دولي

​صادرات الصين إلى الولايات المتحدة تتراجع 18 بالمئة

تراجعت صادرات الصين إلى الولايات المتحدة خلال سبتمبر/ أيلول الماضي على أساس سنوي، بنسبة 17.8 بالمئة، متأثرة بالتوترات التجارية بين البلدين.

وقالت المصلحة العامة للجمارك الصينية، الإثنين، إن قيمة صادرات الصين للولايات المتحدة الشهر الماضي، 36.5 مليار دولار؛ مشيرة أن تراجع الصادرات بلغ 16 بالمئة في أغسطس، على أساس سنوي.

في المقابل، تراجعت قيمة الواردات الصينية من السلع الأمريكية، بنسبة 20.6 بالمئة في سبتمبر الماضي على أساس سنوي، إلى 10.6 مليارات دولار، مقارنة مع تراجع 22 بالمئة في أغسطس/ آب الماضي.

ويبدو أن التوترات التجارية بين البلدين، شهدت انفراجة نهاية الأسبوع الماضي، في مؤشر على احتمالية التوصل لاتفاق تجاري نهائي بين البلدين.

والجمعة، وافق الرئيس دونالد ترامب على تأجيل زيادة التعريفة الجمركية المقررة لهذا الأسبوع على الواردات الصينية؛ بينما قالت بكين إنها ستشتري سلعا زراعية أمريكية بقيمة 50 مليار دولار.

وتعطلت سلاسل الإمدادات في كلا البلدين، بفعل التوترات التجارية منذ يونيو/ حزيران 2018؛ لتمتد حدة التوترات إلى الأسواق المصدرة للمواد الخام.

ووفق أرقام مصلحة الجمارك، انخفضت صادرات الصين العالمية بنسبة 1.4 بالمئة في سبتمبر/ الماضي، على أساس سنوي إلى 218.1 مليار دولار؛ بينما انخفضت الواردات 5.8 بالمئة إلى 178.5 مليار دولار.

تذبذب أسعار النفط انتظارا لجولة جديدة من مباحثات التجارة

تذبذبت عقود النفط الآجلة في بداية التعاملات الأسبوعية، الإثنين، انتظاراً لجولة جديدة من المباحثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

والخميس المقبل، تستضيف واشنطن العاصمة اجتماعا بين مسؤولين أمريكيين وصينيين في محاولة جديدة للتوصل إلى أرضية مشتركة لإبرام اتفاق تجاري.

وبحلول الساعة (07:45 تغ)، صعدت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت تسليم ديسمبر/كانون أول بنسبة 0.26 بالمئة أو 15 سنتا إلى 58.53 دولارا للبرميل، بعد تراجع في بداية التعاملات.

كما صعدت العقود الآجلة للخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط، تسليم نوفمبر/تشرين الثاني بنسبة 0.40 بالمئة أو 21 سنتا إلى 53.02 دولارا للبرميل.

وفشلت أكثر من 12 جولة من المباحثات التجارية بين بكين وواشنطن خلال الشهور التسعة الماضية، رافقها تصاعد حدة الخلافات دفعت إلى تبادل فرض رسوم جمركية.

أرامكو تطلب قرضا بمليار دولار بعد أيام على هجوم الحوثيين

كشفت مصادر لوكالة "رويترز"، الأربعاء، عن توجه شركة "أرامكو" الحكومية السعودية، إلى اقتراض أكثر من مليار دولار، من أجل تمويل مشروع.

يأتي ذلك وفق مصادر مطلعة لم تسمها "رويترز"، أكدت أن "أرامكو السعودية تطلب من بنوك تقديم مقترحات بشأن قرض تمويل لمشروع يزيد على مليار دولار".

وقالت المصادر إن شركة أرامكو السعودية فوضت تسعة بنوك للاضطلاع بأدوار قيادية في طرحها العام الأولي.

وأضافت الوكالة أن قائمة البنوك التي فوضتها أرامكو شملت كلا من "جيه.بي مورغان وغولدمان ساكس وبنك أوف أميركا وكريدي سويس وسيتي ومورغان ستانلي وإتش.إس.بي.سي".

وشملت قائمة البنوك التي فوضتها أرامكو محليا كلا من مجموعة سامبا المالية والبنك الأهلي التجاري.

وتأتي الخطوة بعد ضربة قوية تعرضت لها الشركة بعد استهداف منشأتين تابعتين لها في 14 أيلول/ سبتمبر الجاري، تبنتها جماعة الحوثي في اليمن، ما تسبب بتعطيل صادرات النفط وإنتاجه.

وقال أحد المصدرين، وهما على اطلاع مباشر على الأمر، إن طلب شركة النفط المملوكة للحكومة لمقترحات أُرسل هذا الأسبوع.

وقال المصدران إنه لم يتضح على الفور من طلب المقترحات الطبيعة المحددة للمشاريع التي ستُستخدم فيها تلك الأموال.

ولم يتسن الوصول إلى أرامكو على الفور للحصول على تعليق.

ا​لأهلي القطري يصدر سندات بـ 500 مليون دولار

أصدر البنك الأهلي (المدرج ببورصة قطر)، سندات بقيمة 500 مليون دولار في أسواق سندات الدين العالمية.

وقال البنك في بيان للبورصة، الأحد، إنه أتم بنجاح عملية إصدار الشريحة الثالثة ضمن برنامج السندات متوسطة الأجل بقيمة 1.5 مليار دولار.

وحسب البيان، تم منح السندات المصدرة تصنيف ائتماني "A2" من قبل شركة موديز مع نظرة مستقبلية مستقرة.

وبلغ مُعدل العائد على السندات الآجلة لخمس سنوات 3.125 بالمئة، فيما تم تغطية الاكتتاب بما يزيد عن 3 مرات من قبل أكثر من 85 مستثمرا في الشرق الأوسط وآسيا وأوروبا، حسب البيان.

وشملت قائمة البنوك المنظمة ومدراء الاكتتاب بالطرح (بنك الخليج التجاري، باركليز، ميزوهو سيكيوريتيز، كيو إن بي كابيتال، ستاندر شارترد).

وتأسس البنك القطري عام 1983 ويبلغ حجم أصوله نحو 41.9 مليار ريال (11.6 مليار دولار)، ويملك جهاز قطر للاستثمار (الصندوق السيادي) حصة فيه بنسبة 47.71 بالمئة.