دولي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٥‏/٢‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


​تباين أداء البورصات العربية في أخر جلسات الأسبوع

تباين أداء البورصات العربية في نهاية تداولات اليوم الخميس 23-2-2017، آخر جلسات الأسبوع، رغم صعود النفط في الأسواق العالمية بأكثر من 1.4%.

وقال مروان الشرشابي، مدير إدارة الأصول لدى "الفجر" للاستشارات المالية ومقرها مصر: "تفتقد أسواق الأسهم لمحفزات قوية تدعمها على الارتفاع بقوة، إذ سيطر التراجع على أداء 5 أسواق اليوم رغم صعود أسواق النفط".

وبحلول الساعة (11:22 ت.غ)، ارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت تسليم أبريل/ نيسان بنسبة 1.43% إلى 56.64 دولاراً للبرميل.

وزادت عقود الخام الأمريكي "نايمكس" تسليم أبريل/ نيسان، بنسبة 1.4% إلى 54.34 دولاراً للبرميل.

وأضاف الشرشابي، في اتصال هاتفي مع وكالة "الأناضول" للأنباء "ربما قد تعاود الأسواق نشاطها في الأسبوع القادم لا سيما مع بدء الشركات في عقد جمعيتها العمومية السنوية، للنظر في التوزيعات النقدية وهو ما سيحفز المستثمرين على الشراء مجدداً".

وهبطت بورصة مصر تحت وطأة ضغوط بيعية مكثفة، ونزل مؤشرها الرئيسي "إيجي أكس 30"، الذي يقيس أداء أنشط ثلاثين شركة، بنسبة 1.29% 12240.53 نقطة مع هبوط أسهم مثل "جلوبال تيليكوم" بنسبة جاوزت 8% و"بلتون القابضة" بنحو 7.6%.

وتراجعت بورصة مسقط بنسبة 0.31% إلى 5849.52 نقطة، مع نزول أسهم "الأسماك العمانية" و"جلفار للهندسة" و"المدينة تكافل" بنحو 3.23% و2.06% و1.98% على التوالي.

وانخفضت بورصة قطر مع تراجع مؤشرها الرئيسي بنسبة 0.25% إلى 10925.4 نقطة، بفعل خسائر أسهم "أوريدو" بنسبة 3.79% و"قطر للتأمين" بنسبة 1.87% و"مصرف الريان" بنسبة 1.2%.

ونزلت بورصة السعودية، الأكبر في العالم العربي، مع هبوط مؤشرها الرئيسي "تأسي" 0.24% إلى 7046.17 نقطة، مع تراجع أسهم المواد الأساسية يتصدرها "سابك" بنسبة جاوزت 0.5%.

وارتفعت بورصة البحرين بنسبة 0.49% إلى 1349.31 نقطة مع ارتفاع أسهم "جي أف اتش" بنسبة 2.63% و"الإثمار القابضة" بنسبة 2.56% و"البحرين الوطني" بنسبة 1.33%.

وصعدت مؤشرات الكويت الرئيسية الثلاثة، وزاد المؤشر السعري بنسبة 0.25% إلى 6809.78 نقطة، وارتفع المؤشر الوزني بنسبة 0.86% إلى 427.14 نقطة، فيما أغلق مؤشر "كويت 15"، للأسهم القيادية، رابحاً ما نسبته 1.47% إلى 971.66 نقطة.

وارتفعت بورصة الأردن بنسبة 0.27% إلى 2198.25 نقطة، مع ارتفاع أسهم القطاع المالي والصناعي والخدمي بنسب بين 0.34% و0.13%.

وفي الإمارات، ارتفع مؤشر بورصة العاصمة أبوظبي بنحو 0.34% إلى 4653.39 نقطة بفعل حراك إيجابي على بعض الأسهم القيادية يتصدرها "إشراق" بنسبة 1.77% و"اتصالات" بنسبة 1.35%.

فيما انخفض مؤشر بورصة دبي المجاورة بنحو 0.33% إلى 3633.91 نقطة مدفوعا بخسائر أسهم "أرامكس" و"الاتحاد العقارية" و"دريك آند سكل" و"سوق دبي المالي" و"أرابتك" و"إعمار العقارية" مع تراجعهما بنسب بين 2.52% و0.13%.

فيما يلي أداء البورصات العربية، بارتفاع أسواق:

البحرين: بنسبة 0.49% إلى 1349.31 نقطة.

أبوظبي: بنسبة 0.34% إلى 4653.39 نقطة.

الأردن: بنسبة 0.27% إلى 2198.25 نقطة.

الكويت: بنسبة 0.25% إلى 6809.78 نقطة.

فيما انخفضت أسواق:

مصر: بنسبة 1.29% 12,240.53 نقطة.

دبي: بنسبة 0.33% إلى 3633.91 نقطة.

مسقط: بنسبة 0.31% إلى 5849.52 نقطة.

قطر: بنسبة 0.25% إلى 10925.4 نقطة.

السعودية: بنسبة 0.24% إلى 7046.17 نقطة.


​التراجع يسيطر على 6 بورصات عربية

غلب التراجع على أداء 6 بورصات عربية في نهاية تداولات اليوم الأحد 19-2-2017، أولى جلسات الأسبوع، في ظل غياب المحفزات الإيجابية القوية، فيما صعدت أسواق قطر ومسقط والسعودية بدعم من الأسهم القيادية.

وقال محمد حيدر، مدير إدارة التداول لشركة "أرباح" السعودية لإدارة الأصول: "يبدو أن المستثمرين في حاجة إلى مزيد من المحفزات التي تدعمهم على معاودة الشراء بقوة، وهو ما ظهر جلياً في أداء أسواق الأسهم اليوم التي غلب عليها التراجع".

وأضاف حيدر، في اتصال هاتفي مع وكالة "الأناضول" للأنباء: "نعتقد أن تداولات الغد ستكون مرهونة بأداء أسواق النفط، لا سيما بعدما أغلقت متراجعة في تداولات الأسبوع المنصرم".

ووفق حسابات أجرتها "الأناضول"، انخفضت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت تسليم أبريل/نيسان في نهاية تداولات الأسبوع الماضي، بنسبة 1.6%، إلى 55.81 دولاراً للبرميل مقابل 56.7 دولاراً للبرميل.

وهبطت عقود الخام الأمريكي "نايمكس" تسليم مارس/آذار بنسبة 0.9% لتغلق عند 53.4 دولاراً للبرميل مقابل 53.86 دولاراً.

وجاءت بورصة مصر في صدارة الأسواق الخاسرة مع هبوط مؤشرها الرئيسي "إيجي أكس 30"، الذي يقيس أداء أنشط ثلاثين شركة، بنسبة 0.81% إلى 12549.17 نقطة وسط ضغوط بيعية للأجانب والعرب.

وفي الكويت، انخفض المؤشر السعري بنسبة 0.49% إلى 6790.93 نقطة، فيما تراجع المؤشر الوزني بنسبة 0.46% إلى 426.78 نقطة، وأغلق مؤشر "كويت 15"، للأسهم القيادية، خاسراً ما نسبته 0.55% إلى 969.55 نقطة.

وفي الإمارات، انخفض مؤشر بورصة العاصمة أبوظبي بنسبة 0.48% إلى 4620.81 نقطة مع هبوط أسهم مثل "منازل العقارية" بنسبة 3.03% و"أغذية" بنسبة 2.65% و"اتصالات" بنسبة 1.08% و"بنك الخليج الأول" بنسبة 0.73%.

فيما هبط مؤشر بورصة دبي المجاورة بنسبة 0.13% إلى 3645.85 نقطة مدفوعا بنزول أسهم شركة "أرابتك القابضة" بنسبة جاوزت 3.9%، و"إعمار العقارية" بنسبة 0.52%.

وأغلقت بورصة الأردن على انخفاض بنسبة 0.41% إلى 2204.07 نقطة مع أسهم القطاع الصناعي والمالي.

ونزلت بورصة البحرين مع هبوط مؤشرها العام بنسبة 0.18% إلى 1321.28 نقطة بفعل تراجع أسهم مثل "الإثمار" بنسبة 4.65% و"البحرين الوطني" بنسبة 4.6%.

في المقابل، ارتفعت بورصة قطر بنسبة 0.9% إلى 10916.99 نقطة بفعل الصعود القوي لغالبية الأسهم يتصدرها "بنك قطر الأول" بنسبة 3.53% و"أوريدو" للاتصالات بنسبة 3.04% و"الكهرباء والماء" بنحو 2.88%.

وزادت بورصة مسقط بنسبة 0.26% إلى 5858.41 نقطة بفضل صعود أسهم "الأسماك العمانية" بنسبة 8.6% و"عمان والإمارات" بنسبة 3.9% و"بنك مسقط" بنسبة 2.18%.

فيما صعدت بورصة السعودية، الأكبر في العالم العربي، بنحو 0.12% ليغلق مؤشرها الرئيسي "تأسي" عند 7140.18 نقطة بفعل مكاسب أسهم المصارف يتصدرها "السعودي البريطاني" بنسبة 0.41% و"مصرف الراجحي" بنسبة 0.03%.

فيما يلي أداء البورصات العربية، بارتفاع أسواق:

قطر: بنسبة 0.9% إلى 10916.99 نقطة.

مسقط: بنسبة 0.26% إلى 5858.41 نقطة.

السعودية: بنسبة 0.12% إلى 7140.18 نقطة.

فيما انخفضت أسواق:

مصر: بنسبة 0.81% إلى 12549.17 نقطة.

الكويت: بنسبة 0.49% إلى 6790.93 نقطة.

أبوظبي: بنسبة 0.48% إلى 4620.81 نقطة.

الأردن: بنسبة 0.41% إلى 2204.07 نقطة.

البحرين: بنسبة 0.18% إلى 1321.28 نقطة.

دبي: بنسبة 0.13% إلى 3645.85 نقطة.


١:٤٣ م
١٥‏/٢‏/٢٠١٧

تراجع معدل البطالة في مصر

تراجع معدل البطالة في مصر

تراجع معدل البطالة في مصر بشكل طفيف خلال الربع الأخير من عام 2016 الماضي؛ بنسبة 0.4 في المائة عن الفترة ذاتها خلال العام الذي سبقه، بحسب "الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء".

وأفادت معطيات صادرة عن الجهاز المركزي (حكومي)، بأن معدل البطالة في مصر خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الماضي، بلغت نسبته 12.4 في المائة مقابل 12.6 في المائة خلال الربع الذي سبقه من نفس العام، و12.8 في المائة في الربع الأخير من 2015.

وذكر الجهاز في تقريره الصادر اليوم الأربعاء 15-2-2017، أن عدد العاطلين بلغ 3.59 مليون شخص خلال الثلاثة أشهر الأخيرة من 2016، بانخفاض قدره 49 ألف متعطل عن الربع السابق.

وأوضح البيان أن 79.1 في المائة من المتعطلين من الشباب تتراوح أعمارهم بين 15 إلى 29 عاماً، كما أن 88.4 في المائة من إجمالي المتعطلين هم من حملة المؤهلات.

وبين الجهاز أن عدد المشتغلين سجل 25.479 مليون مشتغل في الربع الأخير من 2016، بزيادة قدرها 299 ألف مشتغل عن الربع السابق عليه.


النفط يسجل ارتفاعا طفيفا في آسيا

تسجل أسعار النفط ارتفاعا طفيفا الإثنين 13-2-2017، في آسيا مع الإعلانات المتعلقة بالنفط الصخري الأميركي التي تحد من التفاؤل الذي تلى خفض الإنتاج في إطار الاتفاق في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك).

وحوالى الساعة 03,30 بتوقيت غرينتش، خسر سعر برميل النفط الخفيف (لايت سويت كرود) المرجع الأميركي للخام تسليم آذار/مارس سنتا واحدا ليبلغ 53,87 دولارا في المبادلات الإلكترونية في آسيا.

لكن سعر برميل البرنت نفط البحر الشمال المرجعي الأوروبي تسليم نيسان/أبريل ربح أربعة سنتات ليبلغ 56,74 دولارا.

وكانت أسعار النفط تراجعت الأسبوع الماضي بسبب زيادة مخزونات النفط الأميركي وتصاعد النشاطات في منصات الحفر في الولايات المتحدة. وقد استأنف ارتفاعه بعد ذلك تحت تأثير معلومات تفيد أن أوبك نفذت تسعين بالمئة من وعودها بالحد من الإنتاج للفصل الأول من 2017، كما قال محللون.

وكانت أوبك وشريكاتها بما فيهم روسيا، قررت في نهاية 2016 الحد من الإنتاج. وسمح ذلك بارتفاع الأسعار إلى الضعف تقريبا بالمقارنة مع شباط/فبراير 2016 عندما وصل سعر البرميل إلى أدنى مستوى له منذ عقد.

لكن المحللين يرون أن ارتفاع إنتاج النفط الصخري الأميركي وزيادة إنتاج ليبيا ونيجيريا يؤثران على الأسعار وقد يلغيان تأثير اتفاق أوبك.

وقد أصبحت العمليات المكلفة لاستخراج النفط الصخري في الولايات المتحدة مربحة من جديد.

وقال سانجيف غوبتا المحلل في مجموعة "اي واي" المالية أن "السوق ليست واثقة من أن أوبك ستواصل خفض إنتاجها بعد الفصل الأول وهذا سيؤدي إلى عرض أكبر من الطلب".

وأضاف أن المستثمرين قلقون "على ما يبدو من زيادة عرض النفط الصخري الأميركي وأطراف لا يمكن التكهن بعملها مثل ليبيا ونيجيريا وجنوب السودان".

وكان سعر برميل النفط الخفيف ارتفع 86 سنتا ووصل إلى 53,86 دولارا في نيويورك الجمعة. وفي لندن ارتفع سعر برميل برنت 1,07 دولار إلى 56,70 دولارا في سوق المبادلات.