صحيفة إماراتية تهاجم عباس وتدعوه للرحيل

غزة-صفا:
هاجمت صحيفة الخليج الإماراتية في افتتاحيتها الرئيسية اليوم السبت الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وحملته مسؤولية ضياع الحقوق الفلسطينية وما آلت إليه الأوضاع في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وطالبت الصحيفة الرئيس عباس –دون تسميته- بالرحيل بالقول: "*مَن تعب أو أصابه الوهن والكسل فليرحل، ومن أصابته الشيخوخة ولم يعد قادراً على حمل الراية فليسترح، ومن يرى أن مصالحه، وجماعته، وحزبه، وعشيرته أهم من القضية، ففلسطين ليست مكانه، لأنها لم تتنازل لأحد عن حاضرها، ومستقبلها، ومصيرها".

وأضافت أن "ما حصل يؤكد أن من فرض نفسه وصيًا على الشعب الفلسطيني بالقوة، ويعبث بقضيته، ويبدد الحقوق الوطنية، ويساوم عليها، ويمارس سياسات مشبوهة لا علاقة لها بالصراع مع العدو، لا يزال في موقعه، وعلى مبادئه وخياراته، وأن مصلحة الشعب الفلسطيني هي آخر همه".

واعتبرت أن "الشعب الفلسطيني الذي لا يزال ممسكًا بجمر قضيته، وقدم من أجلها مئات آلاف الشهداء في مسيرة الصراع المتواصلة، لا يستحق أن يتحول إلى كبش محرقة بين الفصائل الفلسطينية".

ورأت الصحيفة أن الشعب الفلسطيني "يستحق قيادات أخرى تخرج من صفوفه، وتؤمن بقضيته، وتدافع عنها، وتصونها، وتوفر لها مستلزمات انتصارها، لا أن تبددها وتساوم عليها في مفاوضات عبثية، أو تبادلها بتحالفات مشبوهة".

وختمت كبرى الصحف في الإمارات التي يقيم فيها القيادي المفصول من فتح محمد دحلان مقالها الافتتاحي بالقول: "كفى عبثاً بالقضية، واتركوا المهمة لغيركم".

في غضون ذلك، شنّ عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب هجوما لاذعا على النائب محمد دحلان، متهما إياه بالاستقواء بأموال الخليج.

وقال الرجوب في تصريح لراديو (بيت لحم 200) ردًا على سؤال عن الترويج لتولي دحلان الرئاسة خلفا لمحمود عباس: "الحمد لله انك بتحكي معي من بيت لحم وليس من عاصمة مش عارف وين الله حاططها.. اللي بدو يصير رئيس للشعب الفلسطيني لازم يكون عايش بنا" في إشارة إلى أبو ظبي عاصمة دولة الإمارات محل إقامة دحلان.

ملفات أخرى متعلفة