لاجئون يضربون عن الطعام في السجون المقدونية

استشهاد 3 فلسطينيين 2 منهما تحت التعذيب في سوريا

أفادت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا، بأن لاجئين فلسطينيين استشهدا تحت التعذيب في سجون النظام السوري، لترتفع بهما الحصيلة الإجمالية لضحايا التعذيب الذين قامت المجموعة بتوثيقهم إلى "281" ضحية.

وقالت المجموعة في بيان مكتوب، الإثنين: إن اللاجئَين، هما "بلال الزراع" من سكان شارع حيفا بمخيم اليرموك, استشهد بعد أن اعتُقل أثناء خروجه من المخيم من قبل عناصر ما يعرف بحاجز الوحش, وذلك منذ نحو العام، فيما استشهد "محمد عمر سليم العمر" من أبناء ‫مخيم العائدين بحمص، وذلك بعد اعتقال دام لأكثر من عامين.‬‬‬

وأضافت المجموعة أن اللاجئ الفلسطيني "محمد زهير مصرية", قضى متأثراً بجروح أصيب بها؛ نتيجة قصف سابق على ‫‏مخيم اليرموك‬ بدمشق.‬‬‬

من جانب آخر، قالت مجموعة العمل: إن نحو (350) شابا فلسطينيا وسوريا من المحتجزين في السجون المقدونية أعلنوا الإضراب عن الطعام, وذلك احتجاجاً على استمرار احتجازهم في السجون المقدونية في ظروف قاسية.

وقالت المجموعة: "أن السجون المقدونية التي تم احتجاز الفارين الفلسطينيين والسوريين من جحيم الحرب في سوريا، لا تتوافر فيها أدنى شروط النظافة والطعام الصحي، إضافة إلى وضعهم في أماكن ضيقة وبأعداد كبيرة".

ويطالب المضربون عن الطعام بإطلاق سراحهم والسماح لهم بإتمام طريقهم إلى أوروبا.

يشار إلى أن مقدونيا تعد من إحدى النقاط التي يمر بها اللاجئون الهاربون من الأحداث في سوريا إلى أوروبا والذين يسلكون الطريق البري للوصول إليها.

وناشد المضربون جميع المنظمات والمؤسسات الحقوقية للتدخل العاجل والفوري للعمل على إطلاق سراحهم وإنهاء معاناتهم.

ملفات أخرى متعلفة