فلسطيني

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٥‏/٢‏/٢٠١٨

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


٥:١٣ م
٢٥‏/٢‏/٢٠١٨

شهيد برصاص الاحتلال شمال غزة

شهيد برصاص الاحتلال شمال غزة

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي بعد عصر اليوم الأحد عن استشهاد صياد فلسطيني وإصابة 2 آخرين بجراح باستهداف قارب صيد فلسطيني قبالة شاطئ منطقة "زيكيم" المحاذية لشمال قطاع غزة.

وقال الناطق باسم جيش الاحتلال في بيان مقتضب إن "قواتنا البحرية أطلقت النار على سفينة كان على متنها 3 فلسطينيين تجاوزت منطقة الصيد المسموح بها في شمال قطاع غزة"، على حد ادعائه.

وأضاف أنه "نتيجة لإطلاق النار أصيب أحد المشتبه فيهم بجروح خطيرة وتوفي فيما بعد متأثرًا بجراحه، ونقل المشتبه فيهم الآخرون للعلاج والتحقيق".


الشعبية: سنواصل تحركاتنا حتى كسر الحصار وإنجاز المصالحة

أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مواصلة تحركاتها الجماهيرية عبر برنامج جماهيري واسع ومتنوع حول كافة القضايا على امتداد محافظات قطاع غزة طوال شهر مارس القادم، من أجل انجاز المصالحة، وكسر الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع، وإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني.

وأوضحت الجبهة في بيان وصل "فلسطين أون لاين" الأحد أن البرنامج الجماهيري يحمل عناوين وطنية، أبرزها الدعوة لتحرك وطني من أجل كسر الحصار، ومواجهة عدوان الاحتلال وجرائمه المتواصلة، وتنكره لحقوقنا الوطنية، وتحميله المسؤولية الأولى عن معاناة وآلام شعبنا، فضلًا عن مواجهة مشاريع تصفية القضية.

وأضافت أن التحركات الجماهيرية سترفع عناوين مطلبية ومجتمعية تلامس هموم الشعب الفلسطيني في كافة القطاعات على طريق رفع الضيم والظلم عنه.

وأشارت إلى أن هذه التحركات ستتركز في كافة المحافظات للضغط من أجل توفير حياة كريمة وحل الأزمات المعيشية الصعبة التي يعاني منها الشعب الفلسطيني من كهرباء ومياه وفقر وصحة وبطالة وحصار وإغلاق معابر.

وأكدت أنها ستنظم جملة من الفعاليات للدفاع عن قضايا الشعب الفلسطيني، منها أمام وزارة العمل لتحقيق مطالب العمال والخريجين في حياة كريمة، وأمام البنوك رفضًا للسياسة المجافية بحق الموظفين وعدم مراعاة ظروفهم الصعبة.

كما ستنظم فعاليات أمام سلطة النقد لمواجهة سياساتها النقدية بحق القطاع، وأمام وزارة الصحة من أجل الحق في الرعاية الصحية، بالإضافة إلى استمرار التحركات الجماهيرية في المحافظات للضغط من أجل إنجاز المصالحة، باعتبارها مفتاح الحل لكل الأزمات المعيشية والحياتية والوطنية.

وقالت الجبهة إن المشاركة الفاعلة في هذه التحركات الجماهيرية والنزول للشارع ودق جدران الخزان هو سبيلنا وطريقنا لاستعادة الوحدة والضغط من أجل إنجاز المصالحة وانهاء الحصار، وتحقيق مبادئ العدالة الاجتماعية للشعب الفلسطيني.

وتابعت "من خلال هذه التحركات نستطيع إيصال رسائل قوية لكل المتسببين بمعاناة الشعب الفلسطيني بأن غزة حية وشامخة وهي رافعة لمواجهة المخططات التآمرية، وأنه من الأجدر الاستجابة لصوت هذه الجماهير".

وجددت دعوتها للمشاركة في هذه الفعاليات الجماهيرية تحت راية العلم الفلسطيني فقط، انتصارًا لفلسطين وأهلها.

وشددت على أنها ستواصل تحركاتها الجماهيرية الضاغطة من أجل إنجاز المصالحة وإحقاق الحقوق المدنية والمعيشية حتى إنهاء هذا الواقع المجافي.


​مستوطنون يستولون على 120 دونماً جنوب نابلس

استولى مستوطنون على 120 دونماً من أراضي قرية جالود جنوب نابلس.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس في تصريح صحفي، اليوم الأحد، إن المستوطنين يستغلون بناء مستوطنة "عميحاي" لتنفيذ أطماعهم في الأرض، والاستيلاء على 120 دونماً من الأراضي الزراعية في قرية جالود.

وأضاف أنه في ظل الصمت الدولي لما يجري من بناء في "عميحاي" أقدم مستوطنو بؤرة "عدي عاد" بالاستيلاء على أكثر من 80 دونماً من الأرضي الواقعة في حوض 16، وموقع سهل أبو الرخم وحريقة جودة المجاورة للبؤرة، وقاموا بحراثتها، وزراعتها بالقمح والعنب، بالتواطؤ مع جيش الاحتلال.

وأكد دغلس أن مستوطني بؤرة "احياه" استولوا على أكثر من 40 دونماً من الأراضي الواقعة في حوض 14، وموقع الحقن، وتجريفها وزراعتها بالعنب ونصب بيوت زراعية كبيرة فيها.

وأشار إلى أن الأراضي التي استولى عليها المستوطنون، تعود ملكيتها لعدد من المواطنين، منهم: هشام أحمد ، ومحمود فوزي ، وأحمد عبد الغني حج محمد.

ـــ


هل يسقط نتنياهو بضغط الشارع الإسرائيلي أم بلائحة اتهام؟

يزداد الحديث هذه الأيام عن مستقبل رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو في ظل قضايا الفساد التي تلاحقه، مع توصية شرطة الاحتلال في 13 شباط/فبراير الجاري القضاء الإسرائيلي رسميا بتوجيه لائحة اتهام ضده بالفساد والاحتيال واستغلال الثقة.

وحتى إعداد اللائحة التي تحتاج إلى عدة شهور، ستكون المنظومة السياسية الإسرائيلية أمام أربعة سيناريوهات محتملة، كما يُقدر مختصان بالشأن الإسرائيلي.

الخبير في الشأن الإسرائيلي نظير مجلي، يرى أن نتنياهو يصارع ضد محاولات اسقاطه شعبيا وإعلاميا، ويصر على تمسكه بموقعه ومواجهات ملفات الفساد شيئا فشيئا، مقتنعا بأن الضجة الحالية يمكن أن تهدأ عندها يستطيع مواصلة المعركة.

وأشار مجلي إلى أنه في حال قررت النيابة الإسرائيلية خلال الشهور المقبلة توجيه لائحة اتهام ضد نتنياهو، ووافق المستشار القضائي لحكومة الاحتلال على ذلك، فسيكون مستقبل نتنياهو الصعب منوطاً بحلفائه في الائتلاف الحكومي.

وقال لصحيفة "فلسطين"، هناك حزبان محرجان من اتهامات الفساد لنتنياهو، ويتعرضان لانتقادات شعبية، وهما حزب "كلنا" الذي يرأسه وزير المالية موشيه كحلون، وحزب البيت اليهودي الذي يتزعمه نفتالي بينت، وهذان الحزبان سيعيدان النظر بموقفهما من دعم نتنياهو حال تقديم لائحة اتهام، كما أعلنا سابقاً.

أربعة سيناريوهات

وفي ضوء ذلك يطرح مجلي، ثلاثة سيناريوهات لمستقبل ائتلاف نتنياهو، يتمثل الأول باستقالة الأخير أو تجميد رئاسته للحكومة وتسليم مفاتيحها للقائم بأعماله، وربما يتسع إسرائيلياً إذا ما قدمت اللائحة رسمياً، لكن هذا الخيار لا يحظى بقبول لدى نتنياهو.

والسيناريو الثاني، أن يضغط نتنياهو لإنفاذ قانون ضم وتشريع المستوطنات المقامة على الأراضي المحتلة عام 67، بما يؤدي إلى تفسخ الائتلاف الحكومي نوعا ما، وتوتر مع الشعب الفلسطيني، واللجوء بعدها إلى انتخابات مبكرة، قد يحصل فيها نسب أعلى من النسبة الحالية.

أما السيناريو الثالث، وفقاً للمختص بالشأن الإسرائيلي، فهو أن يبادر نتنياهو بتصعيد عسكري، لافتاً أن جيش الاحتلال يشكك في إمكانية ذلك على الأقل في ضوء المعطيات الميدانية الحالية "لكن ورغم ضعف هذا الاحتمال هناك تحذيرات إسرائيلية من لجوء نتنياهو إليه".

وأشار مجلي إلى أن نتنياهو سيستمر في موضعه السياسي ما لم يكن هناك حراك في الشارع الإسرائيلي ضده، والذي لا يرى أي شخصية قيادية بديلة عنه، منبهاً أن تقديم اللائحة لا يلزم نتنياهو بتقديم استقالته، إلا أنها ستحرج الأحزاب اليمينية المؤيدة له، مما سيخلق ظروفا جديدة قد تؤدي لإسقاطه إن زادت رقعة المظاهرات ضده.

ويتوافق الخبير بالشأن الإسرائيلي فرحان علقم مع مجلي في سيناريو الذهاب لانتخابات مبكرة، مشيراً إلى أن هذا الاحتمال لا تريده أكثر من جهة من الأحزاب المشكلة للائتلاف الحكومي خشية تراجع ثقة الناخبين بهم عن الانتخابات الأخيرة.

وتوقع في حديث لصحيفة "فلسطين" أن يبقى الحال على ما هو عليه، إلا إذا تفجرت قضية كبيرة، لا سيما وأن شرطة الاحتلال تبذل جهدا كبيرا لإدانته، إذ خصصت 200 محقق للتحقيق في قضية واحدة والمعروفة باسم الملف "4000".

وكانت شرطة الاحتلال، أعلنت في 20 فبراير/ شباط الجاري، إطلاق تحقيق في شبهات حصول مالك شركة الاتصالات الإسرائيلية "بيزك" شاؤول ألوفيتش، على امتيازات كبيرة بمقابل تغطية إخبارية إيجابية لنتنياهو وزوجته سارة في الموقع الإخباري "والا" الذي يملكه ألوفيتش، وهو ما بات يعرف باسم "الملف 4000".

شخصية بديلة

والسيناريو الرابع الذي يضيفه، أن يسعى حزب الليكود لتصدير شخصية أخرى غير نتنياهو لقيادة الحكومة فيما تبقى من فترة زمنية، والشخصية الأوفر حظاً في الحزب هو وزير النقل والمواصلات الحالي "يسرائيل كاتس"، قائلاً إن شرطة الاحتلال دخلت في مرحلة "عض الأصابع" مع نتنياهو، من ناحية دفاعها عن اختصاصها وشرعية توصياتها.

وأشار علقم إلى أن نتنياهو فشل بالقيام بخطوات استباقية ضد "الشرطة" باستصدار قانون يمنعها من توجيه توصيات وذلك قبل فتح الملف رقم "4000".

وعلى الرغم من أن توجيه لائحة اتهام ضد نتنياهو سينهي قيادته للحكومة إلا أن ذلك لا يعني انتهاءه سياسياً، فبرغم شفافية النظام السياسي الإسرائيلي وقوة انفاذ القانون في دولة الاحتلال، إلا أن ثمة ثغرات في القانون تسمح بعودة نتنياهو للمسرح السياسي، كما حدث مع رئيس حزب الشاس أرييه درعي الذي دخل للسجن بتهم فساد سابقا، ثم عاد ودخل الكنيست وتولى رئاسة وزارة داخلية الاحتلال.

وتوقع علقم، سقوط نتنياهو بضغوط الشارع الإسرائيلي على حزب الليكود، مشيرا إلى أن آخر استطلاعات الرأي التي أجرتها صحيفة "معاريف" أظهرت أن 48% من الإسرائيليين يعتقدون أن رئيس الحكومة فاسد ولا يجوز أن يبقى بمنصبه.

وكان استطلاع للرأي أجرته ذات الصحيفة منتصف يناير/ كانون الثاني الماضي، أظهر تقدم حزب "هناك مستقبل" على "الليكود"، إذ أفادت البيانات بإمكانية حصوله على 27 مقعدا في "الكنيست" المكون من 120 مقعدا مقابل حصول "الليكود" على 22 مقعدا بما يعكس تراجعا في مكانة الأخير مقارنة مع الانتخابات في العام 2015 حين حل أولا بحصوله على 30 مقعدا.