بذريعة نقلها المشاركين في مسيرة العودة

أبو علبة : عقوبات الاحتلال على شركات النقل بغزة ستؤثر سلباً عليها

غزة - عبد الرحمن الطهراوي

أفاد رئيس جمعية أصحاب شركات النقل العام أنور أبو علبة، بأن العقوبات تشمل منع إدخال قطع الغيار وأدوات الصيانة اللازمة، عبر معبر كرم أبو سالم، الأمر الذي سيؤثر بالسلب على ظروف عمل تلك الشركات داخل القطاع.

وتوقع أبو علبة في تصريح لصحيفة "فلسطين" أن تقدم سلطات الاحتلال خلال الفترة المقبلة على سحب التصاريح التجارية الممنوحة لبعض مسؤولي تلك الشركات مما قد يعيق تنقلهم عبر معبر بيت حانون، ويمنعهم في ذات الوقت من توريد حافلات جديدة.

وأشار أبو علبة إلى أن هذه المرة الأولى التي تقدم فيها سلطات الاحتلال على فرض عقوبات محددة على الشركات العاملة في قطاع النقل والمواصلات العامة، مشددا على رفض الجمعية للاتهامات التي يسوقها الاحتلال لتبرير عقوباته.

وكان ضباط من جهاز المخابرات الإسرائيلي تواصلوا نهاية الشهر المنصرم مارس/ آذار من عدد من مسؤولي شركات النقل العام في غزة، قبيل يوم واحد من انطلاق فعاليات مسيرة العودة وكسر الحصار، مهددين بإجراءات صعبة في حال تعاملت تلك الشركات مع المسيرة.

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، قد أعلنت أمس، فرض عقوبات على 14 شركة عاملة في قطاع النقل والمواصلات العامة في قطاع غزة، وذلك بذريعة توفير حافلات تنقل المشاركين في مسيرة العودة الكبرى إلى مناطق خيام العودة الخمس على طول الأراضي الشرقية لقطاع غزة.

والشركات التي شملتها العقوبات هي (توفيق قشطة، حافل، عبد العال، باصات خانيونس، سيارات غزة، سفريات الوسطى، باصات الوسطى، السعادة، أبو عميرة، وسام أبو علبة، سويتي تورز، التفاضل، الجليل، نسمان).