قوات إسرائيلة خاصة تقع بكمائن لكتائب القسام

أكدت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، فجر الجمعة، وقوع قوة إسرائيلية خاصة في كمين لعناصرها شمال موقع عسقلان شمال بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة.

وقالت الكتائب في بلاغ عسكري وصل " فلسطين أون لاين" نسخة عنه، أن عناصرها فجروا عبوة ناسفة مضادة للدروع في آلية عسكرية إسرائيلية ، وتمكنوا من تفجير 4عبوات مضادة للأفراد بقوة خاصة في المكان.

وأوضحت أن عناصرها نفذوا كمينًا محكم للقوة الإسرائيلية، ومازالت الاشتباكات مستمرة في المنطقة.

وأشارت الكتائب إلى أن الاحتلال الإسرائيلي اعترف بإصابة 7 من جنوده إصابة أحدهم حرجة، فيما تعرض آخر لبتر في ساقه.

وشرق رفح جنوب قطاع غزة، ذكرت كتائب القسام، أن وحدة خاصة له باغتت قوة إسرائيلية خاصة تسللت إلى منطقة الحصينات شرق رفح، واشتبكت معها وجهًا لوجه.

وأكدت الكتائب أن كثافة الاشتباكات أجبرت القوة المتسللة على الإندحار بعد وقوع إصابات محققة في صفوفها.

أما في بيت حانون، فقالت القسام إنها خاضت اشتباكا عنيفا مع قوة إسرائيلية خاصة تسللت قرب المدرسة الزراعية شرق البلدة، وأن وحداتها أرغمتها على الاندحار.

كما اشتبكت وحداتها بالأسلحة المتوسطة مع قوة خاصة شرق خانيونس في ساعات الفجر الأولى، وأطلقت تجاهها قذيفة مضادة للأفراد.

من جانبه، أعلن جيش الاحتلال أن ضررا لحق بجرافة ثقيلة تابعة له في جنوب قطاع غزة، بعد إصابتها بصاروخ مضاد للدبابات فجر اليوم الجمعة، دون وقوع إصابات في صفوف جنوده.

وقال الجيش في تغريدة على حسابه الرسمي في (تويتر) "ضرب صاروخ مضاد للدبابات جرافة ثقيلة تابعة للجيش الإسرائيلي في جنوبي قطاع غزة ما تسبب بأضرار، ولكن لم يسجل وقوع إصابات".

وتخوض المقاومة الفلسطينية، منذ فجر اليوم، اشتباكات عنيفة مع جيش الاحتلال، على الحدود الشرقية لمدينتي رفح وخانيونس جنوبي قطاع غزة، وعلى الحدود الشمالية لبلدتي بيت لاهيا وبيت حانون شمال القطاع.

وأوضح شهود عيان أن مقاتلات مروحية إسرائيلية، تشارك في الاشتباكات بإطلاق الصواريخ، ونيران أسلحتها الرشاشة، مؤكدين أن عناصر المقاومة يستخدمون القذائف المضادة للدروع والأسلحة الرشاشة المتوسطة.

وأضاف الشهود أن آليات جيش الاحتلال المتوغلة، أطلقت نيران أسلحتها الرشاشة والعشرات من قنابل الغاز السامة والقنابل الضوئية فوق منازل وأراض الفلسطينيين شمال قطاع غزة، وفي محافظتي خانيونس ورفح جنوب القطاع.

ويشن جيش الاحتلال منذ مساء الخميس سلسلة غارات جوية ومدفعية وأخرى بحرية، مكثفة على مناطق مختلفة في قطاع غزة، هي الأعنف منذ بداية العملية العسكرية على القطاع، في يوم 7 يوليو/ تموز الجاري، والتي أطلقت عليها اسم "الجرف الصامد".

وأعلن جيش الاحتلال، مساء الخميس، بدء عملية عسكرية برية محدودة ضد قطاع غزة، وذلك بعد عشرة أيام من العدوان المستمر والذي أسفر عن 149 شهيداً و1930 جريحا.

ملفات أخرى متعلفة