزية كبرى للسياسة النقدية، بالإضافة لتصاعد التوتر في الشرق الأوسط.