جانب من مكان عملية الدهس في بلدة تقوع اليوم