نسخة تجريبية
الرئيسية آراء آخر تحديث: الخميس, 19 يونيو, 2014, 22:54 بتوقيت القدس

هل تجتاح (إسرائيل) الخليل؟

هشام منور

اعترفت الحكومة الإسرائيلية أخيراً باختفاء ثلاثة من مستوطنيها في مدينة الخليل الأسبوع الماضي، على مضض، بعد أن فشلت محاولات التكتم على الخبر في التقليل من وقعه على الشارع الإسرائيلي المستعد للانقضاض على حكومته في أي لحظة.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أعلن قبيل بدء اجتماع الحكومة الإسرائيلية أن أعضاء من حركة "حماس" هم من يقفون وراء عملية اختفاء المستوطنين الثلاثة في الخليل، مؤكدا أنه ستكون هناك عواقب وخيمة، وأكد نتنياهو ان انعكاسات خطيرة ستترتب على هذا الامر، مشيرا الى ان (اسرائيل) ستركز جهودها حاليا على اعادة المختفين الى ذويهم. كما اكدت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية انه لأول مرة تعقد حكومة الاحتلال إحدى جلساتها الأسبوعية في قاعدة "كيريا" العسكرية في مقر وزارة الجيش وسط تل أبيب.

اما وزير الأمن الداخلي موشي يعالون، فقد تعهد بالوصول إلى المختطفين والإفراج عنهم، مشيراً إلى استنفار كافة القوات العسكرية وعلى مدار الساعة، وأن محاولات الاسر ليست جديدة، معيداً إلى الأذهان إحباط أكثر من ثلاثين محاولة كهذه العام المنصرم وأربع عشرة محاولة أخرى العام الحالي.

كما ذكرت القناة العاشرة في التلفزيون الاسرائيلي ان (اسرائيل) طلبت مساعدة مصر للاتصال بحماس، في محاولة للبحث عن الجنود المخطوفين في منطقة الخليل. ونقلت القناة عن مصدر عسكري اسرائيلي قوله: إن عمليات البحث لم تسفر عن اي تقدم حتى الان، فيما تجري عمليات البحث "من بيت لبيت" في كافة القرى المحيطة بمدينة الخليل. وذكر موقع "نيوز" الإسرائيلي، أن نتنياهو يستعد لرد عسكري وخاصة ضد حركتي المقاومة الإسلامية "حماس"، والجهاد الإسلامي في فلسطين. وكشف الموقع ذاته، أنه في جلسة المشاورات بين نتنياهو ووزير الأمن ووزير الخارجية افيغدور ليبرمان أعطى الأول تعليماته لتجهيز توصيات للمستوى السياسي للقيام بعمليات رد من قبل (اسرائيل) رداً على اسر الاسرائيليين الثلاثة، قائلا: أنا أرى في السلطة الفلسطينية المسؤول الأول عن مصير الإسرائيليين المفقودين.

صحيفة "هآرتس" قالت على موقعها الالكتروني: إن جيش الاحتلال الإسرائيلي بدأ باستدعاء عدد محدود من قوات الاحتياط في إطار حشد قوات كبيرة من جيش الاحتلال في الضفة الغربية، وخصوصاً في المناطق الجنوبية لها، في أعقاب أسر المستوطنين الثلاثة. وأضافت أن المئات من الجنود الإسرائيليين من كتيبة "شمشون" ولواء "كفير" أوقفوا تدريباتهم في مرتفعات الجولان، ويتوجهون إلى منطقة الخليل في جنوب الضفة. ووفقا للتقارير، فإنه يتوقع أن يشارك هؤلاء الجنود في تطبيق الإغلاق العسكري الذي فرضه الاحتلال على الخليل ومنطقتها، ويبلغ عدد قوات الاحتلال في المدينة وضواحيها أكثر من 2500 جندي.

جيش الاحتلال الإسرائيلي أطلق على عملياته في مدينة الخليل اسم "عودة الأخوة"، وتشير التقديرات الإسرائيلية إلى أن الجيش سيقوم بتنفيذ عمليات محدودة في مدينة الخليل، وتأتي هذه التقديرات في أعقاب اعتقال ما يقارب 100 فلسطيني الليلة الماضية بينهم قيادات في حركة حماس.

لم تنكر القيادات الأمنية الإسرائيلية أن عملية أسر المستوطنين الثلاثة او اختطافهم مرتبطة بإضراب الأسرى عن الطعام والمستمر منذ أكثر من شهر ونصف الشهر، فقد وصف ضابط كبير في الجيش الإسرائيلي قضية اختفاء الثلاثة جنود من الجيش الإسرائيلي بأن لها علاقة وطيدة بإضراب الأسرى الإداريين، وأن هذه القضية من شأنها خلق تصعيد في المرحلة القادمة.

ورغم ان كل المؤشرات باتت تربط عملية أسر المستوطنين أو الجنود الثلاثة بإضراب الأسرى الفلسطينيين عن الطعام واحتمال مبادلتهم بهم، إلا أن الجناح المتشدد في الحكومة الإسرائيلية والذي يتزعمه وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان لا يزال يعاند ويرفض أي عروض في هذا السياق، إذ قال وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان: إن (اسرائيل) لن تعقد صفقة جديدة لتبادل الاسرى. واكد في سياق حديث مع اذاعة الجيش، انه لن يتم الافراج عن اسرى فلسطينيين من السجون الاسرائيلية لا كبادرة حسن نية ولا باي طريقة اخرى.

هذا الموقف المتصلب لا تشاركه فيه قيادات في الأمن والموساد والجيش الإسرائيلي، فقد عبر رئيس الموساد، تامير باردو، خلال اجتماع للمجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون السياسية والأمنية، وتم خلاله البحث في تقرير "لجنة شمغار" حول تبادل الأسرى ومشروع القانون لمنع منح عفو عن أسرى فلسطينيين، عن معارضته لمشروع القانون هذا.

تبدو الحكومة الإسرائيلية على وشك الذهاب باتجاه خيار المواجهة والقوة العسكرية في سبيل إيجاد مستوطنيها الثلاثة، وهو ما قد ينذر باجتياح الخليل قريباً أو ربما محاصرتها كما يحدث مع كامل قطاع غزة، وربما أشعلت هذه المواجهات انتفاضة ثالثة ضد التغول الإسرائيلي العسكري والتعاون الأمني المشترك مع السلطة، التي لم تبخل حتى الآن بأي جهد لتسهيل عمل القوات الامنية الإسرائيلية، فهل تشهد الأيام المقبلة تطورات دراماتيكية قد تشعل المنطقة الرابضة على برميل متفجر أصلاً؟!.

فلسطين أون لاين

هذا الخبر يتحدث عن اختفاء جنود إسرائيليين , عملية الخليل ,

تعليقات الزوار التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة فلسطين وإنما تعبر عن رأي أصحابها

تعليقات Facebook

آخر الأخبار على بريدك الإلكتروني:

انضم لأكثر من 3,620 مشترك.

عد الإشتراك ستصلك رسالة عبر بريدك الإلكتروني، برجاء الضغط على الرابط الموجود فيها لتفعيل اشتراكك ، نعدك برسالة واحدة فقط يوميًا بأهم أخبار اليوم.