إقرأ المزيد


إخطارات إسرائيلية بوقف بناء منازل في سلفيت

صورة أرشيفية
القدس المحتلة- قدس برس

سلّمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الاثنين 20-3-2017، عائلات فلسطينية بوقف عمليات البناء في منازلها الكائنة ببلدة "كفر الديك" (قضاء مدينة سلفيت)، بذريعة عدم الترخيص.


وأوضح رئيس المجلس قروي كفر الديك، جمال الديك، أن قوة عسكرية إسرائيلية يرافقها موظفون ممّا تسمى "لجنة التنظيم والبناء" الإسرائيلية، اقتحمت غربي البلدة، وسلّمت مجموعة من العائلات الفلسطينية إخطارات بوقف العمل والبناء في منازلها.

وأضاف الديك خلال حديث لـ وكالة"قدس برس"، أن الاحتلال سلّم سبعة عائلات إخطارات بوقف البناء في منازلها، بذريعة البناء دون ترخيص في مناطق (سي) الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية الكاملة.

وأشار إلى أن خمسة من المنازل المخطرة مأهولة بالسكان، فيما لا يزال اثنين منها قيد الإنشاء.

وبيّن رئيس المجلس، أنهم بصدد الاعتراض على القرار الإسرائيلي، وتقديم الأوراق التي تثبت ملكية الأراضي وأحقية أصحابها بالبناء عليها.

ولفت إلى أن الاحتلال كان سلّم قبل نحو شهريْن إخطارات مماثلة لعدد آخر من المنازل، ولذات الذريعة.

ويضع الاحتلال العقبات أمامهم من أجل الحصول على التراخيص اللازمة، فيما تقوم لاحقًا بهدمها أو وقف العمل فيها بذريعة "عدم الترخيص"، بهدف منع أي توسع فلسطيني في تلك المناطق، وجعلها هدفًا سهلًا للسيطرة عليها وضمها لدولة الاحتلال وتوسيع المستوطنات.

وفي القدس المحتلة، استكمل المواطن الفلسطيني فراس صلاح محمود من بلدة العيسوية (شرقي القدس المحتلة)، هدم منزله "ذاتياً" بحجة البناء بدون ترخيص.

وأفاد عضو لجنة المتابعة في العيساوية، محمد أبو الحمص، بأن الحديث يدور حول منزل تبلغ مساحته 120 متر مربع، لافتا إلى أن المواطن المقدسي اضطر إلى هدم منزله بيده تفاديا للغرامات المالية الباهظة التي قد تفرضها بلدية القدس الاحتلالية بحقه.

وأوضح أبو الحمص أن بلدية الاحتلال طالبت المواطن محمود باستكمال هدم منزله الذي يقطن فيه مع عائلته المكونة من أربعة أفراد، رغم قيامه قبل ثلاثة أشهر بهدمه بشكل جزئي، وأن قوات من شرطة الاحتلال حضرت فجر اليوم للمنزل للتأكد من هدمه بشكل كامل.

ويُجبر المقدسيون على هدم منشآتهم السكنية والتجارية بأنفسهم لعدم تحمّل تكاليف الهدم، فيما لو قامت آليات الاحتلال بهدمها، والتي قد تصل التكاليف إلى عشرات آلاف الشواقل.