إقرأ المزيد


الغزيون لـ"أبو شهلا": المقاومة وأنفاقها خط أحمر

صورة أرشيفية
غزة - نبيل سنونو

دافع الفلسطينيون عن أنفاق المقاومة، في وجه تصريحات لوزير العمل في حكومة رامي الحمد الله، مأمون أبو شهلا، حاول من خلالها إلقاء مسؤولية أزمة الكهرباء على أنفاق المقاومة الفلسطينية، وهو ما تساوق مع منشور مماثل لما يعرف بمنسق أعمال حكومة الاحتلال في الضفة الغربية وقطاع غزة، يؤاف مردخاي، عبر موقع فيسبوك.

لكل الناس الذين يزاودون على المقاومة وأنفاقها "صحصحوا"، لولا هذه الأنفاق لكنتم منذ زمن في "عداد الأموات"؛ هذا هو أحد المنشورات التي عمَّت فيسبوك، احتجاجا على تصريحات أبو شهلا، التي أدلى بها خلال مقابلة مع" تلفزيون فلسطين" التابعة للسلطة في رام الله، تحت عنوان "غزة في ظلام دامس.. والأنفاق مضاءة"؛ على حد زعم القائمين على البرنامج.

وتابعت ""Duaa Sharaf منشورها محذرة من التطاول على المقاومة، قائلة: "إلا أنفاق المقاومة خط أحمر"، وذلك عبر وسم "#أنفاقنا_قلاعنا".

في غضون ذلك، كتب الأكاديمي والباحث في التاريخ المعاصر، د. نهاد الشيخ خليل عبر صفحته في فيسبوك: "بخصوص تصريحات الوزير أبو شهلا بشأن الكهرباء، أقترح عمل خيم احتجاج في كل الطرقات التي يمر بها أو الأماكن التي يقيم فيها، ورفع يافطات تُظهر الحقيقة!".

وخاطب أبو شهلا، بقوله: "عيب يا معالي الوزير أن تكون مقيماً في مجتمع، ومتمتعاً بكل الامتيازات التي لا يحصل عليها أغلب الناس، ثم تُصدر تصريحات تؤيد ممارسة الظلم على هؤلاء الناس، لأنهم المفروض أهلك وناسك!".

"محمد أبو طاقية" عبّر، بدوره، عن رأيه في تصريحات أبو شهلا، قائلا: "#غزة جعلت للصفر قيمة؛ ومن بطن الأرض قلاعا شامخة وأشواكا قاتلة"؛ في إشارة إلى دور الأنفاق في مواجهة قوات الاحتلال الإسرائيلي.

أما "إسراء إبراهيم" فدعت عبر هذا الوسم، من يتطاول على أنفاق المقاومة إلى أن "يخرس"؛ وفق تعبيرها، وقالت: "أنفاقنا مصدر النور.. ولتخرس كل الألسنة التي تزاود على مقاومتنا".

‎بينما "آية معمر‎" أوضحت أن الأنفاق "مضاءة بسجدات رجالها، وترتيل مجاهديها"، مضيفة: "في هذا البرد القارس نحن تحت أغطيتنا.. وهم يواصلون الليل بالنهار.. ويحفرون بأظافرهم الأرض ليعيدوا للأمة كرامتها.."، في إشارة إلى رجال المقاومة في قطاع غزة.

ووصفت مهاجمي أنفاق المقاومة بـ"الناعقين"، مخاطبة إياهم بالقول: "خبتم وخسئتم ولن تنجحوا في التحريض على المقاومة وأنفاقها.. لأن غزة كلها تحفر الأنفاق ...".

تضحيات

وتفاعل مستخدمو فيسبوك، من خلال الصور ومقاطع "الفيديو" والإنفوجرافيك التي توضح تضحيات كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، وأذرع فصائل المقاومة الفلسطينية الأخرى، في تشييد الأنفاق لمواجهة الاحتلال.

ونشر "أبو إسلام" صورة لأحد أنفاق المقاومة من الداخل، يظهر فيها أحد رجال الأنفاق، وكتب "أنفاقنا قلاعنا، حفرها رجال أشداء بأظافرهم ينشدون العزة والحرية وأعينهم تسمو نحو شهادة فخر أو نصر مظفر بإذن الله".

وطرح "محمود جمال الشريف" سؤالا تفاعليا فحواه: "ماذا تعني لك أنفاق المقاومة؟" ليجيب مستخدمو فيسبوك بدعم وتأييد المقاومة وأنفاقها.

"ذرة رملٍ في أنفاق غزة تُضيء لنا طريق القدس خيرٌ من جيوش صدِئت أسلحتها"؛ هذا ما كتبه ‎‎"ابو عبادة رجب".

وتداول النشطاء على نطاق واسع، تصريحات الناطق باسم "القسام" أبو عبيدة، التي أكد فيها، أن "محاولات اللمز بالمقاومة وأنفاقها تأتي للتغطية على جريمة المشاركة في حصار غزة".

وعبّرت "منار التميمي" عن تأييدها لأنفاق المقاومة، بكلمات حماسية، قائلة: "عاشت أنفاق المقاومة الفلسطينية والعار لمن يزاود عليها".

وأنفاق المقاومة الفلسطينية، شكلت عاملا مهما في الردود النوعية التي جابهت بها المقاومة العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، صيف 2014.

كما استنكر مواطنون تحدثت إليهم صحيفة "فلسطين" تصريحات أبو شهلا ضد أنفاق المقاومة، مؤكدين أن تلك التصريحات تعد هروبا للحكومة من مسئولياتها تجاه أزمات غزة.

وقال المواطن مجدي برهوم: "هذا الموقف يتماشى مع مواقف الاحتلال، فالأنفاق هي أملنا المنشود، وهي بمثابة النور والطريق صوب قدسنا الحبيبة كيف لا وقد قدمت الدماء في باطن الأرض وحبات العرق الغالية لإنجازها".

ولفت إلى أنها السلاح الاستراتيجي لمقاومتنا والتي جعلت للصفر قيمة في عمليات الإنزال من خلف خطوط العدو، قائلا: "أبناء شعبنا يستهجنون مثل هذه التصريحات التي تتلاقى مع تصريحات الاحتلال".

أما بسام زعرب، فقد عدّ التصريحات تهربا من المسئولية الواقعة على الحكومة، قائلا: "كان الأجدر به أن يأتي لنا بحلول وليس الخروج بمبررات سلبية، لن تأتي بنتيجة، بل عليه البحث جديا مع الحكومة برام الله عن كيفية الخروج من هذه الأزمة".

بدوره، اعتبر جابر خليل بركة التصريحات اتهامات مضللة للحقائق، تتبعها حكومة الحمد الله سياسةً للهروب من مسئولياتها تجاه قطاع غزة، موضحا أن ذلك دلالة واضحة على التهرب من المسئوليات من خلال إثارة الإشاعات التي تتساوق مع الاحتلال ضد شعبنا ومقاومته.