​مقدارها 9 شواكل

زكاة الفطر واجبة على المسلم لا الجنين

غزة/ مريم الشوبكي:

شُرعت زكاة الفطر في السنة الثانية من الهجرة، وهي السَّنَّة نفسها التي فرض الله فيها صوم رمضان، ودليل مشروعيتها ثبت في السنة في أحاديث عدة، منها ما رواه أبو سعيد الخدري رضي الله عنه، قال: "كنا نخرج زكاة الفطر إذ كان فينا رسول الله....".

بيّن رئيس رابطة علماء فلسطين في رفح الشيخ عدنان حسان أن زكاة الفطر هي من الأمور الواجبة على المسلمين وتجب بغروب شمس ليلة العيد، جاء في فرضيتها وحقها، وَعَن ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما قَالَ: "فَرَضَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ زَكَاةَ الْفِطْرِ طُهْرَةً لِلصَّائِمِ مِنَ اللَّغْوِ وَالرَّفَثِ، وَطُعْمَةً لِلْمَسَاكِينِ، فَمَنْ أَدَّاهَا قَبْلَ الصَّلَاةِ فَهِيَ زَكَاةٌ مَقْبُولَةٌ، وَمَنْ أَدَّاهَا بَعْدَ الصَّلَاةِ فَهِيَ صَدَقَةٌ مِنَ الصَّدَقَاتِ". رَوَاهُ أَبُو دَاوُد وَابْنُ مَاجَهْ.

وأوضح حسان لـ"فلسطين" أن زكاة الفطر واجبة على كل مسلم حر أو عبد صغير أو كبير يمتلك قوت ليلة العيد ويوم العيد وجب عليه إخراج الزكاة، وهي عبادة تهدف إلى تطهير النفس، وهي طهرة للصائم، قال تعالى "قد أفلح من تزكى".

وعن مقدار زكاة الفطر، ذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم حدد معيارها ومقدارها صاع من غالب قوت أهل البلد، في حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه: (كنا نعطيها زمن النبي صلى الله عليه وسلم صاعاً من طعام، أو صاعاً من تمر، أو صاعاً من شعير، أو صاعاً من زبيب، أو صاعاً من أقط) [متفق عليه].

وأشار حسان إلى أن الزكاة تعطى للفقراء والمساكين لإغنائهم عن السؤال في هذه اليوم العظيم لكي يعم الفرح في كل بيت من بيوت المسلمين، قال صلى الله عليه وسلم فيهم: { أغنوهم عن المسألة هذا اليوم } رواه البيهقي .

هل زكاة فطر عن الجنين، أجاب: "لا تجب زكاة الفطر على الجنين، لأنها وجبت على المسلم الذي على قيد الحياة، وإن أراد أبواه أو من تلزمه نفقة الجنين أن يخرج زكاة الفطر تطوعا وحسبة لله كما فعل عثمان بن عفان رضي الله عنه كان يخرج زكاة الفطر عن الجنين".

ولفت حسان إلى أن العلماء انقسموا إلى رأيين في أصناف الزكاة، رأي الجمهور قالوا: إن الزكاة على العين أي القمح أو الشعير أو الأرز أو التمر أو الزبيب، والرأي الثاني الأحناف قالوا: إن اخراج القيمة هي الأولى في منفعة الفقير، ولعل الراجح في هذه الأيام إخراج القيمة لأن حاجة الفقير متعدية عن الطعام.

وذكر أن مقدار زكاة الفطر هذا العام حسب ما قدر مفتي القدس والديار الاسلامية لأهل غزة ب9 شواكل، قائلا : " كل إنسان يجب أن يرى حاله ويراعي كيف يخرج هذا المال، أي هي المتوسط بين الدقيق والأرز، هل الغني يخرج كغيره من الناس البسطاء؟ أميل في حق كل إنسان أن يقيس على نفسه ودخله، ويختار صنفا يخرجه عن جميع أفراد أسرته".

ولفت رئيس رابطة علماء فلسطين برفح إلى أن الفقير المعدم الذي لا يملك قوت ليلة العيد وملكها في هذا الوقت المتأخر وفاضت عن حاجته، عليه أن يخرج صنفا مما عنده ويعطي غيره من الفقراء والمساكين.