أسرة ومجتمع


"مهندس البيت".. تطبيق يقدّم خدمات هندسية وصيانة

لا ترهق نفسك بعد اليوم في البحث عن عامل صيانة محترف ومهندس ديكور.. يمكنك من خلال تطبيق "مهندس البيت" تحديد نوع الخدمة المطلوبة والوقت الذي يتناسب معك، مع ضمان جودة عالية في التنفيذ بإشراف مهندس مختص.

ذلك ما يقوله المهندس المعماري محمد قميلة صاحب فكرة التطبيق الأول من نوعه في فلسطين، والذي يقدم كافة الخدمات الهندسية واللوجستية لأمور الصيانة.

ويتطلع قميلة (26 عامًا)، إلى توسيع انتشار هذا التطبيق الذي أطلقه مطلع يوليو الحالي، ليصل إلى الضفة الغربية والعالم العربي قريبًا.

حاجز التكنولوجيا

يبين قميلة لـ"فلسطين"أن فكرة "مهندس البيت" نبعت من خلال معاصرة استخدام التكنولوجيا في المشاريع الخدماتية في بلاد الغربة، حيث كان يكمل دراسته الجامعية، وحثه على جعلها تطبيقا واقعيًا تجربة شخصية لأحد أصدقائه كان مشرفا على صيانة أحد الأبراج السكنية ومواجهته مشاكل عدة.

وكأي شاب أنهى دراسته الجامعية، التحق بالعمل المكتبي لمدة عامين، ولكنه لم يحبذ تقييد نفسه بالوظيفة وبالفعل بدأ يبحث ويخطط لإطلاق مشروعه النوعي.

ولكل مشروع صعوبات، كما يوضح قميلة، مؤكدًا أن المجتمع الفلسطيني في غزة يتقبل الأطر التقليدية في طلب الخدمات.

ويكسر المشروع كما يقول حاجز التكنولوجيا باستخدام الموبايل في طلب الخدمة، بالإضافة إلى تقبل كبار السن استخدام التطبيق.

ويتابع: "رغم كل تلك الصعوبات والمخاوف، تفاجأت بالإقبال الكبير من قبل الجمهور على استخدام التطبيق في أول ثلاثة أيام، إذ وصل عددهم إلى 4000 مستخدم، منهم 2000 مستخدم فعال".

ويضيف: "كل ذك دفعني إلى زيادة عدد الموظفين في الشركة".

ويساعد قميلة فريق من المهندسين وعمال الصيانة بأنواعها مقسمين على مناوبتين، يقدمون خدماتهم للجمهور من الساعة التاسعة صباحا حتى التاسعة ليلا.

الأسعار منافسة

ومن مميزات تطبيق "مهندس البيت"، كما يذكر قميلة أن الجمهور يمكنه استخدام التطبيق بسهولة وقابلية تحميله على جميع أنواع الأجهزة المحمولة، بالإضافة إلى أن الزبون يمكنه تحديد مكان السكن والخدمة التي يريد بالوقت الذي يحدده بسهولة تامة وذلك مراعاة لمشكلة انقطاع التيار الكهربائي.

ويلفت إلى أن المشروع يقدم 14 خدمة أهمها: التصميم والديكور، والطاقة الشمسية تركيب وصيانة، وأنظمة مراقبة، وسباكة وكهرباء.

ولضمان تقديم خدمة أكثر جودة يصاحب عاملَ الصيانة مهندسٌ يشرف عليه، بالإضافة إلى أن الزبون يرتاح لوجود المهندس كما أنه ملم بكافة أعمال الصيانة كاملة.

ولدى سؤاله عن أسعار الخدمات التي تقدمها الشركة، أجاب قميلة: "الأسعار منافسة وفي متناول الجميع، مع ضمان جودة عالية وخدمة متميزة، وكذلك منح ضمانة للزبون بتصليح أي عطل ضمن محددات معينة".

وينبه إلى أن التطبيق متواجد في بلدان عربية وأجنبية، ولكن ليس بنفس الآلية التي يعمل بها كمنصة صيانة، أما التطبيقات الأخرى فتعمل مثل الوسيط فقط من خلال توصيل الزبون بعامل الصيانة الذي يحتاجه.

ويسعى قميلة خلال الفترة القادمة إلى توسعة عمل الشركة لتشمل تقديم كافة الخدمات الهندسية واللوجستية للمؤسسات والشركات، وإبرام عقود صيانة دورية معها.


النباتات المتسلقة.. جمال بالألوان والأزهار والأوراق

تعدّ النباتات المتسلقة أو المدادة من النبات التي تتنوع بأشكالها وألوانها وأزهارها وأوراقها إضافة إلى فوائدها التنسيقية ومنها:

النباتات المتسلقة أو المدادة وهي نباتات ضعيفة لا تقوى ساقها على النمو رأسيًّا بمفردها لذلك تتسلق بطريقة ما على جسم يجاورها مثل جذوع الأشجار أو الأسوار أو لترتفع وتصل إلى ضوء الشمس كما في حالة المتسلقات، أو تمتد بالساق زاحفة على الأرض في حالة المدادات وتستعمل هذه النباتات أكثر من وسيلة للتثبت بالأجسام الأخرى.

طرق تسلق النباتات المتسلقة:

• طرق طبيعية:

- التفاف الساق.. بحيث تلتف الساق على ما يجاوره من دعامات أو أشجار.. مثل الياسمين الزفر واللبلاب.

- تكوين جذور هوائية مثل الهيدرا (حبل المساكين).

- تكوين محاليق بحيث يتحور جزء من الساق أو الأوراق إلى محاليق للتسلق بها.. كما في العنب واللوف.

- تكوين مخالب، حيث تتكون نموات خاصة تلتصق بالجدار مثل نبات مخلب القط.

• طرق صناعية:

التسلق بواسطة الدعامات.

التسلق بواسطة الأسلاك.

التسلق بواسطة الجدران.

أنواع النباتات المتسلقة:

- متسلقات مستديمة الخضرة مثل: (الجهنمية، حبل المساكين، الياسمين الأبيض).

- متسلقات متساقطة الأوراق، مثل: (الورد المتسلق).

- متسلقات عشبية، مثل: (بازلاء الزهور).

- متسلقات ذات أزهار عطرية مثل: (الياسمين، البازلاء العطرية).

- متسلقات الجدران.. وهي التي تستطيع أن تتسلق الجدران بمفردها دون مساعدة لما تحتويه من أشواك أو ممصات مثل: (مخلب القط، حبل المساكين).

طرق إكثار المتسلقات:

- البذور مثل (مخلب القط).

- العقل (ورد متسلق –الجهنمية).

- التطعيم والترقيد والفسائل في أغلب الحالات ولكثير من أنواع المتسلقات.

أهداف زراعة المتسلقات:

- تغطية واجهات المباني والجدران الخارجية.

- تغطية المداخل والبوابات والطرقات وأماكن الجلوس.

- تغطية الأسقف المائلة والمنحدرات.

- حجب المناظر غير المرغوبة في المباني.

- زراعتها في شرفات المنازل ونوافذها لتتدلى منها.

- زراعتها كمغطيات للتربة.

الشروط الواجب توافرها في المتسلقات:

- أن تكون مستديمة الخضرة.

- أن تكون النباتات سريعة وقوية النمو.

- أن تكون المتسلقات مختلفة في ألوانها ومواعيد زراعتها.

- أن تكون المتسلقات لها القدرة على التسلق.

- أن تكون ملائمة لظروف المنطقة المراد زراعتها فيها.

- أن تكون مقاومة للإصابة بالأمراض والآفات الحشرية.


"ياسر القدرة.. نتائج الامتحان التجريبي سبب تفوقه بـ"99.1%"


بعض المواقف والمحطات التي نمر بها قد تكون نقطة تحول سلبية أو إيجابية في حياة الأشخاص الذين يمرون بصعوبات مختلفة؛ ياسر عمار القدرة الرابع مكرر والسادس بالترتيب على مستوى قطاع غزة بمعدل 99.1% بالفرع العلمي وهو طالب مدرسة الكرمل الثانوية للبنين بغزة، مر بتجربة صعبة في طريقه نحو حلمه الذي نبت معه منذ الصغر بأن يكون أحد أوائل الثانوية العامة على مستوى القطاع.

ما زاد التحدي لدى ياسر أن إدارة مدرسته رفضت طلبه في بداية العام الدراسي بالانتقال لمدرسة أخرى، معللة ذلك بأنها متأملة فيه بأن يرفع اسم المدرسة بين أوائل القطاع فظل بين أكنافها.

نقطة تحول

لكن ياسر الذي بذل مجهودا دراسيا كبيرا حصل في نتيجة امتحانات الثانوية العامة التجريبية على معدل 89% بالفرع العلمي هذه النتيجة كتمها لنفسه ولم يخبر بها أحدًا، يقول عن ذلك لصحيفة "فلسطين": "كانت النتيجة مفاجئة كونها لا تلبي لا طموحي ولا ثقة أهلي بي ولا أمل مدرستي بعد أن ظننت أنني قمت بالاستعداد الجيد للامتحانات، ولكون الدرجة لا تعبر عن مستواي الدراسي فكنت من أوائل المدرسة منذ صغري".

نتيجة امتحان التجريبي كانت نقطة تحول في نظام ياسر الدراسي، ويكمل: "عندما حصلت على علامة بعيدة عن مستواي الدراسي وطموحي، غيرت أسلوب الدراسة كي أتمكن من المنهج بشكل قوي، وقمت بدراسة الكتاب الوزاري وحل أسئلته ومن ثم الملازم وحل كل التمارين التي يمكن أن يتوقعها الطلاب والطالبات فكانت هذه تجربة وتحدٍّ يعلمنا عدم اليأس من الظروف والاستسلام ومواصلة المحاولة بإرادة أكبر".

وبعد جهد متواصل وتقديم الامتحانات، حان موعد إعلان النتائج؛ ترقب، توتر، قلق، خوف من تكرار النتيجة السابقة، كلها أحاسيس سيطرت على ياسر لكنه يعترف "كنت متأكدًا من أنني سأكون من أوائل القطاع لأني أعرف طبيعة إجابتي لكن كتمت الأمر لنفسي خوفا من أية صدمة".

خاله "محمد" كان أول من بشره بنتيجته (99.1%) فسكنت السعادة هذا البيت خاصة أن ياسر هو أكبر حفيد لهذه العائلة والابن البكر لوالديه، فكانت فرحة مضاعفة توجت بالتفوق على مستوى القطاع.

نظام دراسي

وعن نظامه الدراسي منذ بداية العام، قال: "كنت مجتهدا فوقتي كرَّسته للدراسة بالدرجة الأولى".

وياسر لديه تفوق آخر غير التوجيهي، فهو حافظ لكتاب الله بدأ حفظه وهو بالصف السادس الابتدائي وأتمّ حفظ القرآن كاملا وهو في الصف العاشر.

ويقول والده: "نجاح ياسر يوم مهم جاء بعد مجهود استمر على مدار عام كامل، وأي شخص يريد أن يصل لهذا الأمر يجب أن يتعب"، مشيرًا إلى أن العائلة حاولت توفير أجواء الراحة النفسية لنجله لإزالة أي ضغوطات نفسية عنه.

ماذا يمثل لك تفوّق ياسر؟ بنبرة صوت ممزوجة بالفرح قال: "هذا يوم مهم بهذا الإنجاز ونجاح كبير على مستوى العائلة"، لكن والدته ردت على ذات السؤال بالقول والسعادة تغمرها "تفوق ابني أهم فرحة ليس بعدها فرحة لكونه الابن البكر لنا".

ولا تخفي والدته بأن نجلها لكونه البكر حصل على اهتمام ومتابعة كبيرة منها من بين إخوته الأربعة (ولدين وبنتين) سواء في الدراسة منذ طفولته أو متابعة حفظه للقرآن الكريم إلا أن أتم حفظه كاملًا.


التدريب المهني.. أولى خطوات الاندماج في سوق العمل

ألقت الأوضاع الاقتصادية المتردية التي يعيشها قطاع غزة بظلالها السلبية حول توفر فرص عمل للخريجين في سوق العمل المحلي، إذ بلغ أعداد الخريجين العاطلين عن العمل خلال السنوات العشر الماضية أكثر من مائة ألف خريج، حيث أصبح التوجه لدراسة التخصصات المهنية التي تعكف وزارة العمل على تدريسها من خلال معاهدها أمرًا ضروريًّا ولا بد منه.

مدير دائرة التوجيه والإرشاد المهني في وزارة العمل م. مجدي أبو غالي، أوضح أن التدريب المهني يختلف عن التعليم الأكاديمي، قائلا: "إن الطالب ينتقل مباشرة لسوق العمل بعد تخرجه من مراكز التدريب ويستطيع بعد امتلاك مهارة والحرفة أن يكون له مشروعه الخاص".

وأضاف في حديث لـ"فلسطين" إن "أهمية التدريب المهني تكمن في إخراج عمالة ماهرة مدربة وعلى مستوى عالٍ من المعرفة دون انتظار لوظيفة ذات مرتب خاص ومرتبطة بدوام محدد، فالتدريب المهني فيه من الحرية أكثر من الوظائف".

وأضاف أبو غالي: إن "نسبة البطالة بين خريجي التدريب المهني تكاد لا تذكر كما أنها تمهد لأن يكون الشخص رياديًا في مجال عمله"، لافتاً إلى أن التدريب المهني لا يغني عن التعليم الأكاديمي فالمجتمع يحتاج كليهما.

وبين أن خريج التدريب المهني يحتاج بعد تخرجه لفترة من الزمن للتعرف إلى السوق المحلي والتعامل مع الموردين والزبائن وبعد فترة قصيرة سيكون قادراً على دخول سوق العمل بكل قوة بناء على ما درسه في معاهد التدريب المهني.

"15" تخصصًا

ونوه أبو غالي إلى وجود 15 تخصصًا معينًا في معاهد التدريب المهني يمكن الاطلاع عليها من خلال موقع الوزارة، مشيراً إلى أن ما يميز معاهد التدريب هو مجانية التدريب ولا يوجد تحصيل رسوم.

وذكر أن الطالب يتلقى تدريبًا دون أي مقابل مادي وهذا يساعد الكثير من الأسر ذات الدخل المحدود والمتدني، ونستقبل الطلبة من كافة الشرائح بشرط مطابقة الشروط المطلوبة عليه، فيجب أن يتمتع بلياقة للمهنة والقدرة الجسدية والعقلية التي تتناسب مع دراسته.

وأفاد أبو غالي أن التخصصات التي يتم تدريسها للطالب في معاهد التدريب المهني الخمسة التابعة لوزارة العمل هي تخصصات مكلفة على الوزارة وعلى الحكومة، حيث إن الطالب المهني تكلفة تدريسه تزيد من 9-10 أضعاف عن الطالب النظامي.

وأوضح أن 70% من التدريب هو عملي و30% نظري والـ70% تذهب لأجهزة ومعدات ومقدرات خاصة بالتدريب لا يمكن استعمالها والاستفادة منها بعد ذلك.

كل قسم تدريبي وتخصص مهني لا يمكن استيعاب أكثر من 25 طالبًا فيه، لأنه من عوامل السلامة المهنية، وكل طالب يأخذ حقه في التدريب بالإضافة إلى محدودية الأجهزة، منوهاً إلى أن الدعم الموجه للتدريب المهني محدود جداً، بالإضافة إلى بعض الدعم من القطاع الخاص والمؤسسات الدولية.

ثقافة المواطن

من جهته، أكد المختص في التنمية البشرية، د. مؤمن عبد الواحد أن التعليم المهني يعاني من ثقافة المواطن الذي يتجنب الدراسة في معاهد التدريب المهني لأنه يعتبرها مستوى أقل وغير لائقة وقيمة اجتماعية اقل من التخصصات الأخرى.

وقال في حديث لـ"فلسطين": " للأسف الشديد إن التركيبة المجتمعية لا تزال ترفض هذه الدراسات ومن يتوجه للدبلوم هم الأقل حظاً في الثانوية العامة ومن لم يحالفهم الحظ بمعدلات تسمح لهم بالدراسة وهم دون 65%".

وأضاف عبد الواحد: إن "هذا التوجه من الوزارة أدى إلى أن تستقبل مراكز التعليم المهني النماذج الأضعف والأقل في التحصيل العلمي وهم في الغالب من محدودي القدرات والمهارات العلمية مما ولد لدى الناس أن الأقل قيمة اجتماعية هم من يتوجهون للدراسة المهنية".

وأشار إلى أن المعاهد المهنية كانت في السابق غير قادرة على تهيئة وتأهيل المتقدمين لها في علومها تأهيلا كاملا وإكسابهم المهارات الكافية فاكتملت الصورة لدى المواطن أن من يدخل المعهد مهاراته ومعارفه محدودة وقيمه الاجتماعية سيئة ولا يمكن أن ينافس في السوق، ولا توجد فيه أي مميزات بالدراسة فيها ولذلك أصبحت مهمشة وضعيفة التواصل.

فجوة كبيرة

وأردف عبد الواحد: "اليوم نحن نعاني في المجتمع، وبعض شباب غزة خريجو بكالوريوس، وأصحاب المهن المهنية غائبون وغير موجودين وأصبحت هناك فجوة وإشكالية كبيرة وخلل في التركيبة المجتمعية لأصحاب المهن".

وبين أنه في ظل عدم توفر وظائف والدعوة للممارسة العملية للمهنة أصبحت الفرصة متاحة للمعاهد التقنية والمهنية للدراسة فيها، لأن المجتمع بحاجة لهذه الفئات، داعياً الجميع من أهالي وطلاب للتوجه للدراسة في مثل هذه المعاهد التي أصبحت مؤهلة لإكساب المهارات والقدرات وفق إمكانات تطبيقية جيدة.

وأكد عبد الواحد أنه يجب التخلص من عقدة المسميات لأن الإنسان هو من يعطي الوظيفة قيمة وليس الوظيفة من تعطي القيمة للإنسان، مشدداً على أن سوق العمل قادر على استيعاب خريجي التعليم المهني بعد أن أُتخم هذا السوق بأصحاب التخصصات الأكاديمية.