وقفة في غزة رفضا للحصار والاعتداءات بحق الصيادين

غزة/ إبراهيم الحواجري:

شارك عشرات المواطنين والصيادين، في وقفة احتجاجية بميناء غزة، رفضا للحصار والاعتداءات الإسرائيلية اليومية.

ورفع المشاركون في الوقفة التي نظمتها الكتلة الوحدة العمالية الإطار العمالي للجبهة الديمقراطية، أمس، الأعلام الفلسطينية، ولافتات كُتب على بعضها "بدنا نعيش بحرية"، و"أنا صياد أبحث عن لقمة عيش لي ولأبنائي"، "نعم لكرامة الصياد وحقوقه".

وطالب مسؤول كتلة الوحدة العمالية، جهاد البربري، الوسطاء (مصر، قطر، الأمم المتحدة) بالتدخل السريع والضغط على الاحتلال الإسرائيلي لإلزامه بتفاهمات رفع الحصار، ووقف الاعتداءات على الصيادين.

وأكد البربري أن الانتهاكات الإسرائيلية في تصاعد مستمر بحق الصيادين، مشددا على ضرورة لجم الاحتلال ووقف استهداف للصيادين والسماح لهم بالدخول في البحر دون مضايقات، وادخال المواد اللازمة للصيد.

ودعا السلطة إلى ضرورة إنجاز خطة وطنية شاملة توفر مقومات الصمود للعمال عبر القيام بدور فعال وداعم للنقابات والاتحادات ومؤسسات المجتمع المدني لايجاد حلول وطنية واقعية تساعد العمال العاطلين عن العمل.

وعبر البربري عن رفض كتلته استمرار الإجراءات العقابية لحكومة رام الله ضد قطاع غزة، داعيا إلى إنهاء الانقسام وإنجاز الوحدة الوطنية.

وشدد البربري على أن غزة لن تركع ولن يهزمها الحصار ولا العدوان، وستواصل نضالها ضد الاحتلال وستواجه المشاريع والمخططات التصفوية التي تستهدف القضية والحقوق الوطنية وفي مقدمتها صفقة القرن.

وتفرض (إسرائيل) منذ نحو 13 عاما حصارا مشددا على غزة، ما أدى إلى زيادة كبيرة في نسب الفقر والبطالة في القطاع المكتظ بالسكان.