​الستر وعدم لفت الانتباه.. أهم الشروط التي يجب توافرها في حجاب الفتاة المسلمة

غزة- صفاء عاشور:

يُسبب انتشار وسائل التواصل الاجتماعي بشكل واسع على المستوى الفلسطيني ظهور مظاهر جديدة لحجاب الفتيات والنساء، وتعد هذه المظاهر أمراً جديداً على الساحة الفلسطينية، وخاصة في قطاع غزة الذي أصبحت الفتيات فيه يتابعن كل جديد فيما يتعلق بهذا الأمر.

أستاذ الفقه وأصوله في كلية الشريعة والقانون بالجامعة الإسلامية أ. د. ماهر الحولي أوضح أن الإسلام فرَض على المرأة الحجاب من أجل ستر عورتها التي تعد الجسم بأكمله ماعدا الوجه والكفين، وبالتالي فإن الحجاب له مواصفات ولا يقتصر على هيئة معينة، ولا بد أن تكتمل هذه المواصفات في الحجاب الذي ترتديه المرأة.

وقال في حديث لـ"فلسطين": إن "الحجاب يطلق على ما يوضع على الرأس، أو ما تلبسه المرأة من جلباب أو عباءة، فإذا كان غطاء للرأس فلا بد أن يكون ساترا للرقبة، والشعر، والأذنين، والنحر، والصدر"، لافتاً إلى أن بعض الفتيات يتعمدن لف غطاء الرأس بطريقة تظهر بعض ما سبق.

وأضاف الحولي أن "بعض الفتيات يغطين جزءا من الرأس مع إظهار مقدمة الرأس وبعض الشعر منه، أو لف الحجاب بطريقة تُظهر الأذنين"، مؤكداً أن هذا الأمر لا يجوز في الدين الإسلامي.

وأردف:" أما إذا كان الحجاب يغطي كل الرأس ويُظهر الصدر أو النحر فهذا أمر كانت تفعله النساء في الجاهلية، حيث كانت المرأة تغطي الرأس كله وتكشف الحجاب عن نحرها وصدرها، حتى نزلت آية "وليضربن بخمرهن على جيوبهن"، وهنا يقصد بالجيب الصدر والرقبة".

وبين الحولي أن الجانب الثاني الذي يجب الاهتمام به عند تغطية الرأس هو ما تقوم به بعض الفتيات من استعمال شعرهن أو بعض الأدوات من أجل إعلاء مؤخرة الرأس وهو ما يُطلق عليه "البف"، لافتاً إلى أن الرأس يكون مغطى بالكامل إلا أن اعتماد البف يكون مخالفا للسنة النبوية.

وأكد أن الحجاب له مواصفات وليست له هيئة، ومن مواصفاته أنه يجب أن يغطي الرأس والأذنين والرقبة وأن يكون استعماله صحيحا وسليما.

وأفاد الحولي بأن لباس المرأة الجلباب أو العباءة يجب أن توجد فيهما بعض الصفات، كأن يكونا ساترين للعورة، فضفاضين، لا يشفان ما تحتهما، ولا يصفان جسد المرأة، ولا يظهران مفاتنها، كما يشترط فيهما ألا يشبها ملابس الرجال.

واستدرك:" أما فيما يتعلق بموضوع الألوان فيجب أن تكون الألوان الخاصة بالحجاب أو الجلباب والعباءة غير صاخبة وغير ملفتة للنظر، وألا تكون مثيرة لفتنة أو شبهة"، موضحاً أنه فيما يتعلق بموضوع الحجاب والجلباب هناك بعض الأمور المألوفة والألوان المقبولة التي أصبحت أمراً دارجاً وعرفاً يتقبله المجتمع، وبالتالي لا مشكلة من ارتدائها ما دامت ملتزمة بمواصفات الحجاب الشرعي.