​وزراء مجموعة العشرين مستعدون للتعامل مع التوترات التجارية

صورة أرشيفية
فوفوكا (اليابان)/ الأناضول

أبدى وزراء مالية مجموعة العشرين (G20)، الأحد، استعداد بلادهم للتعامل مع التوترات التجارية العالمية القائمة، على الرغم من وتيرتها الصاعدة.

وجاء في بيان صادر عن المجموعة اليوم، أن التوترات التجارية تجعل من النمو الاقتصادي العالمي منخفضا، "لكن ملامح تحقيق تقدم في مؤشراته ستظهر بحلول 2020".

وذكر أن البلدان الأعضاء، مستعدة للتعامل مع التصاعد المستمر في حدة التوترات التجارية القائمة، خاصة بين الولايات المتحدة والصين.

ونشبت حرب تجارية بين أكبر اقتصاديين في العالم خلال مارس/ آذار 2018، واتفق البلدان على إجراء مفاوضات في نهاية العام الماضي، للتوصل إلى حلول للمشاكل العالقة بينهما.

في وقت سابق اليوم، قالت المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي، كريستين لاغارد، إن التهديد الرئيس للنمو العالمي ينبع من التوترات التجارية المستمرة.

ويجتمع وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية، لدول مجموعة العشرين، في مدينة فوكوكا اليابانية، تمهيدا لاجتماع قادة بلدان المجموعة، خلال وقت لاحق من الشهر الجاري، في مدينة أوساكا اليابانية.

في سياق متصل، أكد وزراء مالية (G20)، على تعزيز جهودهم لإصلاح النظام الضريبي، تجاه شركات التكنولوجيا الرقمية العملاقة، مثل فيسبوك وجوجل وتويتر.

ويأمل الأعضاء، التوصل إلى صيغة نهائية يجمعون عليها، لفرض ضرائب على تلك الشركات التي تتجنب دفع الضرائب في مختلف البلدان التي تنشط بها.

وتضم مجموعة العشرين، دول: تركيا والأرجنتين وأستراليا والولايات المتحدة والصين، وبريطانيا، والبرازيل وكندا والهند وفرنسا وإندونيسيا، وإيطاليا وألمانيا والمكسيك واليابان وروسيا، وكوريا الجنوبية والسعودية وجنوب إفريقيا والاتحاد الأوروبي.