وزيرة يمنية: 60% من العمال فقدوا وظائفهم

صورة أرشيفية
عدن - الأناضول

أعلنت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل اليمنية، إبتهاج الكمال، الأربعاء، أن خمسة ملايين عامل وعاملة، أي نحو 60 بالمئة من عدد العمال، فقدوا وظائفهم؛ جراء الحرب المستمرة في اليمن.

وقالت الوزيرة، في تصريح بمناسبة عيد العمال الموافق الأول من مايو/ أيار، إن "الحرب التي شنتها مليشيات الحوثي على الشعب اليمني أدت إلى إيقاف نحو خمسة ملايين عامل وعاملة، وهو ما يشكل 60 بالمئة من عدد العمال في البلاد".

ويشهد اليمن حربا بين القوات الموالية للحكومة ومسلحي جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، المسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014.

وأوضحت الكمال أن توقف نشاط الشركات المحلية والأجنبية التي كان يعملون فيها هؤلاء أدى إلى توقفهم عن العمل.

وزادت بأن "العمال كانوا أكثر المتضررين جراء انقلاب الميليشيات الحوثية على الشرعية الدستورية، وسيطرتها بقوة السلاح على مؤسسات الدولة، وإقصاء مئات العمال واستبدالهم بعناصر تابعة لها".

وقالت الوزيرة اليمنية إنه رغم الوضع الاستثنائي الذي تمر به البلاد، إلا أن خطط الحكومة الاقتصادية والتنموية للعام 2019 شملت استقطاب كثير من العمالة في مشاريع تنموية بمختلف المجالات.

وشددت على أهمية دور القطاع الخاص في دعم جهود الحكومة، من خلال توفير فرص عمل تسهم في تخفيف نسبة البطالة وتخفيف تأثيرات الحرب.

وتبذل الأمم المتحدة جهودا للتوصل إلى حل سياسي للنزاع في اليمن، الذي بات معظم سكانه بحاجة إلى مساعدات إنسانية.

ويزيد من تعقديات ذلك النزاع أن له امتدادات إقليمية، فمنذ مارس/ آذار 2015، يدعم تحالف عسكري عربي، تقوده الجارة السعودية، القوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين، المتهمين بتلقي دعما إيرانيا.