إقرأ المزيد <


إيران و(إسرائيل) وبالعكس

ماجد كيالي
هاتان الدولتنان استطاعتا أكثر من أي دولة أخرى عربية أو أجنبية انهاك مجتمعات ودول المشرق العربي، واستنزافها...هذا ليس رأي مزاجي، ولا كلام انشاء، وإنما نتاج الواقع.القصة أيضا ليست استبدال عدو بعدو ولا الأولوية لمن ولا من المعادي أكثر، فلكل منهما حصته ونصيبه، وهذه لا تغطي على تلك، ولا تبرر تلك، والعكس صحيح...لنلاحظ أن إسرائيل لم تستطع تقويض وحدة مجتمعات المشرق العربي بينما إيران نجحت في ذلك، بركوبها قضية فلسطين، وفي استعادة صراع على السلطة لا علاقة لنا به، ولا يمت لأوضاعنا بصلة، لا كسنة ولا كشيعة، سيما بعد ان حولت عقيدة الولي الفقية إلى دين جديد...وهؤلاء اي الشيعة العرب مجرد ايران تتلاعب بهم وتستخدمهم كذراع لها، فإما إيران او ليخرب المشرق العربي ( على قياس "الأسد او لا احد")..هذا يفسر لماذا سلمت الولايات المتحدة العراق لإيران، ولماذا تتركها تلعب في لبنان وسوريا، ولماذا تسامحت مع برنامجها النووي...

ملفات أخرى متعلفة