يدعو واشنطن وطهران إلى حل خلافاتهما سلميًا

صورة أرشيفية
نيويورك - وكالات:

دعا مجلس الأمن الدولي، فجر اليوم الثلاثاء، كلاً من الولايات المتحدة الأمريكية وايران إلى حل خلافاتهما سلميًا عبر الحوار، وخفض التصعيد وإنهاء التوتر.


جاء ذلك في تصريحات أدلى بها الرئيس الدوري للمجلس، السفير الكويتي منصور العتيبي، عقب جلسة مشاورات مغلقة حول إيران، عُقدت بطلب أمريكي.

وقال العتيبي: "أدان المجلس الهجمات التي استهدفت ناقلات النفط في الخليج، واعتبرها تهديداً خطيرًا للملاحة البحرية وإمدادات الطاقة، وتهديدًا للسلم والأمن الدوليين".

وأضاف: "حث أعضاء المجلس الأطراف المعنية، وبقية بلدان المنطقة، على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس، واتخاذ إجراءات لخفض التصعيد وإنهاء التوتر".

وتابع: "أكد الأعضاء على ضرورة معالجة الخلافات بالطرق السلمية، عبر الحوار".

من جهته، اتهم المندوب الإيراني، السفير مجيد تخت روانجي، واشنطن بمنعه من حضور الجلسة.

وقال روانجي، في تصريحات صحفية: "لا يمكن أن يكون هناك حوار بيننا وبين الولايات المتحدة، في ظل استمرار التهديدات وحملات الترهيب".

وتشهد المنطقة توترا متصاعدا من قبل الولايات المتحدة ودول خليجية من جهة وإيران من جهة أخرى جراء تخلي طهران عن بعض التزاماتها في البرنامج النووي، إثر انسحاب واشنطن منه، وكذلك اتهام سعودي لها باستهداف منشآت نفطية عبر جماعة الحوثي اليمنية.

وتفاقم هذا التوتر عقب إسقاط إيران، الخميس الماضي، طائرة أمريكية مسيرة، قالت إنها اخترقت الأجواء الإيرانية، فيما قال الجيش الأمريكي إنها كانت تحلق في المجال الجوي الدولي.

وفي اطار التصعيد المتبادل، أعلنت البحرية الأمريكية، أمس الاثنين، وصول ثلاثة سفن حربية، إحداها هجومية، إلى منطقة الشرق الأوسط، وسط تصاعد التوترات مع إيران.

ونقلت قناة "الحرة" الأمريكية، عن مسؤول (لم تسمه) بالخارجية الأمريكية إن واشنطن تعمل على بناء تحالف مع دول خليجية ودول أخرى، لمراقبة ممارسات الإيرانيين، ومنع طهران من تقويض حرية التجارة والملاحة في مياه الخليج.