نسخة تجريبية

مطالبات بتسريع العقوبة ضد مرتكبي جرائم القتل

والد المغدور "التلباني" يسرد تفاصيل مقتل ابنه

الرئيسية محلي آخر تحديث: الجمعة, 02 أغسطس, 2013, 00:11 بتوقيت القدس
والد المغدور التلباني يسرد تفاصيل مقتل ابنه

الوسطى- ربيع أبو نقيرة ومحمد عيد

بداية تنفيذ الجريمة كانت من خلال نقل (ع.م) الذي يعمل سائقا منذ عاما ونصف العام في شركة مصانع العودة في مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، لأربعة مسلحين من أقربائه عبر حافلة النقل التي يعمل عليها إلى داخل المصنع قبيل صلاة المغرب ويغادر المصنع دون علم أحد.

حارس المصنع لم يستطع الحديث عن تفاصيل الحادث بعد تعرضه لضرب مبرح من قبل المسلحين الأربعة من هول الصدمة، وبدت على جسده علامات الضرب واضحة حيث ظهرت عينه اليسرى منتفخة، إضافة إلى وجود عرجة في مشيته ورضوض في وجهه ورأسه.

صاحب المصنع محمد عليان التلباني (أبو إياد) يسرد تفاصيل ما حدث لـ"فلسطين" أثناء انتظار وصول جثة ابنه إلى المنزل للصلاة عليها ودفنها، بالقول: "صليت المغرب وبدأنا بتناول طعام الإفطار.. سمعت صوت صراخ وضجيج في ساحة المصنع فنظرت من النافذة وإذ بأربعة مسلحين يضعون اللثام على وجوههم ويحملون سلاح كلاشنكوف ومسدسات، يضربون حارس المصنع بعد إلقائه أرضا".

ويتابع: "لحظتها ارتفع صوتي بالنداء والصراخ، واعتقدت للوهلة الأولى أن المسلحين هم جهات أمنية وشرطية ولكن اتضح لي أنهم لصوص.. طلبوا منا مفاتيح الجيب الذي يحتوي على مفتاحي المكتب والخزينة المالية، بعد أن فتحوا باب المنزل الملاصق للمصنع، لكنني رفضت إعطاءهم المفاتيح.. كسروا باب الشقة وأطلقوا "صلية" من الرصاص أصابت إحداها رأس ابني عليان فوقع على الأرض وفارق الحياة في حينها".

ويضيف التلباني الذي تعرض لإصابة في أصابع يديه: "حدث عراك بيني وبينهم بالأيدي بعد أن أطلقت النار عليهم وأصبت ثلاثة منهم ونفدت ذخيرتي وذخيرتهم, وقلت لهم قبل إطلاق النار "خذوا المفاتيح والجيب والخزنة وغادروا"، وألقيت بالمفاتيح من شباك المنزل إلا أنهم لم يصدقوا ذلك واستمروا في إطلاق النار"، مؤكدا أنه حاول مماطلتهم في الحديث والتفاوض حتى يتسنى للسكان ورجال الأمن الحضور إلى موقع الجريمة.

واستطرد قائلا: "أطلقت النار من شبابيك المنزل حتى أفزع المنطقة إلا أن الشرطة ورجال المقاومة حضروا متأخرين رغم وجودهم قرب المصنع ولكنهم لم يتمكنوا من دخول المصنع في الوقت المناسب لأن جميع الأبواب كانت مغلقة".

وقال والد المغدور: "كان مقصدهم سرقة الخزينة، لأننا في هذا الوقت وقبل نهاية الشهر بثلاثة أيام نجهز الأموال في الخزينة لتوزيع رواتب وعيدية الموظفين، إضافة إلى تخصيص مبالغ الزكاة لإخراجها".

وأوضح أن المشاركين في الجريمة يبلغ عددهم ستة، أربعة منهم هاجموا المصنع واثنان قاما بالتغطية على الجريمة في المزارع القريبة من المصنع وفق أهالي المنطقة، إضافة إلى الشخص الذي زودهم بالأسلحة والذخيرة وهو من منطقة البريج.

وطالب التلباني الحكومة الفلسطينية بالقصاص الشرعي من القتلة وعدم المماطلة في المحاكم لعدة سنوات لأن الجريمة ومعالمها واضحة، منوها إلى أن نجله كان يحضر لزفافه في ثالث أيام عيد الفطر وبدأ في توزيع كروت الدعوة لفرحه.

وختم حديثه بالقول: "لقد انتهكوا حرمة رمضان وحرمة المصنع وحرمة المنزل بدخولهم فيه، وكما أوقعوا الأذى, لا بد أن يُوقع بكل من شارك في الجريمة من أولها لآخرها بالأذى نفسه".

ونجحت الشرطة الفلسطينية في اعتقال المجموعة الإجرامية بعد قيامهم بعملية السطو على مصنع العودة.
استنكار رسمي

واستنكر المجلس التشريعي، جريمة مقتل التلباني، معتبرًا الحادثة خارجة عن أعراف وتقاليد أبناء المجتمع الفلسطيني.

وأعرب عدد من نواب المجلس عن مؤازرتهم لعائلة التلباني التي حضرت إلى مقر المجلس التشريعي بغزة, واستمعت رئاسة المجلس إلى شهادة والد المغدور على تفاصيل الجريمة والتي انتهت بمقتل نجله.

ودعا المجلس التشريعي السلطة التنفيذية لاتخاذ الإجراءات القانونية العاجلة بحق الجناة من أجل تقديمهم إلى العدالة، وحقنًا للدماء بين أبناء المجتمع الفلسطيني.

ورأت مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان، أن تزايد جرائم القتل وسقوط الضحايا، ينذر بقلق شديد إزاء استمرار مظاهر الفلتان الأمني، والاعتداء على سيادة القانون.

وطالبت مؤسسة الضمير في بيان مكتوب، أمس، النيابة العامة بفتح تحقيق جدي في ظروف وملابسات هذه الجرائم والحوادث وملاحقة الضالعين فيها وتقديمهم للعدالة، كما طالبت وزارة الداخلية بضرورة إطلاق حملة وطنية للتعريف بمخاطر انتشار جريمة القتل على المجتمع والفرد، يرافقها تنفيذ إجراءات عملية من أجل تنظيم قضية الأسلحة النارية غير المرخصة.

بدورها، اعتبرت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، جريمة مقتل التلباني وغيرها من الجرائم التي حدثت خلال الآونة الأخيرة أنها تأتي في إطار الجرائم الاعتيادية في المجتمعات المختلفة.

وقال محامي الهيئة المستقلة جميل سرحان إن" خطورة مشكلة الجرائم تختلف من مجتمع إلى آخر، وتزداد خطورتها أكثر على المجتمع الفلسطيني"، رادًا الأمر إلى انتشار السلاح بشكل كبير بين أبناء المجتمع.

وأضاف لـ"فلسطين": "لا بد من خطوة أو قرار حكومي جاد لحل مشكلة انتشار السلاح، وأدوات القتل المنتشرة بفوضى في المجتمع الفلسطيني"، مطالبًا الحكومة بضرورة الإسراع في تنفيذ القانون الفلسطيني، ضد مرتكبي الجرائم؛ لتحقيق الأمن والاستقرار في المجتمع.

من جهته، طالب مركز حماية في بيان صحفي، النائب العام بسرعة إنجاز التحقيقات، وإعلان نتائجها للجمهور، وتقديم الجناة للمحاكمة، وإنزال أشد العقوبة التي يفرضها القانون بحقهم.

إلى ذلك، أكد النائب العام د.إسماعيل جبر أن عملية السطو المسلح - التي نفذتها العصابة الإجرامية على مصنع العودة للبسكويت كان مخططا لها منذ 4 شهور حسب ما اعترف به المجرمون الذين نفذوا العملية.

وأوضح أن منفذي الجريمة هم خمسة أشخاص (أربعة إخوة وابن عمهم الذي يعمل في المصنع ذاته)، مبينا أنهم نفّذوا الجريمة بدافع السرقة والنهب، مشيرا إلى أن أحد المجرمين عليه دين يقدر بـ 30.000 إلى 40.000 دولار.

ونوه جبر إلى أن الجريمة بدأت حينما استغل ابن عم المجرمين سيارة المصنع الخاصة، واستخدمها كأداة في الجريمة من خلال إيصال المجموعة إلى داخل المصنع المذكور، وبالتالي تنفيذ الجريمة، مشيرا إلى أن المجرمين لم يراعوا حرمة شهر رمضان المبارك.

وشدد النائب العام على أنه سيجري تنفيذ حكم الإعدام بحق عدد من المجرمين بعد عيد الفطر مباشرة، منوها إلى أن عمليات الإعدام ستكون "على الملأ ليكون في القصاص حياة للناس".

فلسطين أون لاين

هذا الخبر يتحدث عن جريمة قتل , سطو مسلح ,

تعليقات الزوار التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة فلسطين وإنما تعبر عن رأي أصحابها

تعليقات Facebook

الناسك

يجب على الحكومه تراجع حساباتها السلاح ملك للحكومه يجب ان الحكومه تحاسب مثلهم احد افرد المجرمين فرد فعال بالاجهزه الامنيه

2013/10/15 09:50

سامر نسمان

ان لله وان اليه راجعون نسال الله ان يلهم اهل الشهيد المغدور الصبر والسلوان وان يدخله فسيح جناته اللهم امين ونطالب الحكومة باعدام هولاء الكفرة والقتلة

2013/08/19 12:57

محمد المشهراوي

الله يختار منا لجانبة ورد وافضل ما في البستان جعلة اللة وردة في الجنانيتمتع بها السكان

2013/08/06 03:40

طارق سعيد

حسبني الله ونعم الوكيل

2013/08/05 13:59

عبدالله السويدي- الامارات

الله يرحمك و يغمد روحك الجنه يا عليان و يصبر اهله يارب .. كنت لنا اخ و صديق عزيز و غالي على كل الطلاب الاماراتيه... 4 سنين دراسه مع بعض في بريطانيا ... اللهم اجل مثواه الفردوس الاعلى يا ارحم الراحمين

2013/08/05 03:23

ايمن المصري

اللهم تقبله شهيدا وصبر اهله الله يصبرك يا حج ابو اياد

2013/08/05 01:04

رهف عادل

لله ماأخذ وله ماأعطى، وكل شئ عنده بأجل مسمى .. فلتصبر ولتحتسب ..

2013/08/03 22:13

عادل الكاظمي

اللهم تقبله شهيدا وصبر اهله الله يصبرك يا حج ابو اياد

2013/08/03 17:03

خالد وليد

رحمك الله يا صديقي عليان.. كنت على دين وخلق خلال دراستك في بريطانيا.. حسبنا الله ونعم الوكيل

2013/08/02 18:57

سائد موسى العجلة

الله يرحمو ويسكنه فسيح جناته والقصاص القصاص بهؤلاء الخونة وان الشعب الفلسطيني بريئ من هؤلاء المئجورين القتلة .. وحسبنا الله ونعم الوكيل

2013/08/02 15:17

علي سهيل العامري ، الامارات

عظم الله أجر أسرة الفقيد عرفة عليان إنسان طيب رحمة الله خلال فترة الدراسة في بريطانيا ، الله يصبر أهله ويلهمهم الصبر والسلوان ،،، عليان من أصحاب الجنة بادن الله عند الشهداء والأبرار ،،،

2013/08/02 12:27

آخر الأخبار على بريدك الإلكتروني:

انضم لأكثر من 3,620 مشترك.

عد الإشتراك ستصلك رسالة عبر بريدك الإلكتروني، برجاء الضغط على الرابط الموجود فيها لتفعيل اشتراكك ، نعدك برسالة واحدة فقط يوميًا بأهم أخبار اليوم.