الاحتلال يزعم تحسن صحة الأسير العربيد واستئناف التحقيق معه قريبا

رام الله _فلسطين أون لاين

ادعت النيابة العسكرية الإسرائيلية، أنه طرأ تحسن على الوضع الصحي للأسير سامر العربيد، وذلك خلال جلسة للنظر بتمديد اعتقاله، اليوم الأربعاء.

وتم إبلاغ القاضي العسكري، وفق ما أوردت وسائل الإعلام الإسرائيلية، أن أجهزة الأمن الإسرائيلية ستستأنف خلال الأيام القليلة المقبلة، جلسات التحقيق مع العربيد.

واعتقل الجيش الإسرائيلي، الأسير العربيد، الأربعاء الماضي، بعد اقتحامها مدينة رام الله. والسبت، أعلن جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك"، عن نقل العربيد إلى المستشفى، وهو في حالة صحية حرجة، خلال "التحقيق معه بشكل غير اعتيادي".

وتنسب سلطات الاحتلال للعربيد وثلاثة معتقلين آخرين (ينتمون للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين) تنفيذ عملية عين بوبين وتفجير عبوة ناسفة بمجموعة مستوطنين بتاريخ 23 آب/ أغسطس الماضي، قرب قرية عين عريك غرب رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، ما أدى إلى مقتل مستوطنة وإصابة اثنين بجروح.

وتعرض الأسير عربيد تعرض لتعذيب قاس منذ لحظة اعتقاله، ومارس جهاز الأمن العام "الشاباك" التعذيب وسيلةً لانتزاع الاعترافات منه بتصريح قضائي من محاكم الاحتلال، حيث حذرت الفعاليات الفلسطينية من استشهاد الأسير عربيد في سجون الاحتلال.

إلى ذلك، أفاد مكتب إعلام الأسرى نقلا عن مصادر في مستشفى "هداسا" أن الأسير العربيد في غيبوبة وتحت التنفس الصناعي، ويعاني من فشل كلوي حاد، ويتم غسيل الكلى له يوميا، فيما حذر من استشهاده بالمستشفى.

ووفقا للمصادر، فإنه يعاني من كسور عديدة في القفص الصدري مع نزيف في الرئتين، ورغم ذلك مكبل في السرير من يديه وقدميه وخصره، ومحتجز في غرفة انفراديا وسط حراسة مشددة من القوات الخاصة "اليسام".