​هجمات أرامكو تقفز بعقود النفط قرب أعلى مستوى في 4 شهور

صورة أرشيفية
إسطنبول/ الأناضول

هدّأت تصريحات سعودية وأمريكية، الإثنين، من صعود كبير في أسعار النفط الخام مع بداية التعاملات الأسبوعية، بعد وصولها قرب أعلى مستوى في 4 شهور.

وفتحت التعاملات الأسبوعية لخام برنت الإثنين، على صعود بنسبة 20 بالمئة إلى 71.9 دولارا للبرميل، قبل أن يتراجع البرميل إلى متوسط 65 دولارا، بفعل تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وكتب ترامب تغريدة على تويتر، أكد خلالها تقديم بلاده خيار السحب من احتياطاتها الاستراتيجية للنفط الخام، وضخها في الأسواق، حال استدعى الأمر ذلك.

بينما أعلنت وزارة النفط الهندية أن شركات نفط محلية، تلقت تطمينات من أرامكو، بشأن التزامها بإمدادات الخام على الرغم من الهجمات.

كانت أسعار عقود برنت الآجلة تسليم نوفمبر/ تشرين ثاني أغلقت تعاملاتها، الأسبوع الماضي، عند 60.22 دولارا للبرميل.

وتعرض مجمعان نفطيان في بقيق وخريص يتبعان عملاق الطاقة العالمي (أرامكو)، إلى هجوم بالقذائف عبر مسيرات، تبنتها جماعة الحوثي.

ويعتبر المجمعان، القلب النابض لعمليات أرامكو، في مرحلة ما بعد الاستخراج وقبل التصدير أو التكرير، إذ تتم معالجة معظم النفط فيهما، قبيل تحويلهما للموانيء أو للمصافي التكريرية المحلية.

وبدا واضحا من خلال الهجمات وارتفاع الأسعار، أثر السعودية كلاعب رئيس في سوق الطاقة العالمي، إذ تنتج بالمتوسط 9.8 ملايين برميل يوميا، تصدر منها 6.4 ملايين، معظمها يتجه نحو أسواق آسيا.

وتعتبر "أرامكو" صاحبة المجمعين، أكبر شركة نفط في العالم، وتنتج برميلا واحد من كل 10 منتجة، وتستحوذ على 70 بالمئة من رابع أكبر شركة بتروكيماويات في العالم، وهي (سابك) السعودية.

ويرى مطلعون أن الهجمات الأخيرة، قد تؤثر على طرح الشركة في البورصة، لأنه يزيد من تخوفات المستثمرين حول مستقبل الشركة في ظل استمرار الحرب على اليمن، واستمرار تهديدات الحوثي.