إقرأ المزيد


يوسف يحذر من خطط الاحتلال لتقسيم الأقصى

لندن - فلسطين أون لاين

أكد عصام يوسف رئيس الهيئة الشعبية العالمية لدعم غزة، على ضرورة فتح المسجد الأقصى للمصلين وعدم إغلاقه بتاتاً تحت حجج وذرائع مختلفة، محذراً من تكرار تجربة الحرام الإبراهيمي بتقسيمه.

وقال يوسف في تصريح صحفي مكتوب نشره اليوم الثلاثاء: "إن ما يتعرض له المسجد الأقصى من إغلاق تام ومنع الصلاة ورفع الآذان فيه واعتقال حراسه ومشايخه والأئمة والعلماء والاعتداء على المصلين والمصليات سابقة خطيرة يتغول بها الاحتلال على الشعب الفلسطيني، محتميا بتصريحات مسؤولين عرب عن تقاربات وتفاهمات معه وإدانة للمقاومة الفلسطينية".

وأكد يوسف أن الاحتلال الإسرائيلي يستغل الخلافات العربية للاستفراد في القدس والأقصى وفلسطين بأكملها بتشديد حصار القدس والضفة الغربية والداخل وقطاع غزة.

وقال إنه "حان للعرب أن يضعوا خلافاتهم جانبا، وأن يعودوا لجمع شملهم، وأن يعرفوا أن عدوهم الوحيد هو إسرائيل الذي لا يعرف للمعاهدات واتفاقيات السلام أي معنى".

وحث على ضرورة التوحد الفلسطيني لحماية القدس والأقصى، مؤكداً أن موقف رسمي وفصائلي وشعبي وتوحد خلف القدس والأقصى يعني مزيداً من الصمود في وجه الاحتلال والدفاع عن الأقصى.

وأشاد رئيس الهيئة الشعبية العالمية لدعم غزة، بصمود المصلين المرابطين والمرابطات في وجه الاحتلال وسياسته واعتداءاته.

كما أشاد بالموقف الأردني الذي ركز ودعا لوقف العدوان الإسرائيلي على الأقصى ومصليه، والدعوة المباشرة لفتح الأقصى المبارك امام المسلمين، وعودة الوضع في الحرم القدسي الشريف ليكون خالصا للمسلمين وخاصة الفلسطينيين منهم، بالإضافة لدور الخارجية المصرية المنددة بالعدوان الإسرائيلي غير المسبوق على الأقصى.

وطالب يوسف الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي بموقف حازم قبل فوات الأوان، وحث الشعوب العربية والإسلامية إلى حراك شعبي فاعل وكبير لإدانة هذا العدوان وتحويله إلى دعم مالي ومادي لشعب فلسطين، والتنديد بدعوات التطبيع مع الاحتلال ووصف المقاومة الفلسطينية بالإرهاب في سابقة خطيرة وغير مسبوقة.

تحرير إلكتروني: