​وزير خارجية ألمانيا: مستمرون في دعم الأونروا لأهمية عملها

صورة أرشيفية
عمّان - وكالات

أعلن وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، اليوم الأحد، أن بلاده ستستمر في دعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) لأهمية عملها.

وقال ماس: "ركزت مباحثاتنا (مع الأردن) على الوضع في الشرق الأوسط وعلى التوترات الراهنة، وتقييم الأردن مهم لما يجري، لأن له دور متوازن في المنطقة".

وأردف: "تحدثنا عن النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، ونحن نتفق في هذه النقطة، ونعتمد على تقييم الأردن، وحل الدولتين هو الحل الوحيد.. نحن نرى أن دعم الأونروا له أهمية كبيرة، وسنواصل دعمها".

وتابع: "نحن على علم بالوضع الاقتصادي الصعب في الأردن، ولذلك يسعدنا سير البلاد في إصلاحات اقتصادية بالتنسيق مع صندوق النقد الدولي، وألمانيا تدعم الأردن بقرض غير مشروط بقيمة 100 مليون دولار".

جاء ذلك في تصريحات صحفية عقب لقاء جمعه بنظيره الأردني أيمن الصفدي، بالعاصمة عمان.

من جهته، قال وزير الخارجية الأردني، إن "التعاون مستمر والشراكة تترسخ يومًا بعد يوم، هناك تواصل حول عملنا المشترك للإسهام في حل التحديات التي تواجهها المنطقة".

وأشار الصفدي، إلى أن "القضية الفلسطينية في مقدمة ما بحثناه، ونحن وألمانيا متفقين على أن حل الدولتين هو السبيل لإنهاء الصراع.. المملكة تريد سلامًا دائمًا وشاملًا، ولتحقيق ذلك لا بد من إنهاء الاحتلال".

واستطرد: "الأردن وألمانيا شركاء في دعم الأونروا، الذي لا بد أن يستمر أداء دورها".

والخميس، أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية ماريا أدبار، أن "ماس" سيلتقي نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، في طهران، الإثنين القادم، في إطار زيارة للمنطقة، تشمل أيضًا الإمارات وإيران.

وتأتي جولة ماس، بالمنطقة وسط توتر بين إيران والولايات المتحدة، تصاعد منذ انسحاب واشنطن، في 2018، من الاتفاق النووي المبرم عام 2015، وإعادتها فرض عقوبات مشددة على طهران.

وتضاعف التوتر مؤخرًا بعدما أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" إرسال حاملة الطائرات "أبراهام لنكولن"، وطائرات قاذفة إلى الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخبارية حول استعدادات إيرانية محتملة، لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية.