.main-header

بر الوالدين

يجيب عليه: عبد الباري خلة – المحاضر في كلية الدعوة للدراسات الإسلامية التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية

السلام عليكم كنت في لحظة عصبية وطلع صوتي على امي فهل يعتبر هذا عقوقا وان كان كذلك فماذا افعل؟ وهل يعتبر اغتياب الوالدين عقوقا


تلخيص الردود على الأسئلة

الحمد لله وكفى وسلام على عباده الذين اصطفى وبعد:

فيقول الله تعالى: {وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا (23) وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا (24)} [الإسراء: 23، 24]

وعليه فلا يجوز لك أن ترفع صوتك فوق صوت أمك أما وقد فعلت فاستغفر الله وتب إليه وارض والدتك وإياك أن تعود لمثلها وعل الله أن يتوب عليك

والغيبة كلها حرام وغيبة الوالدين أشد حرمة فلا يجوز ذلك حتى وإن ظلماك وادع الله لهما بالهداية. والله أعلى وأعلم.