فلسطيني

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ١٩‏/٩‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


هل نظم القسام رحلة شواء لأسرى جيش الاحتلال ؟

نشر موقع المجد الأمني مقالاً شمل تلميحات بتنفذ كتائب القسام رحلة شواء للجنود الإسرائيليين الأسرى لديها، على غرار رحلة شواء نظمتها لشاليط.

وكانت كتائب القسام نشرت مقاطع فيديو بعد إتمام صفقة وفاء الأحرار وثقت خلالها رحلة شواء شارك بها الجندي جلعاد شاليط خلال أسره لديها.

وافتتح الموقع مقاله بسؤال:"ما المانع أن تقوم المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة بتنظيم رحلة شواء موسعة تضم جنود الاحتلال المأسورين لديها؟" مشيرا إلى أن الرحلة شملت أيضا سباحة والتعرض للشمس.

وأكد على أن طائرات الاحتلال حلقت بشكل مكثف طيلة أيام عيد الأضحى، فجاء بالمقال، (ذلك الأمر محط سخرية من قبل الغزيين، الذين تندروا على ذلك بالقول "الزنانات بتبحث عن الجنود بتفكر المقاومة بدها تعمل لهم رحلة شوي مثل شاليط".

ولفت إلى أن الجنود الإسرائيليين الأربعة شاركوا في رحلة الشواء وخصص لكل منهم نصف كيلو من اللحم، فيما تم إحضار ستة كيلو من اللحم لإتمام الرحلة التي شارك بها عناصر من وحد الظل القسامية.

المقال كامل:

ما المانع أن تقوم المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة بتنظيم رحلة شواء موسعة تضم جنود الاحتلال المأسورين لديها، تشمل أيضا فقرات سباحة وتعرض لأشعة الشمس، خاصة أنها ستعيدهم إلى زنازينهم لفترة طويلة في ظل تعنت نتنياهو ورفضه لاتمام صفقة تبادل تعيدهم إلى أهلهم.

حلقت طائرات الإستطلاع بشكل مكثف طيلة أيام عيد الأضحى، مما جعل ذلك الأمر محط سخرية من قبل الغزيين، الذين تندروا على ذلك بالقول “الزنانات بتبحث عن الجنود بتفكر المقاومة بدها تعمل لهم رحلة شوي مثل شاليط”.

آلاف العائلات الفلسطينية أشعلت النار، ومئات الشباب نظموا رحلات استجمام، تخللها عمليات شواء للحوم عيد الأضحى المبارك، مما صعّب على الاحتلال مهمة المراقبة وتحديد أي هذه الرحلات كانت تضم جنودها الذين تأسرهم المقاومة في قطاع غزة.

ولحساب كمية اللحوم التي تحتاجها رحلة الشواء التي سينضم إليها الجنود المأسورين، لو فرضنا أن الشخص الواحد يكفيه نصف كيلو، وعدد جنود الاحتلال 4 كما أعلن عنهم. وبدون تفرقة عنصرية بين شاؤول ومنغيستو في كمية اللحم الممنوح لهما، فإنهم يحتاجون إلى 2 كيلو من اللحم.

وللاحتياط تحسبا لوجود آخرين تصبح الكمية 3 كيلو، وبوجود عدد من المقاومين معهم من وحدة الظل القسامية يمكن الافتراض بأن 6 كيلو من اللحم تكفي لإتمام هذه الرحلة على أكمل وجه.

بدورها تقوم وحدة الظل القسامية بهذه المهمة بشكل محترف، بعد تجربتها السابقة في الاحتفاظ بالجندي جلعاد شاليط الذي أفرجت عنه جراء صفقة تبادل، وهي الوحدة التي تتمتع بسرية تامة وخبرة جيدة في عملها.

وفي الجهة الأخرى من هذا المشهد الافتراضي، لا يمكن نسيان معاناة الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال دون أدنى مقومات الحياة، وبمنعم من زيارة أهاليهم، ومن العقوبات التي تفرضها عليهم إدارة السجون، والعزل الانفرادي وغيره من العقوبات.

يبقى عزاء الأسرى الوحيد أن المقاومة لن تقبل بأقل من أن يخرجوا لينعموا بحريتهم قبل أن يعلن الاحتلال عن مصير أي من هؤلاء الجنود المأسورين لديها.


​منظمة حقوقية تدعو لحضور دولي لمحاكمة الشيخ صلاح

دعت "المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا" الاتحاد الأوروبي والمفوضية العليا لحقوق الإنسان والحكومة البريطانية إلى إرسال ممثلين عنهم لحضور جلسة تلاوة الاتهامات من قبل نيابة الاحتلال الإسرائيلي العامة ضد الشيخ رائد صلاح المرتقبة يوم 24 أيلول (سبتمبر) الجاري للوقوف على الاعتقال التعسفي الذي يعاني منه.

وبينت المنظمة، في رسالة عاجلة بعثت بها الثلاثاء 19-9-2017 إلى هذه الأطراف، أن "هذه ستكون الجلسة السابعة التي يمثل فيها الشيخ رائد صلاح أمام محكمة الصلح في حيفا، حيث رفضت المحكمة بناءً على طلب الشرطة والنيابة العامة سابقاً إخلاء سبيله وطيلة هذه الجلسات لم توجه له النيابة اتهامات حقيقية إنما هي تهم تتعلق بحرية الرأي والتعبير والمعتقد".

وأكدت المنظمة أن "سلطات السجون الإسرائيلية لم تغير من ظروف احتجاز الشيخ صلاح وبقي في زنزانة مراقباً على مدار 24 ساعة بالكاميرات مع وجود المرحاض المكشوف وهو المكان الذي يأكل وينام ويصلي فيه وهو ما عزته إدارة السجن إلى أنها أوامر عليا".

وشددت المنظمة على ضرورة حضور ممثلين دوليين ومنظمات حقوقية وفعاليات مدنية لتشكيل ضغط على حكومة الاحتلال وإرسال رسالة لها بأنه لا يمكن لها الاستفراد بالشيخ صلاح والتعسف في محاكمته لا لجرم ارتكبه إنما لأنه يقود حملات لترميم الأقصى والدفاع عنه في مواجهة ما يتعرض له من اقتحامات وحفريات ومحاولة تقسيمه زمانياً ومكانياً، وفق البيان.

واتهمت محكمة الاحتلال الشيخ صلاح بالتحريض على الإرهاب، استناداً إلى خطب جمعة ومنشورات عبر "فيس بوك".

والشيخ رائد صلاح، الملقب بـ "شيخ الأقصى" برز دوره الدفاعي عما يتعرض له المسجد على يد قوات الاحتلال منذ سنوات طويلة، حيث كان من أوائل من كشف عن الأنفاق التي يحفرها الاحتلال منذ سنوات أسفله وفي محيطه.


الاحتلال يعتقل 16 فلسطينيًا من الضفة الغربية

شنّت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر الثلاثاء 19-9-2017، حملة اقتحامات ومداهمات واسعة لأنحاء متفرقة في الضفة الغربية المحتلة، أسفرت عن اعتقال 16 مواطنًا فلسطينيًا.

ودهمت قوات الاحتلال منزل الأسير المحرر سفيان جمجوم في مدينة الخليل (جنوب القدس المحتلة)، وصادرت مركبة زوجته، بعد التحقيق مع العائلة.

واعتقلت قوات الاحتلال المواطنيْن عبد وليد سويطي، ومحمود الفسفوس، بعد اقتحام منزليهما في بلدة دورا جنوبي غرب مدينة الخليل.

واعتقلت قوات الاحتلال المواطن محمد قبها واثنين من أبنائه ناصر وأسامة، قبل أن تقوم بـ "تخريب" منزل العائلة الذي اقتحمته في قرية برطعة قرب جنين.

وذكرت مصادر محلية، أن قوات الاحتلال دهمت منزل الأسير المحرر جهاد شحادة في بلدة جماعين جنوبي نابلس، وأخضعته لتحقيق ميداني، دون أن يبلغ عن اعتقالات.

واعتقلت قوات الاحتلال الشاب ياسين حبرون من مخيم عسكر الجديد شرقي مدينة نابلس، إلى جانب اعتقال المواطن عز الدين محمود ونجله محمد، من منطقة خلة الراعي شرقي مدينة قلقيلية.

و في بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال الفتى أمير خميس (17 عامًا)، من مخيم الدهيشة للاجئين شمالي بيت لحم، وفادي عيسى عتيق (17 عامًا) من حي المسلخ وسط المدينة (جنوب القدس المحتلة).

وقالت مصادر محلية، إن قوات الاحتلال اعتقلت الفتييْن؛ سالم محمد أبو يعقوب (17 عامًا) وأحمد وليد عبيد (17 عامًا)، عقب دهم منزليهما في بلدة كفل حارس شمالي المدينة.


جماعات استيطانية تدعو لتكثيف اقتحام الأقصى

دعت جماعات استيطانية اليوم الإثنين إلى تكثيف وتصعيد الاقتحامات لساحات المسجد الأقصى عشية الأعياد اليهودية، حيث سيكون أولها "رأس السنة العبرية" والذي يصادف يوم الخميس القادم.


ويتوقع اقتحام الآلاف من الإسرائيليين المسجد الأقصى خلال موسم الأعياد اليهودية بدءاً من يوم الخميس، والتي تستمر طيلة شهر تشرين أول/أكتوبر، فيما وضعت قوات الاحتلال نفسها في حالة تأهب قصوى لتأمين استباحة المستوطنين والجماعات اليهودية للمسجد الأقصى.


وتتصاعد خلال موسم الأعياد اليهودية، اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى، كما يمارسون نشاطات استفزازية في القدس، الأمر الذي من شأنه أن يستفز مشاعر الفلسطينيين.


وكثفت شرطة الاحتلال من تعزيزاتها في مدينة القدس المحتلة، وخاصة البلدة القديمة وأزقتها، ونشرت عناصرها ووحداتها الخاصة ودورياتها الراجلة، تحسبا لأي طارئ.


إلى ذلك، يواصل المستوطنون اقتحام ساحات المسجد الأقصى، واليوم الإثنين اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين ساحات المسجد من باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة، ووسط فيود على دخول الفلسطينيين.


وتواصل سلطات الاحتلال تشديد إجراءاتها على الأبواب، وتحتجز البطاقات الشخصية للمصلين الوافدين للأقصى.