بسبب تدمير خزانات الوقود

القصف الإسرائيلي يوقف محطة كهرباء غزة لمدة عام

توقفت محطة توليد الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة عن العمل بشكل كامل بفعل القصف الإسرائيلي الذي استهدفها للمرة الأولى منذ بدء العدوان على قطاع غزة، وتسبب القصف بحريق ضخم، وانقطاع الكهرباء عن مناطق واسعة من القطاع.

وقال نائب رئيس سلطة الطاقة فتحي الشيخ خليل، إن محطة توليد الكهرباء الوحيدة في غزة، ستتوقف بشكل كامل عن العمل لفترة طويلة قد تمتد إلى عام كامل، جراء استهداف خزان الوقود الرئيسي لمحطة توليد الكهرباء.

من جانبه قال المتحدث باسم محطة توزيع كهرباء غزة جمال دردساوي إن قذائف الدبابات أصابت خزانات الوقود الثلاثة وتسببت بحريق ضخم.

وهذه هي المرة الثانية التي يقصف فيها الاحتلال الإسرائيلية محطة التوليد خلال الثمان سنوات الماضية، حيث تعرض المحطة لقصف مدمر عقب أسر المقاومة الفلسطينية للجندي جلعاد شاليط في يونيو/ حزيران 2006 .

وأضاف الشيخ خليل:" نسبة العجز في الأيام الماضية كانت تصل بسبب وقف (إسرائيل) تزويد بعض الخطوط الرئيسية بالكهرباء إلى 90%، واليوم نحن نتحدث عن توقف كامل لمحطة الكهرباء، وهذا التوقف قد يستمر لعام كامل".

وتصل نسبة العجز في تغطية الكهرباء في قطاع غزة إلى 90 % بعد وقف الاحتلال تزويد بعض الخطوط الرئيسية بالكهرباء، وتضرر عدد كبير جدا من المحولات الرئيسية جراء العدوان الإسرائيلي المستمرة على القطاع لليوم 22 على التوالي.

ولا تزيد ساعات وصل الكهرباء لمختلف أنحاء قطاع غزة عن 3 ساعات يومياً، ولن تتوفر هذه الساعات، وفق تأكيد الشيخ خليل، في ظل تعطل إمدادات خطوط الكهرباء، واستهداف خزان الوقود.

ويحتاج قطاع غزة، لطاقة بقوة نحو 360 ميغاوات، لتوليد الكهرباء وسد احتياجات السكان البالغ عددهم حوالي 1.8 مليون نسمة، لا يتوفر منها سوى قرابة 200 ميغاوات.

ويحصل قطاع غزة على التيار الكهرباء من ثلاثة مصادر، أولها (إسرائيل)، حيث تمد القطاع بطاقة مقدارها 120 ميغاوات، وثانيها مصر، وتمد القطاع بـ 28 ميغاوات، فيما تنتج محطة توليد الكهرباء في غزة ما بين 40 إلى 60 ميغاوات.

وشهد قطاع غزة الليلة الماضية قصف جوي وبري وبحري من الزوارق الحربية، وسط تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع العسكرية التي لا تغادر سماء غزة، وتسبب العدوان حتى الساعة الثانية عشر من ظهر اليوم الثلاثاء في مقتل 1130 مدنياً فلسطينياً، وجرح أكثر من 6550 آخرين معظمهم من النساء والأطفال، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.

كما تسبب العدوان في تدمير 2330 وحدة سكنية، وتضرر 23160 وحدة سكنية أخرى بشكل جزئي، منها 2080 وحدة سكنية صارت غير صالحة للسكن، وفق معلومات أولية صادرة عن وزارة الأشغال العامة الفلسطينية.

ملفات أخرى متعلفة