محلي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٥‏/٩‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


​إعادة فتح معبر "كرم أبو سالم"

فتحت سلطات الاحتلال، صباح الأحد 24-9-2017، معبر كرم أبو سالم التجاري لإدخال 570 شاحنة محملة بالبضائع التجارية والزراعية والمساعدات، بعد إغلاقه أربعة أيام متتالية بحجة الإجازات والأعياد اليهودية.

وذكر مدير المعبر المقدم ناجي صيام أنه سيتم ضخ 43 شاحنة محملة بغاز الطهي، والسولار، والبنزين، الخاص بالقطاع التجاري والمواصلات، دون إدخال سولار محطة الكهرباء لليوم الـ 164 على التوالي.

وأوضح صيام أنه سيتم إدخال 13 شاحنة محملة بالفواكه، و42 محملة بالأعلاف والحبوب، و150 محملة بمواد غذائية وبضائع للقطاع التجاري، إضافة إلى إدخال 25 شاحنة محملة بالمساعدات لصالح وكالة الغوث .

وأشار إلى أنه سيتم إدخال 300 شاحنة محملة بمواد بناء منوعة خاصة بالمشاريع الدولية، من ضمنها كميات محدودة للمتضررين والإعمار، لافتاً إلى تصدير خمسة شاحنات صباح اليوم محملة بالخضار، للمحافظات الشمالية المحتلة.


إدخال 580 شاحنة عبر "كرم أبو سالم"

فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح الثلاثاء 19- 9-2017، معبر "كرم أبو سالم" جنوب قطاع غزة، لإدخال شاحنات محتلة ببضائع للقطاعين التجاري والصناعي، وتصدير شاحنة واحدة محملة بالملابس.

وقالت إدارة المعبر إن الاحتلال سيدخل 580 شاحنة، 262 منها محملة بالحصمة والإسمنت والحديد، و150 محملة بضائع للقطاعين التجاري والصناعي.

كما ستسمح قوات الاحتلال بإدخال 40 شاحنة وقود و46 شاحنة محملة بالأعلاف و7 شاحنات عجول، و50 شاحنة فواكه، بالإضافة لتصدير شاحنة واحدة فقط محملة بالملابس إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48 م.

ومن المقرر أن تغلق سلطات الاحتلال المعبر التجاري مساء اليوم حتى السبت المقبل بحجة الأعياد اليهودية.


​الزراعة تتوقع تراجعًا في إنتاج الزيتون بنسبة 30%

لم ينتظر محمد بهجت من مدينة غزة البدء الفعلي في موسم قطف الزيتون، الذي يبدأ في العادة مع نهاية شهر سبتمبر من كل عام، فبمساعدة عدد من أبنائه وزوجته قطف كميات من الثمار عن الأشجار.

"مشتاقون إلى الزيتون" هكذا برر بهجت أسباب قطفه المبكر للمحصول. وأضاف لصحيفة "فلسطين": "إن زوجتي بدأت تجفيف بعض الكميات من الزيتون لتحويله إلى جرجير"، والجرجير هو "تجفيف الزيتون بوضعه في الشمس، ووضع كمية من الملح والليمون عليه دون ماء".

وأشار إلى أنه سيستكمل عملية القطف، وبعدها سيخلل جزءًا منه للاستهلاك المنزلي، أما البقية فسيعصر ويحول إلى زيت يبيعه، لافتاً إلى أنه يحقق دخلاً جيداً من قطف الزيتون يعينه على تلبية احتياجات أسرته.

من جهته بين مدير الإدارة العامة للتربة والري في وزارة الزراعة نزار الوحيدي أن الموسم الفعلي لقطف ثمار الزيتون لمّا يبدأ، وأنه سيعلن بدؤه خلال الأيام القادمة، مرجحاً أن يبدأ الموسم مع نهاية الشهر الحالي أو بداية شهر أكتوبر.

وقال لصحيفة "فلسطين": "إن الموسم الحالي للزيتون يشهد تراجعاً في الإنتاج بنسبة 30% مقارنة بالعام الماضي، وذلك بسبب ظاهرة المعاومة التي تعني تفاوت الحمل من عام لآخر في أشجار الزيتون".

وأضاف الوحيدي: "بلغ عدد المساحات المزروعة بأشجار الزيتون 4 آلاف دونم، منها 3 آلاف دونم مزروعة بأشجار مثمرة، و1000 دونم مزروعة بأشجار غير مثمرة، ومن المتوقع أن يراوح إنتاج الأشجار المثمرة وما هو مزروع في بيوت المواطنين من 18-20 ألف طن هذا العام".

ولفت إلى وجود اهتمام كبير لدى المزارعين في قطاع غزة بزراعة أشجار الزيتون، إذ يشهد القطاع كل عام زيادة في المساحات المزروعة، مرجعاً السبب إلى تحمل شجرة الزيتون التغيرات المناخية والجفاف، ونقص الموارد المائية الذي يعاني منه القطاع الزراعي.

وبين الوحيدي أن الوزارة تعمل على الانتهاء من استعداداتها لبدء الموسم، فتواصلت مع معاصر الزيتون لتصحيح أوضاعها، وتأكيد ضرورة توافر شروط الأمن والسلامة فيها، لتسمح الوزارة لها بالبدء بالعمل في عصر الزيتون.

وفيما يخص تأثير المرتفع الجوي الذي حذرت الوزارة من آثاره على أشجار الزيتون أشار إلى أنه لم يكن له تأثير كبير على أشجار الزيتون حتى الآن، وأن الأوضاع جيدة، داعياً المواطنين إلى توخي الحذر خلال الأيام القادمة.

ونصح الوحيدي المزارعين بالابتعاد عن التخزين الطويل للثمار المقطوفة من الزيتون، مع ضرورة نقلها مباشرة من المزرعة إلى المعصرة، للحصول على زيت نقي.


​إدخال 471 شاحنة لغزة "كرم أبو سالم" اليوم

قالت الهيئة العامة للمعابر والحدود في قطاع غزة، إنه من المقرر أن تسمح سلطات الاحتلال الاسرائيلي الخميس 14-9-2017 معبر "كرم أبو سالم" لإدخال 471 شاحنة ، محملة بالمواد والبضائع للقطاعين التجاري والاقتصادي .

وقال الناطق باسم الهيئة هشام عدوان في بيان له الخميس 14-9-2017 ، إنه من المقرر إدخال 100 شاحنة محملة بالمواد الغذائية، و34 محملة بالوقود والسولار للشركات والمحطات، و150 شاحنة حصمة، و13 حديد، و50 إسمنت، بالإضافة لـ52 شاحنة وقود، و18 محملة بـ"القش"، و30 مساعدات.

وذكر عدوان أنه سيتم إدخال 18 شاحنة من الفواكه فيما سيتم تصدير 6 شاحنات من الخضار جزء منها يُصدر إلى الضفة الغربية وآخر إلى الأردن وأوروبا.

ونوه عدوان إلى إدخال هذه الشاحنات مرهون بالعادة بظروف العمل لدى الاحتلال في المعبر.