.main-header

فلسطيني

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٣٠‏/٥‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


الإعلامي الحكومي ينفي بناء مقر اللجنة القطرية على أرض المهبط

نفى المكتب الاعلامي الحكومي الأنباء التي تحدثت عن إقامة المقر الدائم للجنة القطرية لاعمار غزة على أرض مهبط طائرة الرئيس الراحل أبوعمار.


وأوضح المكتب في تصريح صحفي، أن الأرض التي يبنى عليها المقر تقع بجوار المهبط في ارض حكومية كان متعدى عليها لسنوات طويلة قبل أن يتم ازالة التعديات وتخصيصها لعدد من المشاريع ومنها مسجد ومقر اللجنة القطرية.


واستغرب تعمد البعض نشر معلومات غير صحيحة حول موقع بناء المقر رغم علم الجميع أن ارض المهبط بقيت على حالها وتستخدم مركزا لتدريب قوى الامن كما كانت فترة الرئيس الراحل.


وأكد المكتب أن رمزية الرئيس الراحل ليست ميدانا للمزايدة ولا يمكن لأحد أن يشكك في احترامنا واعتزازنا بالإرث الوطني والنضالي لابي عمار، ويشهد على ذلك الحفاظ على بيته ومقتنياته الخاصة رغم كافة الظروف الصعبة والحروب التي مرت بقطاع غزة وايضا تخليد ذكراه باعادة تجديد طائرته الخاصة ووضعها على سارية كمعلم يخلد ذكراه في منطقة المهبط.


وطالب المكتب من يدعي احتكاره ووصايته على ارث الرئيس الراحل ان يسير على نهجه المقاوم والانتفاض لكشف قتلته كمطلب موحد لجميع ابناء الشعب الفلسطيني،بدلا من الاساءة لهذا الارث بالارتماء في حضن المحتل.


وشدد المكتب على أن اساءة البعض لقطر تتنافى واعرافنا الفلسطينية سيما لدولة شقيقة قدمت الكثير نصرة للقضية الفلسطينية ولقطاع غزة المحاصر، مؤكدا ان الشارع الغزي يكن لدولة قطر كل مشاعر الود والامتنان ويقدر دعمها الكبير لمشاريع اعادة الاعمار ومساعيها السياسية لرفع الحصار.


​انتصار الأسرى في إضرابهم .. فرحة تُتخِم الأمعاء الخاوية

ابتلت عروقهم انتصارًا، وظمؤهم ارتوى بالكرامة، بعد 40 يوما لا يدخل أفواههم إلا ماء وملح، ثبت انتصارهم على السجان مع ثبوت هلال رمضان، ليلة يوم الجمعة، وعلقوا إضرابهم بعد أن رضخت إدارة السجون الإسرائيلي لتلبية مطالبهم الإنسانية.

أصوات الزغاريد والأهازيج التي أطلقتها أمهات الأسرى من خيمة الاعتصام المقامة على أرض السرايا وسط مدينة غزة، تشعرك بأن مراسم "عرس" يقام في المكان، كيف لا وهو "عرس" انتصار كرامة أبنائهن في الأسر.

دخل رمضان الخير، ولا تزال أم الأسير "ضياء الأغا" عاكفة على مواصلة إضرابها عن الطعام تضامنا مع نجلها المضرب في السجن، فكيف تتذوق لذة لطعام وابنها حرمه على نفسه لأنه يطالب بأبسط حقوقه، ولكنها اليوم ستصوم لتدعو لفلذة قلبها بالفرج القريب بعد أن علق إضرابه.

تتحدث الأغا : " بعد أن تلقيت خبر تعليق الأسرى إضرابهم عن الطعام، لم تسعني الفرحة، 40 يوما من الحزن والقلق والترقب، أشعر أن اليوم هو العيد، سنحتفل بالعيد في أول يوم في رمضان، وسنحتفل بعد انقضاء الشهر الفضيل".

وتتابع : " اليوم أستطيع أن أوقف اضرابي عن الطعام بالتزامن مع تعليق الأسرى اضرابهم، اليوم أستطيع أن أصوم فقلبي مشبع بالسعادة ومتخم بالفخر برضوخ الاحتلال لمطالب الأسرى، أستطيع أن أبتلع لقيماتي التي امتنعت عنها طوال أيام الإضراب، اليوم شعرت بفرحة دخول شهر رمضان".

من مشاعر الفرحة المتزاحمة بانتصار الأسرى في معركتهم، لذكريات أم ضياء مع نجلها الأسير في رمضان، قائلة : " في رمضان يجتمع أبنائي وزوجاتهم وأحفادي على مائدة الإفطار، ويبقى مقعد ضياء خاليا، أنتظره منذ 25 عاما ليجلس بجواري يتناول إفطاره وهو بالقرب مني".

وأضافت الأغا : " لأن رمضان لا يحلو إلا بلمة العائلة، ما زالت هناك غصة في قلبي بأن عائلتي ينقصها وجود ضياء حولنا، أستقبل رمضان بحزن وألم على فراقه، وأفطر على دموع الاشتياق له، وما زالت أدعو الله بأن يجمعني به عن قريب ليعيش أجواء رمضان بين عائلته".

فرحة انتصار الأسرى في معركة الكرامة ونيل مطالبهم، غلبت على مشاعر الاشتياق عند أم ضياء وتذكر أيام كان فيها ضياء يقضي رمضان معها، تتحدث : " رغم أن هناك غصة في قلبي بأن نجلي لا زال قابعا خلف القضبان، ولكن فرحتي بأنه وجميع الأسرى ستتحسن ظروفهم المعيشة في السجون تطفئ شيئا من وجعي على فراقه".

25 رمضان و"ضياء" يصوم ويفطر بعيدا عن أسرته في السجن، تنشد والدته له الحرية عما قريب، وتتمنى أن يبرد نار اشتياقها برؤيته جالسا على مائدة إفطارها وأن هذا رمضانه الأخير في السجون لتعيش وتزفه عريسا.

بعد مغادرة الخيمة، تترك وراءك أمهات وزوجات وأبناء، يتبادلون التهاني، ويحضنون بعضهم البعض فرحا بانتصار معركة الكرامة، ولا تغيب أصوات الزغاريد فرحا "بعرس" الانتصار الذي حققه الأسرى.

الأسير ضياء الأغا يبلغ 42 عاما، أمضى 25 عامًا في الأسر، ولا يزال حتى اللحظة معتقلًا، ومحكومًا بالسجن مدى الحياة، حيث اعتقله الاحتلال الإسرائيلي في عام 1992.


​الاحتلال يعتقل 16 مواطناً من الضفة الغربية

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 16 مواطناً من الضفة الغربية والقدس في حملة مداهمات فجر الاثنين 29-5-2017.

فقد اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم، ثلاثة عشرة مواطناً بعد دهم منازلهم في بلدة العيسوية وسط القدس المحتلة، وحولتهم إلى مراكز تحقيق واعتقال في المدينة المقدسة.

وشملت الاعتقالات: إيهاب محمد عبيد، ووسيم نايف عبيد، وصالح غسان عبيد، وداوود موسى درباس، ووهيب شوكت عبيد، ومحمد إبراهيم درويش، ومحمد جمال عوض، ومنصور محمود، وإيهاب شوكت عبيد، وغانم مصطفى، وياسر درويش، وائل محمود وأيوب عبيد.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مواطنين من بلدة عزون شرق قلقيلية بعد مداهمتها منزلي ذويهما والعبث بمحتوياتهما.

وذكر شهود عيان أن المعتقلين هما: محمد عماد القبرصي وعدي صقر سليم، وقد اقتادتهما قوات الاحتلال إلى جهة مجهولة.

وأضاف الشهود أن قوات الاحتلال فتشت عدة منازل أخرى تركزت في الحارة الشامية.

وفي جنين، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الشاب إبراهيم عبد الرحيم جابر أبو بكر من بلدة يعبد جنوب غرب جنين، على معبر الكرامة أثناء عودته إلى أرض الوطن بعد أداء مناسك العمرة في مكة المكرمة.


​خالد يدعو الى إعادة الاعتبار لمنظمة التحرير وتجديد شرعيتها

دعا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تيسير خالد، إلى اعادة الاعتبار لمنظمة التحرير الفلسطينية وتجديد شرعية هيئاتها القيادية.

وقال خالد في بيان له نشر اليوم: "يجب البدء في اتخاذ الترتيبات الضرورية لانتخاب مجلس وطني فلسطيني على أساس قانون التمثيل النسبي الكامل وبمشاركة جميع ابناء الشعب الفلسطيني في الداخل وفي مخيمات اللجوء والشتات خلال فترة زمنية لا تتجاوز العام في الحد الأقصى، لانتخاب هيئة رئاسة مجلس جديدة ومجلسا مركزيا جديدا ولجنة تنفيذية جديدة، وبث الحياة من جديد في لجان المجلس الوطني وتمكينها من الاضطلاع بمسؤولياتها جنبا الى جنب مع دوائر اللجنة التنفيذية".

ويتزامن بيان خالد مع الذكرى الثالثة والخمسين لعقد أول مجلس وطني فلسطيني في القدس في الثامن والعشرين من أيار عام 1964 حيث تم الاعلان عن تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية لتمثيل الشعب الفلسطيني.

وأضاف: "إن تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية كجبهة وطنية متحدة كان مكسبا وطنيا عظيما ، مر بمحطات ومنعطفات قدم الشعب الفلسطيني فيها من التضحيات العظيمة ما ساهم في انتزاع الاعتراف العربي والدولي الواسع بها باعتبارها حركة تحرر وطني وممثلا شرعيا وحيدا للشعب الفلسطيني في جميع مناطق تواجده تقود نضاله من اجل العودة وتقرير المصير وبناء دولته الوطنية المستقلة على جميع الاراضي الفلسطينية المحتلة بعدوان 1967".

وأضاف خالد في هذه المناسبة أن "هناك الكثير مما ينبغي عمله من أجل تصويب أوضاع منظمة التحرير الفلسطينية ومؤسساتها وهيئاتها القيادية وتمكينها من الاضطلاع بمسؤولياتها وقيادة نضال شعبها نحو الانتصار على الغزاة والمعتدين الاسرائيليين".