​وزير الخارجية الإيراني: سأنقل فحوى حديثي مع الأسد إلى أردوغان

صورة أرشيفية
طهران - وكالات:

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اليوم الأربعاء، إنه سينقل فحوى محادثاته مع رئيس النظام السوري بشار الأسد، إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وأضاف ظريف في مؤتمر صحفي مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو، في أنقرة، أن بلاده تعمل على إعادة العلاقات إلى طبيعتها بين جميع الدول وليس بين تركيا وسورية فقط.

وفي هذا السياق قال ظريف: "أجريت لقاء مطولا مع بشارالأسد في سوريا، وسأعرض تقريرا عن اللقاء على السيد أردوغان".

واعتبر ان هناك نقاطا لا تتفق عليها ايران وتركيا بالكامل في سورية .

وصرح بأن إيران تواصل مشاوراتها مع تركيا وروسيا والأمم المتحدة، حول مسألة تشكيل لجنة صياغة الدستور في سورية .

وأكد ان بلاده تتفهم مخاوف تركيا جراء التهديدات "الارهابية" التي تتعرض لها، معتبرا أن الحل الوحيد لإنهاء التنظيمات "الارهابية" هو تواجد الجيش السوري على الحدود.

وحول العقوبات الأمريكية المفروضة على ايران قال ظريف ان بلاده لن تسمح بأن تتأثر علاقاتها التجارية مع الدول الأخرى في ظل العقوبات "غير القانونية".

من جانبه قال جاويش أوغلو، إن تركيا تعمل مع ايران من أجل بلوغ حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى 30 مليار دولار من خلال تعزيز العلاقات في المجالي المصرفي والاستثمارات.

وذكر أنه بحث مع نظيره الايراني مسألة تسوية المشاكل التي تحدث بالمناطق الحدودية وإنهاء وجود التنظيمات "الارهابية".

وأكد وقوف بلاده إلى جانب ايران ضد العقوبات الأمريكية المفروضة عليها، لافتا إلى المباحثات التي أجراها الوفد التركي المكون من وزيري الخزانة والمالية براءت البيرق والتجارة روهصار بكجان والمسؤولين الأتراك مع نظرائهم الأمريكيين في واشنطن حول العقوبات.

واعتبر ان الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي "امر غير صحيح" داعيا الولايات المتحدة إلى التراجع عن قرارها بادراج الحرس الثوري الايراني منظمة "ارهابية".

وكان ظريف وصل في وقت سابق اليوم إلى العاصمة أنقرة قادما من سورية حيث سيلتقي في وقت لاحق مع الرئيس التركي.