نسخة تجريبية

خط "الطباشير" يُحاصر النمل ولا يتجاوزه!

الفلفل.. الكافور.. لكل حشرة ما يطردها

الرئيسية قضايا آخر تحديث: الأحد, 23 مايو, 2010, 09:36 بتوقيت القدس

غزة - هدى بارود

 العناية الدائمة بالمنزل تجعله صحياً لا تستوطنه الحشرات أرشيف
العناية الدائمة بالمنزل تجعله صحياً لا تستوطنه الحشرات (أرشيف)
ثلاثة صغار ووالدتهم مُجندون كلٌ بـ "حذاء" يضرب به الأرض إن رآه يخرجُ من تحت " السرير"، فبعد حصار مُطول لغرفة النوم، قَلبت الأم فيها الأثاث رأسا على عقب وسَلحت أبناءها بالأحذية تأهباً للقضاء على " فأر" كبير فرَّ هاربا من مخبئه بعد قتل أفراد الأسرة لأبنائه، استطاعوا الإمساك به و" إشباعه" ضرباً.

مشهد ليس غريباً عليك عزيزي القارئ بكل تأكيد، ونعلم في " فلسطين" أن اقتراح استعمال المبيدات الحشرية والسموم للقضاء على الحشرات المنزلية، سيكون الحل الذي تتبناه، لسهولته... ولكن هل فكرت بالاستغناء عن "السموم" واستبدالها بـ " الكمون" والنعناع البري وورق الغار ؟!!

تظن أنها طريقة تقليدية لا نتيجة " حقيقية" لها، أو تعتقد أنها ضروب من الخيال لا فائدة ترجى منها، خاصة وأنها " لا تقتل" فوراً؟..
إن كنت من أصحاب التفكير هذا، ندعوك لقراءة التقرير التالي " علَّه " يكون طريقاً نحو تغيير وسائل مُحاربة الحشرات المنزلية بالكيماويات.


الحاجة أم محمد رزق (71) عاماً والتي تمتلئ نوافذها بأوان مزروعة " ريحان" ومرامية، تخلو شقتها الصغيرة تقريباً من الذباب والبعوض، لأنها تُشعل أعواد المرامية ليلة كل يوم.

تقول لـ " فلسطين": " منذ صغري وأنا أعتمد على النباتات والأعشاب في طرد الحشرات، وزاد اعتمادي عليها بعد انتقالي للسكن مع ابني في شقته الجديدة، وليس من المنطقي أن نجد الصراصير والفئران والبعوض فيها"، أضافت ضاحكة :" كنت يوميا أقتل صراصير و" سحالي" في منزلي القديم، خاصة وأنه في منطقة زراعية وبناؤه متواضع".

وعن طريقة استخدامها لأعواد المرامية، تقول:" قبل المساء أغلق منافذ البيت كلها عدا واحد، وأشعل أعواد المرامية التي تطرد رائحتها البعوض، ويزداد اعتمادي عليها في الصيف بالتحديد".

ترفض رزق استخدام المبيدات الحشرية بتاتا، لأن رائحتها تسبب الأمراض، في حين رائحة الأعشاب الطبيعية الزكية تُلطف جو البيت حتى لو أُحرقت، تبعا لها..

وهذا بالتحديد ما ركزت عليه شَقيقتها الأصغر عمرا فاطمة التي قابلناها صُدفة في منزل أم محمد، حيث قالت: " تعلمنا من والدنا الطرق الطبيعية في طرد الحشرات المنزلية، إلا أنني أضفت عليها بعض الطرق التي عرفتها من زوجي الممرض".

ومن الطرق الجديدة التي تتبعها فاطمة " لوح اللزق الحلو" للإمساك بالذباب، وهو عبارة عن شريط لاصق ترش عليه مادة حلوة المذاق ومُخصصة لجذب الذباب، وإذا ما اقترب منها التصق فيها.. "كأنها خيوط عنكبوت تعلق فيها الذبابة" أضافت مُعلقة..

ولطرد الفئران تستغل فاطمة كرهها لرائحة البابونج القوية، فتُعذبها "ناثرة" البابونج على أبواب "حُفر" الفئران، كما تقول مُضيفة :" ولأتخلص من عث الثياب أضع بعض الصابون عطر الرائحة في الخزن، فأحمي ملابسي من هذه الحشرة"..


أترى معي عزيزي القارئ.. فاطمة وشقيقتها أم محمد تعتمدان على الأعشاب الطبيعية في طرد الحشرات والتخلص منها، وهي تؤتي نتيجة جيدة وفق تجربتهن، عدا عن أنها طريقة آمنة جدا على صحة أفراد العائلة، فتخيل معي لو أن طفلك الرضيع يتعرض "للدغات" البعوض ليلا، ولحمايته رششت مبيدا حشرية في الغرفة، فتلوث جوها ومات البعوض، ونقلتَ ابنك بعدها بدقائق لطبيب يُعالجه من اختناق أو حساسية في صدره الصغير!!..

تابع معنا التقرير لتعرف طرقا أخرى لطرد الحشرات، وهذه المرة من أفواه " عطارين" يعملون في سوق الزاوية في مدينة غزة، التقتهم " فلسطين" في مكان عملهم في "الزاوية"..

العطار نبيل برزق رغم استيائه من الإقبال " القليل" جدا على محلات العطارة لشراء وصفات قتل الحشرات المنزلية أو طردها، إلا أنه لا يكف عن النصح باستعمالها لنظافتها البيئية وفاعليتها.

يقول: " إذا استعملت ربة المنزل الأعشاب الطبيعية لن تخشى على أطفالها الصغار منها، وإذا ما نقل مثلا ابنها الأعشاب من الأرض إلى فمه، لن تسبب له الأمراض أو التسمم، في حين تقتله أو تضره كثيرا الكيميائية منها".

وعن الطرق الطبيعية للتخلص من الحشرات، وبدءاً بالذباب، قال برزق :" ازرعي النعناع في أصيص صغير وضعيه على النافذة، فالذباب ينفر من رائحته ويهرب، وكذلك نوع من النبات الشائك يُسمى حشيشة الدود أو الملك، وهي أيضا تطرد الذباب".

ومن الطرق التي ذكرها كاستغلال لنقطة ضعف عند الذباب، هي تعليق " كيس ماء " على النافذة الأمر الذي يُثقل كثافة عيونها ويدفعها للهرب، مُعقبا بتساؤل :" هذه الطرق سهلة التحضير وغير ضارة فلم يعزف الناس عنها؟".

وعن طريقة طرد الفئران، قال برزق:" إذا ما رشت ربة المنزل القليل من الفلفل الأسمر أمام عتبة منزلها وفي الشقوق التي يختبئ بها الفئران، فإنها ستفر تاركة المنزل، خاصة وأن رائحة الفلفل الأسمر تخنقها وتؤذيها".

وتابع :" تكره الفئران رائحة البابونج البري، فإذا زرعته ربة المنزل في بيتها، لن تقترب منه الفئران، وإذا استعملت النعناع البري ونبات الملك أو حشيشة الدود الملفوفات داخل قطع قماش صغيرة، تحت الدواليب وغيره، لن تقترب الفئران منه".
وللتخلص من العث "غول الفراش" نصح "بدس" مادة النفتالين بين الملابس والفراش بعد حفظها بعلبة كرتونية مُحكمة الغطاء، وبالإمكان الاستغناء عن النفتالين -وهي مادة يدخل الماء و"الشبة" في تصنيعها- واستبدالها بالصابون عَطر الرائحة.

والنمل عدو المنزل "المحلي" لكن التخلص منه وفق برزق "سهل جدا" إذ يُمكنك عزيزي القارئ طرده بالكمون بعد رشه في شقوق النمل والزوايا التي ينتشر فيها وتركها طوال الليل.

وقال :" القرفة المطحونة لو رشت أيضا في مداخل بيوت النمل فإنها تحبسها داخل الأرض ولا تطردها، وأيضا إذا ما رسم صاحب المنزل خطا بالطباشير لن يتعداه النمل أبدا، لذلك فرسمه على عتبة المنزل أو حواف النوافذ يحمي منزلك من غزو النمل".

وفي طريقة "مُجهزة" لقتل النمل، قال: " الخل الأبيض مخففا بالماء ويُضاف إليه صابون، طريقة مُركبة للقضاء على النمل"، وهي بالتفصيل، ثلاثة أكواب ماء وثلث كوب خل أبيض ومكعبا صابون تُخلط مع بعضها البعض ويُرش فيها النمل فيموت.

ولقتل الصراصير وطردها، طُرق متعددة ذكر برزق منها :" ورق الغار طارد جيد للصراصير، فإذا استخدم لإغلاق الشقوق التي تختبئ فيها ستهرب ولن تعود مرة أخرى، وهناك طريقة مُركبة أيضا وآمنة جدا تعتمد على حمض البوريك وسكر ودقيق ولبن بودرة، بنسب متساوية تُشكل منها كُرات صغيرة وتوضع في الشقوق التي تختبئ فيها الصراصير أيضا".

وللأفاعي والثعابين طريقة سهلة للـ " تخلص"، إذ يُرش " ملح الفسيخ" على عتبة المنازل في المناطق التي تكثر فيها الأفاعي، فهو يعمل على طردها من "المكان كله" وفق برزق..


هناك طرق سهلة وبسيطة يُمكنك عزيزي القارئ إتباعها بصورة آمنة تُخلصك من الحشرات السابق ذكرها بسهولة، وغيرها بإمكانك طرده إذا تابعت معنا بقية التقرير.
العطار أبو مصطفى زين الدين تابع عن زميله طرق التخلص من " أم بريص "، قائلاً: " نشاء الطعام لو خُفف بالماء ورُشت به أم بريص تثقل حركته ويقع على الأرض وبإمكانك وقتها قتله بسهولة، وإذا أردت طرده نهائيا من محيط بيتك، يكفي أن تضعي قشور البيض أمامه ليهرب دون عودة".

وأضاف زين الدين: " إذا لُفت نبتة الشيح في قطعة قماش خفيفة وعُلقت في أرجاء المنزل، لن تدخلها أم بريص، وكذلك لو رش المنزل بالزعفران أو بخر بأعواد البان، لن تدخله أبدا"..

وللتخلص من بق الفراش، وهي حشرة سمراء صغيرة تمتص دم ضحيتها، قال: " العطور المركبة والكلور والماء الحار إذا ما استخدمت بإمكانها قتل البق، والبخار والماء الساخن أيضا إذا ما غُسلت به أسرة النوم والفراش تقضي على الحشرة".

وبإمكانك طرده وفق زين الدين مُستخدما الريحان الذي يوضع في أكياس المخدات وبالقرب من السرير، ولحرق ورق الكافور أو أعواده فوائد عديدة من أهمها طرد البق و"الناموس"، قائلا " بذور الكافور وأوراقه تحرق كبخور يطرد الحشرات كالناموس والبق والذباب أحيانا"..

وللتخلص من الحشرات الطائرة بشكل عام نصح بـ " استعمال مثبت الشعر مُباشرة على الذباب، وزرع النعناع في المنزل لطرد الذباب، والريحان لإبعاد الناموس، ويمكنك إذابة بعض الصابون في الماء واستخدامه كمبيد لبعض الحشرات".

وكنصائح عامة وقائية يُمكنك عزيزي القارئ حماية منزلك بحفظ قاذورات المطبخ وكافة الفضلات في صناديق قمامة محكمة الإغلاق، مع مراعاة تطهيرها بين فترة وأخرى، إضافة إلى تجديد هواء خزائن الطعام في المطبخ وسد ثقوب المنزل بالإسمنت أو الجبس، واستخدام "الشبك" على النوافذ لمنع دخول الحشرات، وحاول قدر الإمكان الابتعاد عن المركبات الكيميائية التي تؤذيك وتؤذي صحة أبنائك..

فلسطين

هذا الخبر يتحدث عن الأعشاب الطبيعية , مكافحة الحشرات ,

تعليقات الزوار التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة فلسطين وإنما تعبر عن رأي أصحابها

تعليقات Facebook

آخر الأخبار على بريدك الإلكتروني:

انضم لأكثر من 3,620 مشترك.

عد الإشتراك ستصلك رسالة عبر بريدك الإلكتروني، برجاء الضغط على الرابط الموجود فيها لتفعيل اشتراكك ، نعدك برسالة واحدة فقط يوميًا بأهم أخبار اليوم.