​"يديعوت": السلطة أدلت بمعلومات بمسؤولية ماهر عبيد عن العمليات

القيادي في حركة حماس ماهر عبيد (أرشيف)
غزة- ترجمة فلسطين أون لاين

زعمت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، اليوم الأربعاء، تلقيها معلومات أمنية من قبل السلطة الفلسطينية بقيام القيادي في حركة حماس ماهر عبيد بالتخطيط لتنفيذ عمليات عسكرية ضد أهداف إسرائيلية.

فيما اتهم الاحتلال القيادي عبيد بتوجيه ضربات عسكرية من الخارج عن طريق قيامه بتكليف قيادات من داخل الضفة الغربية بتجنيد وإعداد خلايا عسكرية ناشطة.

وبناء على المعطيات الأمنية من قبل أجهزة أمن السلطة، فقد وصفت الصحيفة عبيد أنه "مهندس عمليات حماس الحقيقي" في الضفة الغربية المحتلة.

وعزت الصحيفة قيام عبيد بالتخطيط لتوجيه عمليات ضد الاحتلال إلى قربه من صالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي لحماس الذي عُين بعد اغتيال مسؤول ملف الضفة الغربية في حماس القائد مازن فقها.

وأضافت الصحيفة نقلاً عن المصادر الأمنية في السلطة الفلسطينية – حسب زعمها- أن القيادي في حماس ماهر عبيد له صلة وطيدة بإيران وعين خليفة لمازن فقها حيث يدير عبيد ملف الضفة الغربية بحركة حماس.

كما أفادت المصادر أن عبيد يقسم الضفة الغربية إلى ثلاثة أقسام (جنوب وسْط وشمال)، بحيث يدير كل منطقة مسؤول من حماس له اتصال مباشر معه.

وقالت أجهزة أمن السلطة إن المسؤول عن جنوب الضفة أي منطقتي الخليل وبيت لحم هو الأسير المحرر عبد الرحمن غنيمات قائد خلية صوريف العسكرية التابعة لحركة حماس، وإن المسؤول عن وسط الضفة بما فيها شرقي القدس ورام الله هو عبد الله عرار وهو أيضا أسير محرر في صفقة شاليط عام 2011، وإن المسؤول عن شمال الضفة المتمثلة في مناطق جنين نابلس طوباس طولكرم وقلقيلية هو الأسير المحرر فرسان خليفة، بحسب زعم الصحيفة.

وتابعت الصحيفة "في ظل التوتر الأمني في المرحلة الحالية تواصل السلطة الفلسطينية التنسيق الأمني مع الجانب الإسرائيلي وتقوم بالوظائف الموكلة إليها، حيث صرح المصدر الفلسطيني الرسمي أن السلطة أحبطت الكثير الكثير من العمليات التي كان من المفترض أن تنفذ ضد أهداف إسرائيلية".

وأردفت "ذكر المصدر الفلسطيني الرسمي أن السلطة الفلسطينية أحبطت قبل أسبوعين عملية كانت مخططة من قبل شابين فلسطينيين حيث نويا تنفيذها داخل الأراضي المحتلة عام 1948، وأكد المصدر أن الأجهزة الأمنية الفلسطينية اعتقلتهما وهما من سكان مخيمي عسكر وبلاطة دون أن يذكر مكان الاعتقال بالتحديد".

وقال المصدر الفلسطيني، بحسب الصحيفة، إن "الأجهزة الأمنية الفلسطينية داهمت مقبرة في قرية الشويكة قرب طولكرم واعتقلت الشابين اللذين خططا بنفسيهما للعملية المزمع تنفيذها داخل الأراضي المحتلة عام 1948 ووفقا للمصدر أن هذه العملية على وجه التحديد لم يخطط لها من الخارج كسائر العمليات".