الاحتلال يمنع إدخال الدروع الواقية للصحفيين في غزة

صورة أرشيفية
غزة- محمد أبو شحمة
أكدت لجنة دعم الصحفيين، أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي منعت إدخال السترات الواقية والدروع للصحفيين الفلسطينيين في قطاع غزة.

وقالت اللجنة في بيان لها الثلاثاء 19-4-2016، إن منع الاحتلال لإدخال تلك السترات يعرض حياة الصحفيين للخطر أثناء التغطية الصحفية، مضيفة "جهات عربية ودولية كثيرة حاولت إدخال خوذات وسترات واقية من أجل سلامة الصحفيين المهنية لكن في كل مرةٍ كانت سلطات الاحتلال تمنع إدخالها بحجج واهية دون أي اعتبار للقوانين والمواثيق الدولية والقيم الإنسانية".

وتابعت "ننظر بعين من الخطورة لعدم دخول السترات الواقية والدروع للصحفيين الفلسطينيين في غزة، وهو ما يُعرض حياتهم للخطر أثناء التغطية الصحفية".

وحملت اللجنة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياة مئات الصحفيين الفلسطينيين الذين يعملون بلا سترات واقية للرصاص والقذائف الصاروخية التي تطلقها (إسرائيل) في المواجهات مع الفلسطينيين، حيث تعرض صحفيون للإصابة المباشرة ونيران الاحتلال أثناء التغطية الصحفية ولعدم توفير الدروع الصحفية لهم.

واعتبرت أن هذه الإجراءات الجائرة تعرض حياة الصحفيين الفلسطينيين للخطر وهذا مخالفة لكافة الأعراف والمواثيق الدولية والحقوقية التي كفلت الحماية للصحفيين الفلسطينيين.

ودعت الاتحاد الدولي للصحفيين ومؤسسة "مراسلون بلا حدود" ومنظمة "اليونسكو"، وكافة الجهات العربية والدولية لضرورة الضغط على الاحتلال لحمله على احترام وتطبيق المواثيق الأممية التي تكفل وتقدس حرية الصحافة والسماح بإدخال المساعدات اللوجستية لمئات الصحفيين الفلسطينيين، حيث إنهم يعملون في أخطر المناطق سخونة في العالم.

من جانبه، أكد مدير المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية موسى الريماوي أن منع سلطات الاحتلال الإسرائيلي إدخال السترات الواقية والدروع للصحفيين في غزة، يأتي ضمن سياسة التضييق على الصحفيين الفلسطينيين.

وقال الريماوي في حديثه لصحيفة "فلسطين" إن :"حماية الصحفيين مكفولة بالقانون الدولي الفلسطيني، وعلى الاحتلال الالتزام بهذا القانون، وتوفير الحماية للصحفيين وعدم التعرض لهم سواء بإطلاق النار أو الاعتقال، أو منعهم من ممارسة عملهم، أو حصولهم على السترات الواقية".

وبين أن عدم امتلاك الصحفيين للسترات الواقية والدروع يزيد من فرضية إصابتهم بالخطر من قبل الاحتلال أثناء تغطيتهم للأحداث الساخنة التي تمر بها الأراضي الفلسطينية، وخاصةً الصحفيين الذين يعملون بشكل مباشر في الميدان وفي مناطق المواجهة مع الاحتلال.

وأوضح أن حماية الصحفيين وتوفير معدات السلامة لهم أثناء عملهم أولوية على مؤسساتهم، والمنظمات التي تدافع عن الصحفيين، لذا يجب عليهم الضغط على الاحتلال من أجل السماح لهم بامتلاك تلك المعدات.

ملفات أخرى متعلفة