حماس: الحكومة تعرض على التشريعي بعد شهر

المتحدث باسم حركة "حماس" سامي أبو زهري (ارشيف)
قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إن حكومة التوافق الفلسطيني التي أدت اليمين القانونية أمام رئيس السلطة محمود عباس ستباشر عملها منذ اليوم الاثنين 2-6-2014، وستعرض على المجلس التشريعي لنيل الثقة بعد 30 يوماً.

وأوضح المتحدث باسم الحركة سامي أبو زهري في تصريحات صحفية متلفزة، اليوم الاثنين: "الشعب الفلسطيني الآن أمام لحظة فارقة ولحظة تحول على طريق إنهاء الانقسام, وهي خطوة واسعة على طريق الوحدة وهي نتاج جهد كبير وهي خطوة كبيرة ونقلة واسعة في سبيل وحدة الشعب الفلسطيني".

وأشار إلى أن الاتصالات كانت مكثفة حتى الساعة الأخيرة قبل إعلان الحكومة لحل قضية وزارة الأسرى، مؤكداً أنه تم التوصل إلى صيغة مقبولة تضمن بقاء الوزارة على حالها وأن يتولى أمرها رئيس الوزراء رامي الحمد لله، وسيكلف وزيراً في وقت لاحق.

واعتبر أبو زهري، منع الاحتلال وزراء غزة من السفر إلى الضفة الغربية لأداء اليمين أمام الرئيس "لا تفسير سوى أن سلطات الاحتلال تسعى لتكريس الانقسام وعدم تمكين الشعب الفلسطيني من تشكيل حكومة توافقية".

ورأى أن من المبكر الحديث عن ترتيبات حضور وزراء القاطنون في الضفة إلى غزة.

ووقعت منظمة التحرير الفلسطينية التي تسيطر عليها حركة فتح، وحماس في 23 نيسان/أبريل اتفاقا جديدا لوضع حد للانقسام السياسي بين الضفة الغربية وغزة منذ 2007.

ونصت هذه الوثيقة على أن يتم في 28 أيار/مايو على ابعد تقدير، تشكيل حكومة توافق وطني تضم شخصيات مستقلة دون تفويض سياسي مكلفة تنظيم انتخابات خلال ستة أشهر.

وكلف الرئيس عباس الخميس 29-5-2014 رسميا بالاتفاق مع حماس رئيس الوزراء رامي الحمد الله رئاسة حكومة التوافق الوطني الذي أدى ووزراء حكومته اليمين القانونية أمام الرئيس عباس اليوم الاثنين 2-6-2014

ملفات أخرى متعلفة