يافطات احتجاج على الوضع الأمني في مستوطنات "غلاف غزة"

الأمني ولاسيما مع استئناف اندلاع الحرائق بفعل البالونات الحارقة التي تُطلق من قطاع غزة.

وعلّق المستوطنون اليافطات على محاور رئيسية في الغلاف، ومن بينها مناطق "جسر كلية سبير، مفرق ياد مردخاي، مفرق ساعد"، إذ احتجوا على سياسة الصمت الحكومي تجاه مواصلة حرائق البالونات التي تسببت أمس فقط بأربعة حرائق في أرجاء الغلاف.

وكُتب في بعضها ما نصه "الحذر!!، منطقة عديمة النهج الحكومي، إذا ما تعرضت لصاروخ / حريق / طائرة ورقية / بالون، فما عليك سوى المحافظة على المسافة والاتصال على رئيس الحكومة".

وجاء ذلك، بعد أن أعلن ضباط أمن المستوطنات في غلاف غزة عن رفضهم إخماد الحرائق من الآن فصاعدًا.

وبرر ضباط الأمن قرارهم أن الحرائق ليست من اختصاصهم، وأنه ليست لديهم القدرة والدراية بإخماد الحرائق.

وجاء في بيان للضباط أنهم يتلقون الأوامر من الجيش بالذهاب لإخماد الحرائق على الرغم من أن هكذا أوامر ليست قانونية، وأن الجيش لم يقم بالتأمين عليهم من الإصابات أو الحوادث كما باقي الموظفين في وزارة الجيش.

وفي نهاية البيان أكد ضباط الأمن أن قرارهم نهائي لا رجعة عنه، وأن على الجيش البحث عن وكلاء آخرين لإخماد الحرائق.

ويستخدم شبان طائرات ورقية وبالونات كوسيلة لإيصال شعلة حارقة إلى المستوطنات الإسرائيلية المحيطة للقطاع، ضمن أدوات المقاومة الشعبية التي تصاعدت مع انطلاق مسيرات العودة وكسر الحصار في 30 مارس 2018؛ ردًا على اعتداء قوات الاحتلال على المسيرات السلمية.

تحرير صحفي: غزة/ فلسطين