وقفة تنديداً بوقف المساعدات الأمريكية لـ"أونروا"

جانب من الوقفة (أ ف ب)
رام الله - الأناضول

ندّد عشرات الفلسطينيين، اليوم الثلاثاء، بقرار الولايات المتحدة الأمريكية، وقف مساعداتها لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا".

ورفع المشاركون خلال وقفة نُظمت أمام "البيت الأمريكي" (يتبع للقنصلية الأمريكية) في مدينة رام الله وسط الضفة الغربية، دعت لها الفصائل ، الأعلام الفلسطينية ولافتات منددة بالسياسة الأمريكية تجاه القضية الفلسطينية.

وطالب المشاركون بطرد الموظفين والممثلين الأمريكيين العاملين في فلسطين وإغلاق مكاتبهم.

وقال منسق القوى والفصائل الفلسطينية في رام الله، عصام أبو بكر، على هامش الوقفة، إن الوجود الأمريكي في الأراضي الفلسطينية غير مرحب به.

وأضاف:" نحن هنا اليوم لنؤكد تمسكنا بحق العودة، وببقاء وكالة غوث وتشغيل اللاجئين لحين حل قضية اللاجئين وفق القرارات الدولية".

واتهم "أبو بكر" الولايات المتحد بالانحياز للاحتلال الإسرائيلي، وبالعمل على تصفية قضية اللاجئين.

وتأسس البيت الأمريكي برام الله، في العام 2010، ويتبع للقنصلية الأمريكية العامة في القدس، ويهدف إلى "نشر الثقافة الأمريكية"، بحسب صفحته الرسمية على موقع فيس بوك.

ومساء الجمعة، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، قطع مساعدات بلادها المالية لوكالة "أونروا"، بالكامل.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة، هيذر ناورت، في بيان، إن واشنطن قررت عدم تقديم المزيد من المساهمات للأونروا بعد الآن.

وتعاني الوكالة الأممية من أكبر أزمة مالية في تاريخها، بعد قرار أمريكي، قبل أشهر، بتقليص المساهمة المقدمة لها خلال 2018، إلى نحو 65 مليون دولار، مقارنة بـ365 مليونًا في 2017.

وتأسست "الأونروا" بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، لتقديم المساعدة والحماية للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس، وهي: الأردن، سوريا، لبنان، الضفة الغربية وقطاع غزة.