نسخة تجريبية
الرئيسية آراء آخر تحديث: الإثنين, 02 يونيو, 2014, 22:24 بتوقيت القدس

على هامش إعلان حكومة "التوافق"

د.عصام شاور

يمكننا القول بأن تشكيل حكومة التوافق هو بداية دخول المصالحة حيز التنفيذ, ولكن ما زال أمام الشعب الفلسطيني الكثير حتى إزالة آثار الانقسام وعودة المياه إلى مجاريها، ولا بد من سعي حثيث ونوايا طيبة لتحقيق أماني شعبنا.

الحكومة بفضل الله تشكلت ولكن يلزمها خطوة أخيرة لممارسة مهامها وهي نيل الثقة من المجلس التشريعي بعدما يعود إلى مزاولة مهامه بدعوة من الرئيس محمود عباس، وإعادة تفعيل المجلس التشريعي شرط أساس من شروط المصالحة، وكذلك هي ضمانة قوية لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه بين فتح وحماس.

وزارة الأسرى كانت عقبة اللحظات الأخيرة بين فتح وحماس تم تجاوزها بطريقة مبهمة، ومن المهم الإشارة إلى أنه لا يحق للحكومة الجديدة اتخاذ أي قرار قبل نيل الثقة من المجلس التشريعي، وكذلك فإن المجلس التشريعي قادر على إلغاء أي قرار حكومي متى شاء, كما يمكنه سحب الثقة من الحكومة بأكملها أو من وزير بعينه ولذلك لا بد من تجنب اتخاذ القرارات الفردية حتى تسير المصالحة في طريقها الصحيح والسهل.

لاحظنا أن بعض الإعلام الفلسطيني ما زال يمارس هواية التخريب والتنكيد، فهو مثلاً يصف رئيس الوزراء السابق هينة برئيس الوزراء "الأسبق", بينما يحفظ للدكتور محمود الهباش صفته السابقة رغم خروجه من الحكومة، ونذكر ذلك لتذكير الجميع بالتزام الحياد ومحاولة التعايش مع المصالحة والأجواء الصحية التي قد يجد بعض المأزومين صعوبة في التعايش معها.

ولأن قضية الأسرى قضية وطنية بامتياز فإننا نختم بالتذكير بأن نصرتهم لا تأتي من باب "المزايدة", ونحن لا نخشى المزايدة بل نخشى "المناقصة"، حيث إن الضغط الأوروبي والأمريكي الذي كشفت عنه السلطة الفلسطينية تجاه إلغاء وزارة الأسرى إنما هو مقدمة لـحرمان الأسرى من دعم السلطة وكل دعم وطني يقدم إليهم بهدف ضرب صمودهم وصمود الشعب الفلسطيني بأسره ومقدمة لـ" تجريم" دعم الأسرى الفلسطينيين واعتباره دعمًا "للإرهاب" وما هو كذلك.

فلسطين أون لاين

هذا الخبر يتحدث عن المصالحة , الانقسام , حماس , فتح , الحكومة ,

تعليقات الزوار التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة فلسطين وإنما تعبر عن رأي أصحابها

تعليقات Facebook

آخر الأخبار على بريدك الإلكتروني:

انضم لأكثر من 3,620 مشترك.

عد الإشتراك ستصلك رسالة عبر بريدك الإلكتروني، برجاء الضغط على الرابط الموجود فيها لتفعيل اشتراكك ، نعدك برسالة واحدة فقط يوميًا بأهم أخبار اليوم.